ما تزال قضية القدس تتصدر منصات التواصل عربيا وعالميا رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومع وسم "القدس عاصمة فلسطين"، تفاعل المغردون ناشرين صورا ومقاطع لوقفات احتجاجية للتضامن مع القدس.

وشهدت عواصم ومدنٌ عديدة مظاهرات ووقفات احتجاجية، وردد المتظاهرون هتافات تنادي بحرية القدس، والحفاظ على مكانتها، ودعم الشعب الفلسطيني، وطالبوا بتحركات رسمية وشعبية تمنع المساس بالقدس.

عربيات ضد التطبيع
وأطلقت صحفيات وناشطات عربيات حملة لمناصرة فلسطين، ورفض أي دعوات للتطبيع مع إسرائيل، ضمن وسم "عربيات ضد التطبيع"، مستنكِرات أي محاولات للتطبيع أو إقامة علاقات سرية ومعلنة مع دولة الاحتلال، ودعوْن كل النساء العربيات للتضامن مع الحملة ودعمها.

وقالت مطلِقات الحملة إنها تهدف إلى التصدي لمساعي تزييف الوعي العربي وتحمل مسؤوليتنا كاملة في الدفاع عن فلسطين في ظل التخاذل الرسمي العربي.

"ميم باء سين"
وعلى وسم "ميم باء سين" يشتري قصرا بمليار ريال، تناول المغردون تقارير صحفية أجنبية تفيد بشراء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قصرا في فرنسا منذ عامين بمبلغ وصل إلى ثلاثمئة مليون دولار.

واعتبر البعض أن عملية الشراء هذه تدل على الكيل بمكيالين في إجراءات مكافحة الفساد، أما آخرون فرأوا أن ذلك يأتي ضمن حملة ممنهجة تهاجم ولي العهد السعودي، وأنه من حقه شراء ما يراه مناسبا لأنه من سلالة ملكية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قالت إن ولي العهد السعودي كان اشترى قصر لويس 14 في فرنسا، الذي بيع بمبلغ ثلاثمئة مليون دولار قبل عامين.

وأضافت أن هذه واحدة من ضمن عدة عمليات شراء باهظة الثمن نفذها ولي العهد السعودي، شملت يختا بقيمة نصف مليار دولار، ولوحة للرسام الإيطالي ليوناردو دافنشي بقيمة 450 مليون دولار.