سلطت نشرة الثامنة التفاعلية "نشرتكم" ليوم الاثنين (2017/2/6) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ومنها:

ترمب وسياساته ومساعدوه، اشتباك مع الإعلام والمجتمع منطلقه منصات التواصل.

مليشيا الحشد الشعبي في العراق، تحت الدولة وفوق القانون، وتتوالى الاتهامات.

منصات التواصل الاجتماعي في الصين، الممنوع له بديل.

انتقادات لاذعة تعرض لها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد قوله إنه لم يكن على اطلاع تام قبل التوقيع على أمر تنفيذي منح كبير مستشاريه ستيف بانون دورا أمنيا غير مسبوق لمستشار غير عسكري.

وعلى وسم  "ترمب لم يكن على اطلاع" ناقش المغردون تصريح ترمب، واعتبر كثير منهم أن تصرفاته غير مسؤولة، فيما ذهب آخرون إلى أن الحاكم الفعلي للبيت الأبيض أصبح مستشاره.

أما المغردون العرب فاعتبروا اختيار بانون والصلاحيات الواسعة المعطاة له، ناتجا عن مواقفه المعادية للعرب والمسلمين.

ترمب ومستشاره كانا مادة دسمة في البرنامج الشهير "ساترداي نايت لايف" على قناة "أن بي سي"، ووصل الوسم الذي حمل اسم البرنامج إلى قائمة الأكثر تداولا عالميا في تويتر.

ومثّل مقدم الحلقة أليك بالدوين شخصية ترمب، وظهر ستيف بانون على شكل شبح يساعده في قرارات ساخرة ويطلب من الرئيس في النهاية ترك كرسيه، في إشارة إلى أنّ بانون هو من يحكم الولايات المتحدة وليس ترمب.

إذن، السلطة التي يتمتع بها ستيف بانون مستشار ترمب كانت محل جدل واسع على وسائل التواصل، وتداول المغردون أيضا رسوما كاريكاتيرية ساخرة بشأن الحاكم الفعلي للبيت الأبيض.

تفتيش القادمين
بعد رفض محكمة استئناف أميركية دعوى رفعتها إدارة ترمب ضد السماح بدخول مواطني سبع دول إسلامية، أعلن الرئيس الأميركي أنه سيخضع القادمين من هذه الدول إلى تفتيش دقيق، وهو ما أثار موجة انتقاد على منصات التواصل، كما تداول المستخدمون مقاطع لعدد من الأشخاص أثناء وصولهم إلى المطارات الأميركية حيث كان يحتشد مناهضو ترمب حاملين شعارات مرحبة بهم.

القرارات التي أصدرها دونالد ترمب بخصوص المهاجرين حولت المناسبة الرياضية الأبرز في الولايات المتحدة إلى مسرح للرسائل السياسية.

فقد تخللت المباراة النهائية لدوري كرة القدم الأميركية إعلانات تلفزيونية، من أبرزها إعلان بعنوان "وي أكسبت" أو "نحن نقبل" الذي أنتجته شركة " آير بي أن بي" العقارية.

وخلال أمسية السوبر بول، اضطر المنظمون إلى بث إعلان منقوص عن المهاجرين، والسبب رفض شبكة فوكس نيوز الداعمة لترمب بثه كاملا خوفا من الجدل الذي قد يثيره.

والإعلان هو لشركة "84 لامبر" المتخصصة في مواد البناء، ويحكي قصة عذاب امرأة مكسيكية وابنتها أثناء محاولتهما الوصول للولايات المتحدة عبر هجرة غير نظامية، ويظهر في نهايته جدار ضخم كالذي يعتزم ترمب بناءه على حدود المكسيك، فتنهار أحلامهما في العبور.

انتهاكات الحشد الشعبي
مع تصاعد حدة المعارك في الموصل وصدور تقارير عن انتهاكات تنفذها مليشيا الحشد الشعبي في المدينة، تصاعد التفاعل على وسم "الحشد العشبي" للتنديد بالجرائم التي يتهم بارتكابها بحق المدنيين في الموصل التي يفر أهلها من جحيم الحرب.

وقد نشرت هيومن رايتس ووتش تقريرا عن الطريقة التي يعامل بها الحشد الشعبي العراقيين النازحين من جحيم الحرب في الموصل.

وقد أطلقت هيومن رايتس ووتش وسما للتغريد حول الأوضاع الإنسانية المأساوية في العراق بشكل عام والموصل بشكل خاص، فعلى وسم "محاربة داعش لا تبرر الانتهاكات" نشرت المنظمة صورا للمعاناة وطالبت الحكومة العراقية بوقف انتهاك حقوق الإنسان في مناطق المعارك.

وعلى هذا الوسم الذي أطلقته هيومن رايتس ووتش غردت المنظمة قائلة: معاناة الفارين من داعش تستمر مع إخفاء الحشد الشعبي لرجال بحجة الفحص الأمني.

كما طالبت المنظمة في تغريدة أخرى الحكومة العراقية بإدخال المراقبين على هذه المراكز السرية وقالت: "حكومة العراق.. أفصحوا عن عدد محتجزي الفحص الأمني ومكانهم، وأدخلوا المراقبين للمراكز!".

وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن نحو خمسين ألف شخص عادوا إلى مناطقهم في شرق الموصل، وإن المدينة ما زالت تعاني من نقص شديد في الخدمات الأساسية.

من جهة أخرى قالت منظمة "أنقذوا الأطفال" إنه لا يزال حوالي 350 ألف طفل محاصرين في الجزء الغربي من المدينة الذي لا يزال يخضع لسيطرة تنظيم الدولة.

منظمة "أنقذوا الأطفال" البريطانية نشرت تسجيلا صوتيا لأحد المسعفين يصف فيه الأوضاع الصحية في الموصل، في ظل المعارك المحتدمة بين القوات العراقية المسنودة بالحشد الشعبي من جهة وتنظيم الدولة من جهة أخرى.

مواقع بديلة
تنتشر في الصين منصات تواصل اجتماعي محلية تسمح بها الحكومة بديلا عن كبرى مواقع التواصل العالمية الممنوعة من دخول السوق الصيني. وترجع الحكومة هذا المنع إلى عدم احترام هذه المواقع العالمية لقوانين البلاد بحسب رأيها.