نشرتكم "النشرة التفاعلية"

هذه المرة في أفريقيا.. الكشف عن تعاون وتطبيع إماراتي إسرائيلي والنشطاء يثورون غضبا

أثار تقرير نشرته صحيفة “إسرائيل اليوم” تفاعلا على مواقع التواصل، إذ كشف عن التعاون بين إسرائيل والإمارات في مشاريع بالقارة الأفريقية في مجالات الزراعة والمياه والاتصالات الرقمية.

وتابعت النشرة التفاعلية "نشرتكم" (2022/7/20) تفاعل الناشطين مع القصة كشفت عنها الصحيفة الإسرائيلية التي ذكرت أن وزارتي الخارجية في البلدين تعملان على إنشاء قاعدة بيانات مشتركة للشركات الإسرائيلية والإماراتية، وعلى مساعدة هذه الشركات أمام الحكومات في أفريقيا.

وقالت الصحيفة إن الاتفاق الجديد بين البلدين يشكل مرحلة أخرى في التطور السريع للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، وإن المشاريع ستتركز في 6 دول أفريقية هي: أوغندا وكينيا ونيجيريا وغانا وساحل العاج والسنغال.

ونقلت الصحيفة عن ياعيل تسادوك نائب رئيس قسم الاقتصاد في الخارجية الإسرائيلية أن الإماراتيين أظهروا اهتماما كبيرا بالتعاون مع الشركات الإسرائيلية في المشاريع بأفريقيا.

وبعبارة "تطبيع جديد" تفاعل رواد شبكات التواصل في العالم العربي مع التقرير الذي نشرته الصحيفة الإسرائيلية، إذ سادت حالة من الجدل على المنصات، فتساءل مغردون عن الفائدة التي تجنيها حكومة أبو ظبي من التطبيع مع الكيان الإسرائيلي بكافة أشكاله، فيما قال آخرون إن التعاون الجديد من باب توطيد العلاقات بين البلدين، خاصة التجارية.

ومن التفاعلات مع هذا التقرير كتب الناشط نمر الخطيب تغريدة قال فيها "دخول الكيان الصهيوني لعدة دول أفريقية سيعمل على جعل المنطقة أقل استقرارا بل وطاردا للاستثمار فيها".

أما المغرد أحمد فوزي فقال "دولة الإمارات تبنت منذ سنوات منهج التسامح والتعايش، واليوم نرى قطف ثمار لهذا التوجه، ورغم معارضة الأغلبية لهذا التوجه والتحدث عنه بقدر من التهكم والسخرية إلا أنه أصبح مسارا عاما للدول العربية".

من جهته، تساءل الناشط فؤاد "منذ متى "إسرائيل" تساهم بأموالها في مشاريع الزراعة في أي بلد؟ الإمارات ستدفع والصهاينة يستفيدون من الدعاية، كل من طبع معهم ازداد فقرا!".