مدة الفيديو 03 minutes 00 seconds
من برنامج: نشرتكم "النشرة التفاعلية"

الشرطة الهندية تعتقل طفلا وجده أثناء ذهابهما للمسجد وتثير غضب المنصات

سيطرت حالة من الغضب على منصات التواصل العربية والهندية بعد اعتقال الشرطة طفلا مسلما وجدّه أثناء ذهابهما إلى المسجد للصلاة.

وتابعت حلقة (2022/9/14) من برنامج النشرة التفاعلية "نشرتكم" قصة الطفل رضوان ذي السنوات الثماني، الذي اعتقلته الشرطة الهندية بدعوى مشاركته في اشتباكات بين مسلمين وهندوس في ولاية بيهار.

وتفاعل رواد شبكات التواصل مع هذه الحادثة عبر وسم "أطلقوا رضوان"، وطالب مغردون السلطات بالإفراج عنه، وعبروا عن استنكارهم اعتقال السلطات الهندية طفلا في الثامنة من عمره من دون حق، وفق قولهم.

ومن التغريدات التي رصدتها "نشرتكم" تغريدة لغادة أسعد كتبت فيها "أعتقد مثل هذا الخبر تعودنا نسمعه في فلسطين عندما يقوم الجنود المحتلون باعتقال الأطفال الفلسطينيين والآن الخبر نفسه لكن في بقعة أرض أخرى".

أما علي الموسوي فكتب "إلى متى السكوت على هذه التجاوزات على المسلمين؟"

وغرد صادق العامري "أعلن تضامني الكامل مع الطفل رضوان، طفل في هذه السن لا يجب أن يعتقل أو يسأل عن أي عمل يقدم عليه".

بدورها، عبرت الكاتبة صبا خان عن رأيها بتغريدة قالت فيها "عار على شرطة بيهار التي لم تستطع القبض على الذين قاموا بأعمال الشغب في سيوان لكنها اعتقلت رضوان البالغ من العمر 8 سنوات واحتجزته أكثر من 48 ساعة".

وكتبت نور مهافيش "يجب أن تجيب إدارة بيهار كيف يمكنها احتجاز فتى مسلم يبلغ من العمر 8 سنوات؟ الاعتقال غير قانوني وغير إنساني".