من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

نشرة الثامنة التفاعلية-نشرتكم 2017/1/16

سلطت نشرة الثامنة التفاعلية-نشرتكم ليوم الاثنين (2017/1/16) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

تصدرت نشرة الثامنة التفاعلية-نشرتكم ليوم الاثنين (2017/1/16) العناوين البارزة التالية: 

هاشتاغ تيران وصنافير مصرية، الثالث عالميا بعد حكم نهائي من القضاء الإداري بأن الجزيرتين مصريتان.

ظلام غزة يشعل منصات التواصل الاجتماعي وتراشق على هاشتاغ #بدنا_كهرب.

خوادم منصات التواصل الاجتماعي.. حينما يوضع البيض في سلة واحدة.

بعد ساعات قليلة من رفض القضاء الإداري المصري طعن الحكومة بخصوص جزيرتي تيران وصنافير، انطلق هاشتاغ "تيران وصنافير مصرية" وتصدر قائمة الترند المصرية متقدما على قائمة الترند العالمية ليكون ثالثا.

واحتوى الهاشتاغ في معظمه على تعليقات مرحبة بالحكم النهائي الذي يؤكد أن الجزيرتين مصريتان، ويبطل اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصرَ والسعودية.

ومن أبرز ما انتشر على الهاشتاغ: فيديو لمنطوق الحكم والابتهاج الذي تلاه داخل قاعة المحكمة.

وقد أثار قرار المحكمة سيلا من التغريدات والمنشورات، وكان من أبرزها تعليق محمد البرادعي النائب السابق لرئيس الجمهورية الذي غرد قائلا: عسى أن نفهم أن الأوطان لا تبنى إلا بالعدل وسيادة القانون. آمل أن يكون حكم اليوم بداية صحوة ووقفة مع النفس لتغيير وتقويم المسار. السيادة للشعب.

وأعاد رواد مواقع التواصل تداول مقطع سابق للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكد خلاله على أن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان.

كما أعاد الناشطون نشر مقطع آخر للسيسي دعا فيه إلى الزهد فيما في يد الآخرين، على حد قوله. 

على هاشتاغ "بدنا كهرب" سلط النشطاء الضوء على أزمة الكهرباء التي تفاقمت بعد مطالبات شعبية بحلها وسط دعوات بتنحية الانقسام جانبا والتركيز على حل الأزمة.

أزمة الكهرباء أدت إلى تفاقم الأزمة السياسية بين الفرقاء الفلسطينيين، وتحول المطلب المعيشي إلى مناكفات سياسية على منصات التواصل وفي الشارع..

وكان زير العمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا قد أعلن في مؤتمر صحفي بغزة عن السبب الرئيس في أزمة الكهرباء.

وقد وجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بحل عاجل لمشكلة الكهرباء في غزة، وغردت الخارجية القطرية على حسابها في تويتر: سمو الأمير يوجه بسداد ثلاثة وأربعين مليون وثمانمئة ألف ريال لحل مشكلة الكهرباء في قطاع غزة.

 أما حماس فأعلنت عبر حسابها على تويتر عن موقف تركي تجاه الأزمة، وقالت الحركة: تلقى الأخ إسماعيل هنية اتصالا من تركيا، أُبلغ من خلاله بالموافقة التركية على إرسال كميات من الوقود إلى غزة للمساهمة في معالجة أزمة الكهرباء.

 

وحول أزمة المعتقلين على خلفية المظاهرات في غزة، نشر القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش قائلا: بعد لقاء مع السيد اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الداخلي وقيادة الأجهزة الأمنية تمت الاستجابة لمطلب القوى الوطنية والإسلامية بإخلاء سبيل كافة الموقوفين على خلفية أزمة الكهرباء ووقف كافة الاستدعاءات بشكل فوري اليوم.

إسرائيل من جانبها لم تلتزم الصمت وهي المتهم الأول في مفاقمة الأزمة، إلا أن منسق أعمال الحكومة في الضفة وغزة نشر على حسابه في فيسبوك وقال: تفاقم أزمة الكهرباء في غزة قد يؤول إلى أزمة إنسانية خانقة، ألم يحن الوقت لإطفاء كهرباء الأنفاق وتزويد السكان الأبرياء بها.

مخاوف
يثير وجود معظم خوادم مواقع التواصل في الولايات المتحدة الأميركية مخاوف لدى كل من المستخدمين والحكومات بشأن الخصوصية ودرجة أمان المعلومات، بل ويصل الأمر إلى مخاوف بشأن الأمن القومي تطرحها العديد من الدول مثل الصين وروسيا.