تصدرت نشرة الثامنة التفاعلية ليوم الاثنين (2016/12/26) العناوين البارزة التالية:

- في المخيمات ودون تجهيزات.. نازحو سوريا في مواجهة الشتاء القارس.
- حملة للمطالبة بالإفراج عن الزميل محمود حسين المعتقل في مصر.
- سيارات المستقبل.. من دون سائق ومن تطوير غوغل.

توفي رجل وطفلان سوريون بعد احتراق خيمتهم في مخيم باب السلامة بريف حلب. وكان طفلان آخران قد لقيا حتفهما جراء انهيار سبعين خيمة للنازحين في مدينة حارم بمحافظة إدلب بسبب عاصفة ثلجية.

وأطلقت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة نداءً لحماية النازحين من برد الشتاء، وقالت إن أكثر من 6.5 ملايين شخص نزحوا داخل سوريا منذ بداية الصراع عام 2011، بينما لجأ نحو خمسة ملايين إلى الخارج.

وقد تداول رواد التواصل الاجتماعي تصويرا جويا لمخيمات النازحين في شمال حلب بعد تساقط الثلوج.

الحرية لمحمود حسين
تضامنا مع الزميل محمود حسين الذي اعتقلته السلطات المصرية خلال زيارة عائلية إلى القاهرة، أطلق صحفيون من مختلف أنحاء العالم وسم "#الحرية_لمحمود_حسين" للمطالبة بالإفراج عنه.

وقد شاركت هيئات حقوقية وأخرى مهتمة بحرية الصحافة في الحملة، ونددوا باعتقال الزميل محمود حسين، مؤكدين أن الصحافة ليست جريمة.

وقد بثت وسائل إعلام مصرية تسجيلات منسوبة للزميل حسين، عرضت فيها ما زعمت أنها اعترافات له بالتهم الموجهة إليه.

حدث ذلك بدون حضور محامٍ له.. وانتشرت التسجيلات في وسائل التواصل الاجتماعي، وقوبلت بتنديد من مغردين اعتبروا أنها سجلت تحت الإكراه، وتمثل إدانة مسبقة حتى قبل أن يبتّ القضاء في الأمر.

وكانت النيابة العامة المصرية قد أمرت أمس بحبس الزميل محمود حسين 15 يوماً على ذمة التحقيق، بزعم تنفيذ مخطط مع قناة الجزيرة لاستهداف الدولة المصرية ومؤسساتها.

وقد اطلعت شبكة الجزيرة الإعلامية على بيان الداخلية المصرية بخصوص اعتقال الزميل محمود حسين. وإذ أعربت الشبكة عن استنكارها الشديد لما جاء من اتهامات ملفقة لزميلنا الصحفي، فإنها  تعرب أيضا عن بالغ استغرابها لما يحمله البيان من مغالطات لا تليق بأن تصدر من وزارة داخلية دولة كبيرة بحجم مصر.

وأكدت الشبكة أن الزميل محمود حسين يعمل بوظيفة "منتج أخبار" في قناة الجزيرة، وليس مديراً لقسم المراسلين، كما ورد في بيان الوزارة.

كما أن الزميل محمود توجه إلى مصر لقضاء إجازته السنوية مع عائلته بكامل ثقته بنفسه ومهنته ومهنيته، ولم يكن ليتجه إلى بلاده عبر مطارها لو كان فعلاً يقوم بنشاطات غير قانونية، كما ورد في البيان.

وتنفي الشبكة نفيا قاطعا كل الاتهامات الكيدية الواردة في البيان ضد شبكة الجزيرة التي تحمّل السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن سلامة الزميل محمود حسين.

وترفض الجزيرة عرض محمود حسين على النيابة، كما ترفض حبسه وتطالب بالإفراج الفوري عنه.

وفي سياق متصل، قال تقرير أصدرته لجنة حماية الصحفيين إن العام 2016 هو الأسوأ لحرية الصحافة منذ ثلاثين عاما، إذ بلغ عدد الصحفيين السجناء في العالم حتى بداية ديسمبر/كانون الأول الجاري 259 صحفيا.

واحتلت مصر المرتبة الثالثة بين الدول الأكثر اعتقالا للصحفيين -بعد تركيا والصين- بسجنها ما لا يقل عن 25 صحفيا، كان آخرهم الزميل محمود حسين.

هوندا وغوغل
أعلنت وحدة البحث والتطوير بشركة هوندا موتورز أنها دخلت في محادثات رسمية مع شركة غوغل لدمج تقنيات القيادة الذاتية مع سيارات هوندا.

وتتسابق معظم شركات السيارات في العالم لتطوير منظومة القيادة الذاتية، سواء ببحوثها الخاصة أو مع المطورين الذين تأتي غوغل في مقدمتهم.