ما زال التفاعل متواصلا بخصوص التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم التي ستقام في روسيا العام المقبل. وعلى وسم "كأس العالم"، ازداد التفاعل بشكل ملحوظ خلال الساعات الماضية، بعد تأهل منتخبي المغرب وتونس للمونديال، ليرافقا منتخبي السعودية ومصر اللذين تأهلا في وقت سابق.

هذه أول مرة في تاريخ البطولة تتأهل فيها أربعة منتخبات عربية إلى الأدوار النهائية.

وقد عمت الفرحة شوارع مدن عربية وأوروبية بعد نجاح المنتخبات الأربعة في تأمين مواقعها في البطولة العالمية، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للجماهير العربية المحتفلة بهذا الإنجاز الكروي.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا من مقابلة مع مدرب المنتخب التونسي نبيل معلول بعد تأهل منتخب بلاده للمونديال، إذ طالب برفع الحصار عن قطر ورفع الحظر عن الكرة الكويتية.

الهجمات الكيميائية
على الكلمتين المفتاحيتين "الهجمات الكيميائية"، تناقل المغردون -وخاصة المختصين- فحوى تقرير صدر عن مؤسسة بيلينغ كات للصحافة الاستقصائية، يقول إن التقرير الأممي الأخير أضاف مزيدا من الأدلة على مسؤولية النظام السوري عن الهجمات الكيميائية في سوريا.

وأشار التقرير الاستقصائي للمؤسسة إلى أن آلية تصنيع الأسلحة الكيميائية في هجومي خان شيخون واللطامنة، مشابه لآلية تصنيع السارين في هجوم الغوطة في 21 أغسطس/آب 2013.

وكانت مؤسسة بيلينغ كات قد أشارت في تقريرها إلى أن الأمم المتحدة ذكرت أن خمس عينات من هجوم خان شيخون تضمنت عناصر تحمل بصمات كيميائية تدل على أن مصانع النظام السوري مسؤولة عن تصنيع مادة السارين، وأن آلية التصنيع تركت شوائب تصدر من تلك المصانع.

كما أشار محللون إلى أن مادة السارين المستخدمة في هجوم خان شيخون تحتوي ذات البصمات من هجمات الغوطة، لكن بتركيز أعلى.

تغريدات ترمب
غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب في حسابه الشخصي على تويتر بالتزامن مع جولته الطويلة في آسيا، وسط أجواء يسودها التوتر مع كوريا الشمالية.

وقد نشر ترمب العديد من مقاطع الفيديو والصور التي تتضمن مراسم استقباله، إضافة لكلمات ألقاها أثناء جولته، وتغريدات لم تَخلُ من مناكفة مع زعيم كوريا الشمالية. وشملت جولته اليابان وكوريا الجنوبية والصين وفيتنام والفلبين التي وصلها اليوم، وهي آخر محطاته في هذه الجولة.

ونشر ترمب في حسابه على تويتر مقاطع فيديو وصورا لمراسم استقباله في الصين، وأرفقها بعبارات الشكر والثناء على الرئيس الصيني لحسن الضيافة، كما غير ترمب صورة غلاف حسابه في تويتر مرتين أثناء زيارته الصين، وظهر في الصورتين بصحبة زوجته ومعهما الرئيس الصيني وزوجته.