الدويري: عملية جنين تعكس تقدما نوعيا في عمل المقاومة

قال الخبير العسكري اللواء فايز الدويري إن العملية التي نفذتها المقاومة في مدينة جنين بالضفة الغربية تمثل تحولا نوعيا في عمل المقاومة، وتعكس العديد من النقاط المهمة من الناحية العملياتية.

وأضاف أن العملية استهدفت عربة الفهد المزودة بنظام كاميرات وأسلحة رشاشة، وهي تكنولوجيا أميركية، وتم تفجيرها بحشوات.

ووصف الدويري العملية بأنها "نتاج توحيد جهد فصائل المقاومة لتنفيذ عمليات مشتركة تحت إشراف غرفة العلميات المشتركة"، مؤكدا أن العملية تحمل العديد من النقاط المضيئة، حسب وصفه.

وتعكس العملية -حسب الخبير العسكري- استفادة المقاومة من العمليات السابقة، لأنها نفذت العلمية على مرحلتين، الأولى استهدفت العربة والثانية استهدفت القوة التي وصلت للإنقاذ، و"هو ما يعكس قدرتها على توقع ردة فعل الاحتلال".

تطور نوعي

وعن طبيعة العملية، قال الدويري إنها نفذت بحشوة يتم تفجيرها لاسلكيا وليس عن طريق الضغط أو الصدم التقليدي، لافتا إلى أن هذه الطريقة أيضا "تعكس تقدم المقاومة في تنفيذ هذه العمليات".

وفي وقت سابق اليوم الخميس، أفاد الجيش الإسرائيلي بمقتل قائد فرقة قناصة وإصابة 16 جنديا بجروح متفاوتة في انفجار عبوتين خلال اقتحام مدينة ومخيم جنين بالضفة الغربية الليلة الماضية.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن العبوة الناسفة الأولى انفجرت في مدرعة من نوع الفهد وكان فيها طاقم طبي عسكري، مشيرة إلى أن الضابط الذي قتل في جنين كان ضمن قوة وصلت لتخليص القوة الأولى التي أصيبت بعبوة ناسفة.

وأضافت أن تحقيقات الجيش الأولية تشير إلى أن العبوتين كبيرتان جدا تم زرعهما على عمق متر ونصف، دون معرفة كيفية تفجير العبوتين.

المصدر : الجزيرة