في الذكرى المئوية لوعد بلفور، أطلق نشطاء حول العالم وسوما (هاشتاغات) مختلفة لإحياء ذكرى مرور قرن على هذا الوعد، وتفاعل النشطاء العرب على وسم #مئوية_بلفور الذي كان من أبرز الوسوم، حيث تداولوا صورا لمسيرات واعتصامات في مناطق مختلفة من فلسطين وحول العالم.

ودعت حملة "بلفور مئويةُ مشروع استعماري" منذ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي إلى التغريد عبر وسم بلفور 100 الإنجليزي بجميع اللغات. وطالبت التغريدات التي تأتي في سياق حملة للتنديد بوعد بلفور، بأن تعتذر بريطانيا عن الوعد. واستخدم المغردون في حملتهم التي شارك فيها نشطاء من أكثر من خمس وعشرين دولة حول العالم، خمس لغات هي الإنجليزية والتركية والعربية والفرنسية والإسبانية.

وضجت منصات التواصل الاجتماعي بمقاطع مصورة لمسيرات واعتصامات نُظمت في مراكز مدن الضفة الغربية، رُفع فيها العلم الفلسطيني والرايات السود واللافتات المطالبة لبريطانيا بالاعتذار عما اقترفته في حق الشعب الفلسطيني في مثل هذا اليوم من عام 1917.

وفي القدس الشرقية، وتحديدا أمام القنصلية البريطانية، سلّم فلسطينيون عريضة وقّـع عليها مئة ألف طالب من مدارس الضفة الغربية، تطالب الحكومة البريطانية بالاعتذار عن وعد بلفور الذي سلب الفلسطينيين أرضهم وحقهم فيها. كما نظمت احتجاجات في مناطق عدة من العالم.

مجزرة صعدة
تفاعل رواد مواقع التواصل والنشطاء هناك مع وسم "مجزرة سوق علاف بسحار" في محافظة صعدة بعد سقوط عدد من الضحايا جراء قصف نفذته طائرات تابعة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية، وقد نشر المغردون صور الضحايا جراء القصف، مطالبين بملاحقة من تورط بقتل مدنيين في البلاد.

وأفادت مصادر طبية ومحلية بأن ستة وعشرين مدنياً قتلوا، وأصيب آخرون، في غارة شنتها مقاتلات التحالف العربي على سوق شعبي في محافظة صعدة شمالي البلاد والتي توصف بأنها معقل جماعة الحوثي. من جهته قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الغارة في صعدة هي استمرار لاستهداف المدنيين في اليمن.

محاكمة بايزيد
تفاعل واسع بين النشطاء السوريين على وسم "أطالب بمحاكمة بايزيد" على موقع تويتر، وذلك بعد نشر موقع العربي الجديد تقريرا يحوي مقاطع فيديو من مصدر مقرب من المخرج السوري محمد بايزيد حول ترتيب تلفيق محاولة اغتياله، التي أعلن عن تعرضه لها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأثارت الفيديوهات المسربة سخطا واسعا لدى نشطاء الثورة السورية، واعتبروا ما قام به بايزيد استغلالا للقضية السورية من أجل المال والمصلحة الشخصية، إضافة إلى أنه تسبب في الذعر للسوريين في الخارج.

وقد نشر موقع العربي الجديد فيديوهات مسربة تظهر ترتيب محمد بايزيد فبركة عملية اغتيال مع شخص يدعى محمد الهندي، بحسب الموقع، وذلك لتحويل الضجة حول اغتياله لتمويل فيلم "النفق" الذي يعمل بايزيد على إنتاجه.

ورد محمد بايزيد على تقرير العربي الجديد في صفحته على فيسبوك قبل اختفائها من الموقع وقال: ردًّا على مقالة العربي الجديد: هي تسجيلات حديثة بعد الحادثة لصناعة فيلم شبيه بما حصل معي وهو أمر ذكرته بعد الحادثة في أكثر من مقام، وبوست ما يزالون موجودين. وأكبر دليل على حداثة التسجيلات هو استخدامي لعبارة "الضرر الذي تعرّضت له" وليس الضرر الذي "سأتعرض له".

وكان الشاب السوري سلمة عبدو الشاهد الوحيد على حادثة الاغتيال المزعومة، قد نشر في وقت سابق فيديو في حسابه على فيسبوك يوضح فيه ما عاينه، ويؤكد براءته من التواطؤ مع بايزيد في حال ثبوت كون عملية الطعن مرتبا لها.