واصلت حلقة (2020/2/21) من برنامج "عن السينما" عرض التيمات العشر التي تعتبر مشكلة تواجه صناع السينما وجماهيرها من خلال القصص المكررة، وقد استعرضت الحلقة السابقة خمسا منها.

وسلطت هذه الحلقة الضوء على الأفلام التي لا تعتمد على الأبطال الخارقين، وليس بالضرورة أن تكون لها نهايات سعيدة، وتعتمد أغلبها على الأحداث العادية والمتاعب التي تواجه البطل.

التيمة السادسة: الجماعة
تدور أحداث أفلام هذه التيمة حول العائلة أو الجماعة أو الطائفة الدينية أو كتيبة في الجيش أو المؤسسة أو الشركة، وتكون أحداثها حول مجموعة من الناس لهم عادات وتقاليد وأسلوب حياة لا يمكن التمرد عليه، وفيها يكون البطل أمام خيار إما الانضمام إلى الجماعة مهما كان مختلفا عنها، أو رفض هذه التقاليد ودفع ثمن قراره.

ويعلم البطل في هذه الأفلام بأنه سيدفع الثمن غاليا سواء قبل الانصياع لجماعته أو التمرد عليها، وقد ينتصر البطل في النهاية على جماعته، أو يتم سحقه من جماعته التي تواصل السير من دونه، وتكمن براعة هذا النوع من الأفلام في أنه يبرز صراع الفرد مع الجماعة، ويضع التساؤل أمام المشاهد هل كان البطل محقا في تمرده؟

التيمة السابعة: أزمات الحياة
في أفلام هذه التيمة نرى معاناة البشر في الحياة، ويركز الكاتب فيها على الصراع الداخلي مع النفس عند الانفصال عن شريك الحياة، أو وفاة شخص مقرب، أو الخسارة بسبب الكوارث، أو عيش مرحلة المراهقة وإحساسها المرهف تجاه كل الأشخاص والأشياء، وأن الحياة لا تتغير بكبسة زر أو لوم الأشخاص الآخرين، ولن يتجاوز الشخص هذه المشكلة إلا حين يتعلم منها، ويغير من نفسه.

التيمة الثامنة: قصة حب
في هذه التيمة يكون البطل غير مكتمل ينقصه شيء معين، ليأتي حبيب يكمل له النقص، بالرغم من وجود تعقيدات تؤثر على نجاح العلاقة، وتتغير حياة البطل فيها بعد تعرفه على حبيبه الجديد، وليس بالضرورة أن تكون قصص الحب بين شاب وفتاة، بل قد تكون بين إنسان وحيوانه الأليف.

التيمة التاسعة: اللغز
وتعرف بأفلام المحققين وحل الأحداث الغامضة، مثل جريمة قتل أو سرقة أو حدث غامض، وهناك محقق أو صحفي أو حتى مواطن عادي يسعى طوال الفيلم لكشف ملابسات الجريمة، ولا يكتفي بالإجابة عن سؤال: من الفاعل؟ ولكن يبحث في أسباب ارتكابه للجريمة، ويبدأ اللغز بسيطا في بداية الفيلم ليكتشف البطل بعد ذلك أنه أكبر مما كان يتوقع.

التيمة العاشرة: بطل عادي في موقف غير عادي
وتندرج تحت هذه التيمة العديد من الأفلام، وقد يكون البطل فيها شخصا يواجه كارثة طبيعية مثل بركان أو عاصفة قوية، أو سعي أجهزة مخابرات دولية لقتله بسبب التشابه في الأسماء، أو تورط شخص عادي بمشكلة أكبر من قدراته على حلها، وليس بالضرورة أن يكون بطل هذا الفيلم ذا قوة خارقة أو أحمق.