سلطت نشرة الثامنة التفاعلية "نشرتكم" ليوم الجمعة (2017/1/27) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومن بينها:

ما إن أعلنت روسيا عن طرحها مسودة دستور لسوريا حتى أثيرت زوبعة في مواقع التواصل الاجتماعي وانقسمت الآراء بين متسائل عن الهدف من طرح المشروع في هذا الوقت، ومستغرب من أن يُكتب الدستور السوري في موسكو لا دمشق.

وكان من اللافت في مسودة الدستور المقترح إزالة كلمة "العربية" من اسم الدولة، بحيث يصبح "الجمهورية السورية". كما أثارت مواد أخرى في المشروع الكثير من الجدل.

سخرية من الدستور الروسي لسوريا
وقد أثار إعلان موسكو عن تقديمها مشروعا للدستور السوري استغراب عدد من المغردين، فقد غرد المعارض السوري بسام جعارة قائلا: الخارجية الروسية تقول إن موسكو لا تكرر ما فعله بريمر في العراق بشأن الدستور. العراقيون شاركوا في صياغته مع بريمر ولكن موسكو كتبت الدستور لوحدها!

الصحفي والمحلل إياد أبو شقرا قال على تويتر: خارطة الشرق الأدنى عام ١٩١٦ عُرفت بـ سايكس - بيكو. الخارطة الجديدة ستعرف باسم لافروف - لافروف!

الصحفي والباحث الكويتي عبد العزيز العجمي غرد: تغيير اسم الجمهورية العربية السورية الى الجمهورية السورية في الدستور الروسي لسوريا يحمل دلالات قد تكون مشابهة لما حصل في العراق.

الصحفي أحمد سمير كتب ساخرا على فيسبوك: قال لك بشار انتصر.. الراجل كان رئيس جمهورية ودلوقت بيحاربوا له وبيتفاوضوا له وبيكتبوا له دستور بلده.. بس هو انتصر.

توأمة المعتقلين
في مصر، أطلق نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي هاشتاغ #توأمة_المعتقلين، وهي حملة تهدف إلى التعريف بآلاف المعتقلين والمختفين قسريا الذين لم يتم تسليط الضوء عليهم إعلاميا.

تقوم فكرة الحملة على تبني كل ناشط أحد المعتقلين ليصبح توأمه المعتقل فيقوم الناشط بتعريف المعتقل ومتابعة أخباره ومشاركتها مع الجميع. ولقي الهاشتاغ تفاعلا كبيرا في غضون ساعات من إطلاقه.

وتداول نشطاء مقطعا مصورا لوالدة أحد المعتقلين في السجون المصرية، تصف حالها بطريقة مؤثرة وتطلب من القاضي الإفراج عن ابنها.

ووصف أهالي بعض المعتقلين في السجون المصرية أوضاع أبنائهم المعيشية بالمزرية في السجن، وقال مسؤولون خلال ندوة عن الأحوال الصحية للمعتقلين في السجون بمركز هشام مبارك لحقوق الإنسان، إنهم لن يسكتوا عن هذه الجرائم التي ترتكب بحق السجناء.

وكان الهاشتاغ فكرة أستاذة العلوم السياسية بالجامعة الأميركية في القاهرة رباب المهدي، إذ قالت في منشور لها على فيسبوك: الناس اللي بيتقال عليها مشاهير المعتقلين. اتشهرت لأنه كان في حد مركز على إنه يعرفنا بيهم ويتابع موضوعهم ويطلب مننا نعمل حاجات ومايسبناش ننسى.

مقاومة أميركية على الإنترنت
أسس عاملون في أكثر من اثنتي عشرة وكالة حكومية أميركية شبكة حسابات غير رسمية لمؤسساتهم على تويتر.

أحد الحسابات وصف ما يقومون به بأنه فريق للمقاومة. نعم مقاومة، بهذه اللفظة.

في البداية قاموا بانتقاء هيئات مثل وكالة حماية البيئة وإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) وغيرها، ثم فتحوا حسابات جديدة بأسماء تلك الوكالات وشعاراتها.

هذه الحسابات التي لا تحمل علامة التوثيق، لكنها جذبت مئات الآلاف من المتابعين بتحديها ما اعتبرته محاولات يقوم بها الرئيس دونالد ترمب لوقف أبحاث التغير المناخي الاتحادية وغيرها من الأبحاث العلمية.

منذ تولي ترمب منصبه بدأت توجيهات تطالب بتقيد اتصالات تلك الوكالات بالجمهور بما في ذلك على شبكات التواصل الاجتماعي. ومن هنا كانت مواقع التواصل نفسها مكانا لما وصغوه بالمقاومة.

أحد الاشخاص قال في حساب يحمل اسم هيئة الحدائق الوطنية إن ترمب يمكنه السيطرة على الحساب الرسمي على تويتر لكن لا يمكنه السيطرة علينا وعلى أوقاتنا بعد العمل.

حساب غير رسمي تحت اسم ناسا كتب استهلالا بأنه يتبع لفريق "المقاومة" غير الرسمية في ناسا، وحث القراء على متابعته لمعرفة أخبار وحقائق العلوم والمناخ الحقيقية والواقعية، على حد وصفه.