أثارت مشاركة وزيرة شؤون المساواة الاجتماعية الإسرائيلية غيلا غامليئيل في مؤتمر إقليمي، عقد بالقاهرة؛ غضبا على منصات التواصل المصرية، لا سيما أن الوزيرة استبقت مشاركتها في المؤتمر بتصريحات لقناة إسرائيلية قالت فيها إن سيناء أفضل مكان لإقامة الدولة الفلسطينية.

الوزيرة كانت رفضت في وقت سابق إقامة دولة عربية في الضفة الغربية ورام الله، واقترحت إقامتها في شبه جزيرة سيناء (شمالي مصر) تُربط مع قطاع غزة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا للإعلامي المصري عمرو أديب هاجم فيه الوزيرة الإسرائيلية خلال برنامجه التلفزيوني.

مفاوضات جنيف
على وسم #جنيف، شارك المغردون آراءهم حول الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف، حيث رأى البعض أن المفاوضات يجب أن تعطى فرصة، وقد لا تكون كالجولات السابقة.

أما آخرون فاعتبروا أنه محكوم عليها بالفشل مسبقا بعد ضم منصة موسكو إلى الهيئة العليا  للمفاوضات، التي اعتبرها البعض تمثل النظام داخل المعارضة.

وكان مراسل الجزيرة في جنيف قال إن لقاء تقنيا جمع بين المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا ورئيس وفد المعارضة للمفاوضات نصر الحريري ونوابه، وتناول هذا اللقاء جدولل  أعمال الجولة الحالية من المفاوضات.

ويأتي ذلك قبيل لقاء رسمي يجمع دي ميستورا مع وفد المعارضة، ويأتي هذا اللقاء في ظل ترقب لوصول وفد النظام السوري الليلة إلى جنيف، وبدء المفاوضات بين الجانبين غدا.

"مش شغلك"
في الأردن، تفاعل المغردون والنشطاء على منصات التواصل الاجتماعي مع وسم #"مش شغلك يا مواطن"، وذلك بعد رد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة على مواطن أردني دخلل  البرلمان أثناء إحدى الجلسات بالقول "مش شغلك يا مواطن".

وكان مواطن أردني اعترض على الأوضاع الاقتصادية في الأردن أثناء انعقاد جلسة للبرلمان، ومن على شرفة المجلس نادى المواطن على رئيس الحكومة ليطرح شكواه إلا أن رئيس مجلس النواب رد عليه بالقول "مش شغلك يا مواطن".

وكان البرلمان الأردني دعا في جلسة أمس الأول للتصويت على إحالة قانون الموازنة العامة لعام 2018 إلى اللجنة المالية، في حين يسمح المجلس وفق نظامه الداخلي للمواطنين بحضور الجلساتت شريطة التزام الهدوء التام خلال انعقاد الجلسة.

وكانت الحكومة الأردنية أقرت موازنة المملكة للعام المقبل بعجز قبل التمويل يقدر بنحو مليار وسبعمئة مليون دولار أميركي.

وبعد التفاعل الكبير على منصات التواصل الاجتماعي مع الطريقة التي تعامل بها رئيس مجلس النواب الأردني مع المواطن في المجلس، أصدر رئيس المجلس اليوم توضيحا قال فيه إن أبواب المجلس مفتوحة لكل الأردنيين.