سلطت نشرة الثامنة التفاعلية "نشرتكم" ليوم الخميس (2017/2/2) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ومنها:

- بعد محادثة هاتفية حادة بين ترمب ورئيس وزراء أستراليا.. الأميركيون يتندورن عما قد يدفع رئيسهم إلى قطع مكالماته مع زعماء العالم.
- #دي مستورا_ممثل_نظام_الأسد.. هاشتاغ سوري بعد تلويح المبعوث الأممي بأنه قد يتدخل في تشكيل وفد المعارضة التفاوضي.
- أمام ضغط شبكات الإعلام الاجتماعي، الحكومة الأردنية تتراجع عن قرارات برفع الأسعار وفرض ضرائب.

تصدر هاشتاغ "Reasons Trump Hangs Up" أو "أسباب إنهاء ترمب المكالمة", صدارة التداول في الولايات المتحدة، وقد علق المغردون على أسباب إغلاق الرئيس الأميركي دونالد ترمب سماعة الهاتف في وجه رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تورنبيل قبل انتهاء الوقت المخصص للمكالمة.

حيث أفادت تقارير صحفية بأن ترمب أنهى مكالمته بعد صراخه في وجه تورنبيل بعد خمس وعشرين دقيقة، في حين كان من المفترض أن يتحدثا لمدة ساعة.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت أن ترمب وصف هذه المكالمة بالأسوأ من بين المكالمات التي أجراها مع قادة العالم، وقالت الصحيفة إن "ترمب أنهى بحدة حديثه مع رئيس الوزراء الأسترالي تورنبيل الذي أراد الحصول على تأكيدات بالتزام واشنطن باتفاق أبرم مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما لاستقبال مئات من طالبي اللجوء في أستراليا".

وبعد الكشف عن المكالمة، غرد ترمب على تويتر قائلا "هل تصدقون هذا؟ إدارة أوباما وافقت على أخذ آلاف المهاجرين غير النظاميين من أستراليا، لماذا؟ سأدرس هذا الاتفاق الغبي".

ممثل النظام
وفي ملف آخر أطلق ناشطون وسم (هاشتاغ) #دي مستورا_ممثل_نظام_الأسد على منصات التواصل الاجتماعي عقب إعلان المبعوث الدولي لسوريا ستيفان دي ميستورا أنه سيستخدم صلاحياته لتشكيل وفد المعارضة إذا فشلت هي في تشكيل وفد موحد يمثلها في المفاوضات.

وعبّر الناشطون عن استيائهم مما اعتبروه تهديدا من دي ميستورا، ووصفوا أسلوبه في توجيه الحديث للمعارضة بغير اللبق، مشيرين إلى أن تحديد وفد المعارضة ليس من مهام وظيفته.

وكان دي ميستورا قد طلبَ من مجلس الأمن تأجيل مفاوضات جنيف إلى العشرين من فبراير/شباط الجاري لإعطاء الحكومة والمعارضة فرصة لتشكيل وفديهما المشاركيْن، وأعلن خلال مؤتمر صحفي أنّ التأجيل يتيح أن تكون المحادثات شاملة بأكبر قدر ممكن، وأنه سيستخدم صلاحياته لتشكيل وفد المعارضة إذا فشلت هي في تشكيل وفد موحد.

حملات المقاطعة
أخيرا نجحت حملة لمقاطعة بيض المائدة والبطاطا في الأردن احتجاجا على زيادة أسعارها في إرغام التجار على تخفيض الأسعار، وكانت الحملة انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة البيض والبطاطا عقب ارتفاع أسعارهما بنسبة بلغت 200%.

وشغلت الحملة المواطن والمسؤول والتاجر بقوة تأثيرها، ونجحت على ما يبدو في تحقيق هدفها لوقف ما سمته جشع بعض التجار ورفع الحكومة أسعار السلع الغذائية, وسط دعوات للاحتجاج بذات الأسلوب مستقبلا. 

قرار الحكومة الأردنية فرض ضريبة على تطبيقات الاتصال المجانية مثل واتساب وفايبر ضمن جهودها لسد عجز الموازنة العامة الذي يتجاوز مليار دولار، هو الآخر جوبه برفض شعبي تصدر وسم "سكر خطك" الذي دعا من خلاله النشطاء إلى مقاطعة شركات الاتصالات وإقفال خطوط الهواتف المحمولة لأربع وعشرين ساعة.

وفي تغريدة على حسابها في تويتر، أعلنت صحفة الرأي الأردنية عن تراجع الحكومة عن قرارها، وقالت الرأي "الحكومة تتراجع عن فرض ضريبة على الاتصال عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي".