الدويري: إسرائيل تبحث عن جثث أسراها في رفح وقوتها لا تكفي لاحتلال المدينة

قال الخبير العسكري اللواء فايز الدويري إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يرى أن تفكيك قوة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإنهاء خطرها يستحق ما تتكبده إسرائيل من خسائر، مؤكدا أن نتنياهو لن يتمكن من تحقيق هذا الهدف.

وفي تحليل للمشهد العسكري في قطاع غزة، قال الدويري إن الحديث عن هدنة محتملة يتعارض مع فكرة القضاء على حماس؛ لأن الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث عن "عرض إسرائيلي" وافق عليه مجلس الحرب، وهو ما يعتبر اتهاما مسبقا لنتنياهو بمحاولة إفشال الصفقة، حسب قوله.

وعن الواقع العسكري، قال الدويري إن ما يقوم به نتنياهو في مدينة رفح جنوبي القطاع لا يعدو كونه محاولة لكسب الوقت من أجل تحقيق مصالح سياسية خاصة أو أخرى تتعلق باليمين المتطرف في إسرائيل.

وأضاف أن جيش الاحتلال لن يتمكن من مواجهة العقد القتالية في رفح -في حال قرر التوغل- لأنها ضمن المناطق السكنية، وهو ما يعني تكرار السيناريو الذي واجهه في مناطق مشابهة خلال الشهور الماضية والتي كان آخرها في مخيم جباليا شمالا.

ولفت إلى أن قوات الاحتلال دخلت إلى محور فيلادلفيا من السياج الشمالي إلى مسافة لا تتجاوز 700 متر في المدينة وصولا إلى شارع صلاح الدين، مشيرا إلى أن نفي القاهرة وجود أنفاق في المنطقة يرجح أن الوجود العسكري في رفح ربما يكون بحثا عن جثث بعض الأسرى.

وخلص الدويري إلى أن القوة الإسرائيلية التي تعمل حاليا في رفح والتي تقدر بـ5 ألوية لا تكفي لتحقيق هدف نتنياهو.

المصدر : الجزيرة