انطلقت في العاصمة السعودية الرياض أعمال الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، الذي ينعقد تحت شعار "متحالفون ضد الإرهاب" بمشاركة  وزراء دفاع 41 دولة.

وتصدر قائمة الترند العالمي في تويتر هاشتاغ #متحالفون_ضد_الإرهاب الذي أطلقه المؤتمر، وتناول  فيه المغردون تفاصيل جلساته وعلقوا على خطابات وزراء الدول وقراراتهم.

على منصات التواصل الخاصة بموقع التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، نشر الموقع مقطعا لإحصاءات تبين عدد ضحايا العمليات الإرهابية في بعض الدول الإسلامية.

وتبادل عدد من رواد تويتر صورا من افتتاح جلسات مؤتمر مجلس وزراء دفاع "التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب"، حيث عرض فيديو ترويجي عن الحرب على الإرهاب، وظهرت في المقطع المعروض صورة لمقاومين فلسطينيين يشتبكون مع جيش الاحتلال أثناء انتفاضة الأقصى، قرب مستوطنة "جيلو" المقامة على أراضي جنوب القدس المحتلة. 

المعارضة السورية
بين مؤيد ومعارض انقسم السوريون حول الهيئة العليا للمفاوضات بتشكيلتها الجديدة، بعد نتائج المؤتمر الأخير للمعارضة السورية الذي انعقد في الرياض واختير فيه فريق للمعارضة السورية للتفاوض في جنيف برئاسة نصر الحريري، بلا أي شروط مسبقة، وهو ما أثار استياء لدى نشطاء سوريين اعتبروه مساومة على دماء السوريين، وتفريطا بحقهم في العدالة والإنصاف وموافقة ضمنية على بقاء الأسد.

لكن فريقا آخر رأى أن المعارضة بشكلها الحالي ستكون أكثر مرونة في التعامل مع الواقع السياسي، وبدوا أكثر تفاؤلا في الوصول لحل ينهي معاناة السوريين.

في الأثناء يواصل النظام السوري وسلاح الجو الروسي قصفهما الأحياء السكنية في دوما ومسرابا وحرستا ومَـدْيَـرا في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، حيث بلغ عدد القتلى 19 مدنيا وأصيب آخرون بجروح بترت أطراف بعضهم. وتداول رواد مواقع التواصل مقاطع تُـظهر الدمار الذي لحق بالأحياء السكنية في مدن وبلدات الغوطة جراء القصف.

كما تداول رواد مواقع التواصل مقطعا مصورا يُـظهر حجم الدمار الذي خلفته الحرب على تنظيم الدولة في مدينة دير الزور.

ويبدو في الصور الدمار الذي نجم عن قصف روسيا والنظام السوري وطائرات التحالف على الأحياء  السكنية في المدينة، حيث بدت الحارات خالية من ساكنيها.

ترمب والإعلام
أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب إشعال الحرب على وسائل الإعلام، وتحديدا على قناة سي إن إن، بعد تغريدة له قارنها بفوكس نيوز، القناة المفضلة لديه، وقال "فوكس نيوز أهم بكثير في الولايات المتحدة من سي إن إن. ولكن خارج الولايات المتحدة، سي إن إن الدولية لا تزال مصدرا رئيسيا للأخبار المزيفة.. وهم يمثلون بلادنا أمام العالم بطريقة سيئة جدا. العالم في الخارج لا يرى الحقيقة منهم".

سي إن إن لم تفوت الرد على ترمب، فغرد فريق التواصل فيها ردا على الرئيس الأميركي بهذه التغريدة التي نالت نحو 170 ألف إعجاب وقالت "ليس وظيفة سي إن إن تمثيل الولايات المتحدة أمام العالم. إنها وظيفتك. وظيفتنا نقل الأخبار، الحقائق أولا"، وأنهت برمز التفاحة.

ولكن لماذا أنهت سي إن إن تغريدتها برمز التفاحة. في الحقيقة هي جزء من حملة سي إن إن للرد على اتهامات ترمب بالتزييف.