للأسبوع الثاني على التوالي يتواصل الغضب العربي على منصات التواصل الاجتماعي على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن شابا فلسطينيا رابعا استشهد متأثرا بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط مستوطنة بيت إيل شمال رام الله.

وعلى وسم "القدس المحتلة" تصدر التفاعل اليوم قوائم الترند في عدد من الدول العربية والأراضي الفلسطينية.

تفاعلات اليوم على منصات التواصل نبدأها بما قاله عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عزت الرشق الذي غرد "القدس.. رافعةٌ خافضة. ترفع من رفعها ونصرها. وتخفض من خذلها".

الباحث السياسي السعودي عبد الله الشمري قال "سيذكر التاريخ أن إيفانكا استطاعت أن تجمع الحكام في الرياض أكثر من قضية القدس".

حياد الإنترنت
تفاعل رواد منصات التواصل في أميركا ودول أخرى مع وسم "حياد الإنترنت"، ذلك بعد أن صوتت لجنة الاتصالات الفدرالية الأميركية لصالح إلغاء قانون حياد الإنترنت الصادر في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

في هذا الوسم عبر النشطاء عن رفضهم قرار إلغاء قانون حياد الإنترنت، ونادوا بإعادة النظر في قرار لجنة الاتصالات الفدرالية الأميركية، في وقت اعتبر آخرون أن إلغاء القانون يصب في المصلحة الكبرى.

وقال تيم برنرز لي الذي يعرف بمخترع الشبكة العنكبوتية "لقد مكنتني حيادية الإنترنت من أن أخترع الشبكة العنكبوتية. إذا تم إلغاء حمايتها، سيتعين على المبتكرين أن يطلبوا من مزودي خدمة الإنترنت إذنا على أفكارهم. وهذه كارثة للإبداع. كارثة للإنترنت".

حظر الهواتف بالمدارس
قررت وزارة التعليم الفرنسية حظر الهواتف الذكية في المدارس ابتداء من سبتمبر/أيلول من العام القادم، وقال وزير التعليم الفرنسي إن حظر الهواتف الذكية سيشجع الأطفال على اللعب في الخارج في أوقات الاستراحة ويقلل من ظاهرة "التنمر الإلكتروني". الخطوة حظيت بتأييد كثيرين في وقت طالب البعض بتقنين استخدامها بدلا من حظرها.

وبعد اتجاه دول أوروبية وغيرها لتقييد استخدام الهواتف في المدارس، يطالب خبراء تربويون بإصدار قوانين مماثلة في دول منطقتنا التي تخلو من قوانين في هذا الشأن سوى أعراف وإجراءات عقابية هنا وهناك يطبقها معلمون من تلقاء أنفسهم دون الاستناد إلى لوائح وقوانين.

ملكة جمال المملكة
ضجت منصات التواصل اليوم في السعودية بالجدل بعد انتشار خبر ظهور فتاة سعودية تدعى "ملاك يوسف" في مسابقة ملكة جمال العرب المقامة في القاهرة ممثلة للمملكة.

وتصدر وسم "ملكة جمال السعودية" قائمة الترند السعودي على تويتر، وانقسم المغردون بين مؤيد وأغلبية رافضة للفكرة، معتبرين أنها تتنافى مع قيم المجتمع ولا تمثل تقاليد وأعراف بلدهم.