سلطت نشرة الثامنة التفاعلية ليوم الأحد (2016/12/25) الضوء على القضايا الأكثر تداولا في شبكات التواصل الاجتماعي:

- تحطم طائرة روسية تقل عسكريين إلى سوريا.. يتصدر التايند على تويتر.
- الاحتفال بعيد الميلاد.. بعيون منصات التواصل.
- سباق تسلح نووي يبدأ بتغريدة.. تويتر ساحة جديدة للسجالات والمعارك الدبلوماسية بين السياسيين.

تفاعل مستخدمو منصات التواصل الاجتماعي مع خبر تحطم الطائرة الروسية في البحر الأسود، التي كانت متوجهة إلى قاعدة حميميم الروسية في مدينة اللاذقية السورية.

وتناقل الناشطون صورا للطائرة على أكثر من وسم، في حين تصدر وسم اختفاء طائرة روسية قائمة تويتر للتراند العالمي على مدى ساعات.

وكانت الطائرة التابعة لوزارة الدفاع الروسية قد تحطمت بعد دقائق من إقلاعها من مطار سوتشي وعلى متنها 93 شخصا، بينهم 84 عسكريا.

وقد انتشر على منصات التواصل الاجتماعي فيديو لعمليات البحث عن الحطام تظهر فيه مروحيات تبحث عن حطام الطائرة في عرض البحر. كما تداول مستخدمو منصات التواصل صورا لأعضاء الأوركسترا العسكرية الروسية الذين كانوا على متن الطائرة في رحلة إلى قاعدة حميميم الروسية.

أعياد الميلاد
ميري كريسماس، أو عيد ميلاد مجيد هي الكلمة التي تصدرت تغريدات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فبنحو سبعة ملايين تغريدة على تويتر تبادل سكان العالم التهاني بالعيد ونشروا صور الاحتفالات في مختلف الدول.
 
وإلى مدينة بيت لحم الفلسطينية مهد السيد المسيح عليه السلام تسلطت الأضواء على الاحتفالات. وبالتزامن معها، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عرضا راقصا لمجموعة من الشبان الفلسطينيين في أحد شوارع مدينة رام الله في الضفة الغربية وهم يرتدون زي "بابا نويل" مازجين بين موسيقى الأعياد والفلكلور الفلسطيني.

وفي قطاع غزة الذي يحاصره الاحتلال الإسرائيلي، احتفل المسيحيون بعيد الميلاد وسط أجواء من التنغيص الإسرائيلي لمنعه معظم مسيحيي القطاع من الذهاب إلى بيت لحم والاحتفال كباقي المسيحيين الذين يفدون إلى المدينة من كل أنحاء العالم في هذا الوقت من كل عام.

السباق النووي
بتغريدة من 140 حرفا أثار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب مخاوف كثيرين من عودة العالم إلى أجواء الحرب الباردة وسباق التسلح النووي.

اللغط الذي أثارته هذه التغريدة يعكس تزايد أهمية موقع تويتر كمنصة لكثير من الزعماء السياسيين، لا سيما في مواسم الانتخابات أو خلال الأحداث السياسية الكبيرة.

وقد أثبت الموقع تأثيره وقدرته على جذب قادة العالم ليعبروا من خلاله عن مواقفهم، أو حتى ليخوضوا فيه معاركهم مع خصومهم السياسيين.