تصدرت نشرة الثامنة التفاعلية-نشرتكم ليوم الاثنين (2017/4/10) العناوين البارزة التالية:

كنيستا طنطا والإسكندرية تشيعان ضحاياهما، والسيسي يعلن الطوارئ، ومنصات التواصل تتساءل عن الجدوى.

بعد الضربة الأميركية في سوريا، تراشق دولي بالتغريدات، واتهامات لترمب بالاستعراض.

 #عين_الحلوة،، هاشتاغ يتصدر في لبنان على وقع احتدام الاشتباكات داخل المخيم.

رغم زحمة الوسوم (الهاشتاغات) التي تصدرت قائمة التغريد في مصر أمس، تصدر وسم عن إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حالة الطوارئ في البلاد  قائمة الترند في مصر، لكنها حملت تغريدات ساخرة من القرار الذي يأتي في ظل أوضاع سياسية واقتصادية وأمنية صعبة للغاية، وتقييد للحريات وبسط لسلطة القوى الأمنية منذ انقلاب عام 2013.

إذن عادت حالة الطوارئ في مصر بعد يوم دام عاشته البلاد راح ضحيته عشرات بين قتيل وجريح. وقد نشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري صورا لانتشار وحدات من الجيش في المحافظات لتأمين المنشآت الحيوية عقب التفجيرين.

وأفاد بيان رئاسي أن السيسي قرَّر الدفع بعناصر من وحدات التأمين الخاصة بالقوات المسلحة بشكل فوري، لمعاونة الشرطة المدنية في تأمين المنشآت الحيوية والهامة بكل المحافظات.

وعلى منصات التواصل انتشرت آراء المصريين الغاضبين على سياسات النظام الذي وعدهم بمحاربة الإرهاب منذ طلب منهم تفويضا بعد الانقلاب العسكري.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لإخراج النائب العام المصري من الباب الخلفي لكنيسة مار جرجس في طنطا بسبب تجمهر المواطنين الغاضبين في الخارج. 

الضربة الأميركية
تداعيات الضربة الأميركية على سوريا مازالت مستمرة سياسيا وإعلاميا، فقد نشر الرئيس الأميركي دونالد ترمب على صفحته في فيسبوك مقابلة لقناة سي إن إن مع الناشط قاسم عيد، وهو أحد الناجين من الهجوم الكيميائي على الغوطة قبل سنوات.

قاسم عيد عبر عن امتنانه وشكره لقرار ترمب بضرب النظام وطالبه بعدم التوقف. إحدى المفارقات تكمن في أن ترمب نشر مادة من القناة التي ينتقدها دوما.

وبعد الضربة الأميركية لمطار الشعيرات كان ترمب قد نشر تغريدة على تويتر تبرر عدم استهداف المدرجات في المطار حيث قال إن سبب عدم استهداف المدرجات عادة هو أنه يمكن إصلاحها بسرعة دون كلفة عالية. وقد أثارت التغريدة ردود فعل كثيرة بعد الضربة.

التراشق الإعلامي بسبب الضربة الأميركية وصل إلى المستوى السياسي الرسمي على تويتر. السفارة الروسية في بريطانيا انتقدت إلغاء وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون زيارته إلى موسكو، وغردت بصورة من معركة بالاكلافا من حرب القرم التي هزمت فيها القوات البريطانية أمام القوات الروسية عام 1854، وعلقت قائلة: من المؤسف أن بوريس جونسون وجد نفسه غير مؤهل للدفاع عن موقف الغرب بشأن سوريا في محادثات ثنائية مع سيرغي لافروف.

أما على المستوى الميداني والعسكري للأحداث فيبدو أن الضربة الأميركية أدت إلى تصعيد الضربات بأسلحة أخرى، فقد نشر ناشطون مقاطع فيديو لما قالوا إنه حريق نتج عن استهداف الطيران الروسي مدينة سراقب شمال إدلب بقنابل حارقة.

وفي الدعاية المضادة الروسية، نشر يفغيني بادوبني الصحفي والمراسل الحربي في قناة روسيا 24، مقطع فيديو له في مطار الشعيرات وخلفه ما قال إنها عبوات لتخزين السلاح. انتشر هذا المقطع بشكل كبير على وسائل التواصل، وقد نفى بادوبني أن تكون تلك العبوات قد استخدمت لتخزين المواد الكيميائية.

نشرت الجزيرة على مواقع التواصل مقطع فيديو من تحقيق للقناة يبين ضعف الروايتين الروسية والسورية بشأن الهجوم الكيميائي في خان شيخون. حيث يشير خبراء إلى أن الرواية الروسية التي تزعم قصف النظام لمستودع مواد كيميائية لا يمكن أن ينشر السارين بهذه الطريقة.

عين الحلوة
في لبنان تصدر هاشتاغ "عين الحلوة" منصات التواصل الاجتماعي على وقع تجدد الاشتباكات في المخيم. ويشهد عدد من شوارع مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان اشتباكات بين القوة الأمنية المشتركة ومسلحين ينتمون إلى مجموعة بلال بدر.

وقد قتل في الاشتباكات التي بدأت الجمعة الماضي ستة أشخاص وأصيب نحو 35 بجراح في أعقاب تعرض القوة الأمنية المشتركة لإطلاق نار أثناء انتشارها في عدد من أحياء المخيم.