المظاهرات التي بدأت مناهضة للسياسات الاقتصادية للحكومة الإيرانية مستمرة في أكثر من مدينة، وشعاراتها مستمرة في التوسع لتناهض النظام الإيراني وسياساته الخارجية.

باللغتين العربية والإنجليزية يتابع المغردون والنشطاء تطورات الأوضاع في إيران، وعلى أكثر من وسم يتداولون ما يتوفر من صور وفيديوهات للمظاهرات التي تشهدها المدن الإيرانية، بينما تنقسم الآراء حولها بين من وصفها بالربيع الإيراني الذي سيؤدي إلى سقوط النظام هناك، ومن رآها مظاهرات سلمية مطلبية ستنتهي فور تلبية مطالب المتظاهرين.

وكانت وسائل إعلام إيرانية ذكرت نقلا عن المساعد السياسي لمحافظة لورستان، أن شخصيْن قتلا وأصيب ثلاثة خلال المظاهرات التي شهدتها منطقة درود بمحافظة لورستان جنوب غربي إيران. وأوضح المساعد أن قوات الأمن لم تطلق النار باتجاه المتظاهرين، متهما عناصر مرتبطة بجهات أجنبية بالضلوع في الحادث.

من جهته، قال وزير الداخلية الإيراني رحماني فضلي إن السلطات ستتعامل بحزم مع أي أعمال عنف وشغب.

ومن العاصمة الفرنسية باريس، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا لتظاهر عشرات الإيرانيين تضامنا مع التحركات المناهضة لسياسات الحكومة التي تشهدها مدن إيرانية عدة منذ أيام.

وقالت مصادر إيرانية إن السلطات حظرت تطبيق تلغرام الواسع الانتشار في البلاد، وقيدت استخدام موقع إنستغرام لأسباب تتعلق بالأمن الداخلي، بحسب السلطات.

استياء ليبي
استياء واسع على منصات التواصل الليبية بعد قيام مجهولين ينتمون للتيار السلفي المدخلي المدعوم من السعودية، بنبش قبر "الإمام محمد المهدي السنوسي"، والد  الملك محمد إدريس السنوسي، في منطقة "تاج" بمدينة الكفرة جنوب شرقي ليبيا، حسبما نقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية في المنطقة الواقعة تحت سيطرة قوات خليفة حفتر.

وأضافت المصادر أن المجهولين نقلوا رفات محمد المهدي وأخفَـوها في مكان مجهول. ويعد قبر الإمام المهدي من الآثار الإسلامية البارزة في ليبيا منذ أكثر من 150 عاما. والإمام محمد المهدي هو من قادة الحركة السنوسية في ليبيا، وأحد قادة المجاهدين الليبيين ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد.

السنة الجديدة
وُسوم بلغات شتى تصدرت منصات التواصل بالتزامن مع استقبال العالم السنة الجديدة، التي بدأت الاحتفالات بها في أماكن مختلفة شرق الكرة الأرضية في نيوزيلاندا وأستراليا والصين.

وسم "هابي نيويير"، و"نيو يير أونورز"، و"عام 2018"، و"كيف كان عام 2017"؛ كلها وسوم تفاعل عليها رواد مواقع التواصل احتفاء بالعام الجديد، وعبروا فيها عن أمنياتهم بعام أفضل، مستذكرين أفضل اللحظات وربما أشدَها قتامة في 2017، العام الذي سيودعنا بعد ساعات، وكانت قضية القدس حاضرة في منشورات رواد مواقع لتواصل للتأكيد على هويتها العربية الإسلامية وأنها عاصمة فلسطين.

وأطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تحذيرا إلى مختلف الدول، ونداء بضرورة العمل لجعل العالم أكثر استقرار وأمنا.

وفي كلمته بمناسبة نهاية العام، قال غوتيريش إن النزاعات تعمقت خلال عام 2017، ومن أبرز النزاعات التي ستمتد خلال العام 2018 أزمة اليمن.