تشهد مواقع التواصل الاجتماعي جانبا من التوتر بين المملكة العربية السعودية وإيران، وقد غلب على التفاعلات الجدل بشأن أدوار كل من طهران والرياض في أزمات المنطقة لاسيما في اليمن ولبنان.

آخر فصول الأزمة جاء بعد اتهام السعودية لإيران بتزويد جماعة الحوثي بصواريخ استهدف أحدها قبل أيام مطار الملك خالد في الرياض، لكن طهران نفت الاتهامات السعودية واعتبرت إطلاق الصاروخ ردا طبيعيا على ما أسمته العدوان السعودي على اليمن.

وفي الشأن الخليجي حمل وسم #قولوا_لقطر ردود فعل المغردين والنشطاء على الأغنية التي غناها مطربون -معظمهم إماراتيون- تهاجم دولة قطر، وهذه هي الأغنية الثانية التي تهاجم دولة قطر منذ اندلاع الأزمة الخليجية.

رائد صلاح
يتشارك ناشطون فلسطينيون وعرب وأتراك التضامن مع الشيخ رائد صلاح عبر منصات التواصل الاجتماعي، ضمن حملة عالمية لنصرته والمطالبة بإطلاق سراحه من السجون الإسرائيلية، وذلك وفاءً لدوره في نصرة قضية القدس والمسجد الأقصى.

وعلى وسم #كلنا_شيخ_الأقصى، توحد المغردون في توجيه رسالتهم مطالبين الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج عن الشيخ رائد صلاح، وإيقاف الحملات التعسفية ضده، وإغلاق ملفه والكف عن تلفيق التهم له.

واعتقلت قوات الاحتلال الشيخ صلاح يوم 15 أغسطس/آب الماضي من منزله في أم الفحم، واقتادته للتحقيق، ثم مددت المحكمة اعتقاله مرات عدة، وقررت إبقاءه داخل السجن حتى انتهاء الإجراءات ضده، بعد أن قدمت النيابة العامة بحقه لائحة اتهام.

أستاذ ورزازات
أخيرا تداول ناشطون في المغرب على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا يوثق تعرض أستاذ لاعتداء بالضرب من قبل تلميذه في مدرسة بمدينة ورزازات جنوب شرقي المملكة.

وقد عبر المغاربة تحت وسم #أستاذ_ورزازات عن سخطهم من مثل هذه الممارسات، واعتبر كثيرون على منصة تويتر أن ما حدث يعبر عن انهيار للقيم بعد تفشي ظاهرة العنف والتطاول على المدرسين.

وكان مقطع تعنيف الأستاذ قد انتشر خاصة على منصتي فيسبوك ويوتيوب وحظي باهتمام كبير من المغاربة. ويظهر المقطع تلميذا يبلغ من العمر 17 عاما متوجها إلى أستاذه داخل الفصل ليعتدي عليه بالضرب.

يشار إلى أن المصالح الأمنية ذكرت أن المعتدى عليه لم يتقدم بأي شكوى، إلا أنه تم القبض على التلميذ وإيداعه السجن المحلي في ورزازات من أجل جنحة إهانة موظف عمومي أثناء قيامه بوظيفته وارتكاب العنف بحقه، في انتظار محاكمته طبقا للقانون.