خبير عسكري: جيش الاحتلال يهيئ الرأي العام لقضايا تتعلق بحياة الأسرى

اعتبر الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد ركن حاتم كريم الفلاحي أن تتابع الإعلان عن مقتل أسرى إسرائيليين في غزة، يأتي في إطار تهيئة الرأي العام لأن يكون هناك قتلى آخرون ضمن باقي الأسرى في القطاع.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري قد أعلن مقتل 4 من الأسرى الإسرائيليين في غزة، كانوا معا في خان يونس جنوبي قطاع غزة قبل عدة أشهر، مضيفا أن ملابسات وفاتهم لا تزال قيد التحقيق، وجثثهم لا تزال في القطاع.

وقال الفلاحي في تحليل للمشهد العسكري بقطاع غزة، إن ذلك الإعلان أمر غريب وغير معتاد، حيث يحاول جيش الاحتلال التكتم على مثل هذه الأمور طالما لم يكن مضطرا لذلك، لكن ما يظهر أنه يريد تهيئة الرأي العام لقضايا تتعلق بالأسرى الباقين في القطاع.

وأوضح أنه من الممكن أن يعطي الجيش مقدمات من خلال هذه الأخبار بأن هناك أسرى قُتلوا جراء العمليات العسكرية والقصف الإسرائيلي خلال الفترة الماضية، وذلك في ظل تصاعد الحديث عن صفقة تبادل أسرى تلوح في الأفق.

مردودات الرأي العام

ويرى الخبير العسكري أن ذلك سيكون له مردودات من قِبل الرأي العام داخل إسرائيل، على اعتبار أن عددا من هؤلاء مقاتلون في الجيش ولم يُقتلوا أثناء المعارك لكن قُتلوا على يد الجيش، وهو ما يعني اتساع دائرة القتل بنيران صديقة.

وبشأن انتقاد عدد من كبار ضباط الجيش لرئيس الأركان هارتسي هاليفي بسبب العمليات المتعثرة في غزة، يرى الفلاحي أن هذه الانتقادات تعني أن هناك فشلا كبيرا جدا في الجيش الإسرائيلي جراء التفرد بالقرارات ومصادرة الآراء التي تُطرَح لإدارة المعارك.

وتابع موضحا "يبدو أن هؤلاء القادة طرحوا آراء لم يتم الأخذ بها من قِبل رئيس الأركان، وعندما جاءت النتائج سلبية تعالت الأصوات بأن هناك مشكلة في عملية إدارة وقيادة العمليات العسكرية التي تجري في غزة".

المصدر : الجزيرة