إعلام إسرائيلي: عاصفة الصفقة تهدد مستقبل الحكومة ودائرة الخلاف تتسع

واصل الإعلام الإسرائيلي تسليط الضوء على تفاقم الجدل بشأن مقترح صفقة الأسرى الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن منذ أيام، وتباينت المواقف منه بين مسؤولين وسياسيين.

وحسب القناة 13، فإن العاصفة السياسية التي جاءت بعد خطاب بايدن تهدد استقرار الحكومة، حيث ترى مراسلة الشؤون السياسية موريا أسرف وولبيرغ أن المحيطين برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ليسوا متفائلين بإقرار هذا المقترح.

ونقلت وولبيرغ عن مقربين من نتنياهو بأنهم يرون فرصة التوصل للصفقة منخفضة جدا، وأن هناك خشية لدى مسؤولين كبار بالحكومة من ألا يوافق نتنياهو على المضي بالصفقة حتى النهاية خشية منه على تماسك الحكومة.

بينما يشير ميخائيل شميش مراسل الشؤون السياسية بقناة "كان 11" إلى اختلاف ما يقوله نتنياهو وراء الكواليس عما يعلنه للجمهور، لافتا إلى أنه وجه اتهامات لبايدن بأنه عرض صفقة مضللة وأن هناك اختلافات بين ما عرضه وبين ما وافق هو عليه في الواقع.

لكن مسؤولين سياسيين كبارا بحزب الليكود -حسب سيفي عوفاديا مراسلة القناة 13- متفائلون بقدرة رئيس الحكومة على إيجاد طريق للتخلص من تداعيات هذا الأمر، ولو بالتراجع عن أمور سبق ووافق عليها، لأن هذه الصفقة إذا طرحت وتبناها نتنياهو فلن تبقى لديه حكومة.

تباينات مواقف وزراء

وفي الوقت الذي أكد فيه وزير الخارجية يسرائيل كاتس أن إسرائيل كانت منخرطة بعمق في هذا المقترح مبديا أمله أن تأتي النتائج المرجوة، شدد وزير التعليم يوآف كيش على تصويته ضد المقترح مبررا ذلك بأنه سيبقي حركة حماس حاكمة لقطاع غزة.

بدورها، شددت وزيرة المواصلات ميري ريغيف على أنها ستبذل كل ما بوسعها لضمان التصويت لصالح الصفقة، ولو اقتضى الأمر أن تذهب إلى كل وزير بالحكومة والمجلس الوزاري الموسع لأنه "من الواجب استعادة الأسرى أحياء".

وسبق تهديدات اليمين المتطرف تحذير رئيس حزب "أمل جديد" غدعون ساعر من أن هذا المقترح سيشكل هزيمة لإسرائيل وانتصارا لحماس، بينما دعا زعيم المعارضة يائير لبيد إلى دعم المقترح، وكذلك الوزير بيني غانتس الذي هدد بالانسحاب من الحكومة نهاية الأسبوع.

وتأتي الأجهزة الأمنية ضمن جناح الداعمين للمقترح -حسب أور هيلر مراسل الشؤون العسكرية بقناة 13- وترى أن دعم مقترح بايدن وتحرير الأسرى يجب أن يتم الآن، بينما يمكن استئناف الحرب في أي مرحلة لاحقة، حسب هيلر.

وخلال مؤتمره الصحفي، أشار وزير الأمن إيتمار بن غفير إلى تنصل نتنياهو من إطلاعه على مسودة مقترح الصفقة، مضيفا "أسأل رئيس الحكومة: هل لديك ما تخفيه؟ وأقول له: إذا وقعت على صفقة متخاذلة تؤدي إلى إنهاء الحرب دون القضاء على حماس فإن حزب (قوة يهودية) سيفكك الحكومة".

المصدر : الجزيرة