محللون: نتنياهو يعرّض إدارة بايدن للإحراج لتعزيز فرص ترامب الانتخابية

اتفق محللون وباحثون سياسيون على أن استمرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تعريض الرئيس الأميركي جو بايدن وإدارته للإحراج والإهانة عبر مواقف وتصريحات مختلفة يهدف إلى التأثير على رصيد بايدن وحظوطه في الانتخابات المقبلة أملا في سقوطه.

ورغم اعترافه بما سماه الدعم الذي قدمه بايدن والإدارة الأميركية لجهود إسرائيل الحربية منذ البداية وتقديره الشديد لهذا الدعم أعلن مؤخرا أنه تعمد ابتزازهما حين قرر نشر تسجيل مصور قال فيه إنه أبلغ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن احتجاجه على ما سماه تعطيل واشنطن شحنات أسلحة وذخائر إلى إسرائيل.

وفي حديثه لبرنامج "غزة.. ماذا بعد؟" يرى الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي أن نتنياهو رغم ضعفه السياسي داخل إسرائيل يبدو أقوى من الرئيس الأميركي جو بايدن داخل الولايات المتحدة، لافتا إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتحدى فيها نتنياهو الإدارة الأميركية.

وأضاف أن سكوت الإدارة الأميركية المتكرر شجع نتنياهو على التمادي، وهو يعتمد في ذلك على 3 عوامل، الأول الانقسام داخل الإدارة الأميركية، والثاني قوة اللوبي اليهودي الذي يستخدمه نتنياهو للضغط على بايدن، والثالث حالة الارتباك الشديد في الإدارة الأميركية وعدم قدرتها على اتخاذ قرارات حاسمة.

ويشير البرغوثي إلى أن نتنياهو يستخدم تكتيك إطالة أمد الحرب، إذ يأمل في قدوم دونالد ترامب بعد الانتخابات الأميركية المقبلة، وهو ما يفسر دعمه الضمني لترامب، وهو بذلك يلعب لعبة سياسية تهدف إلى الإطاحة ببايدن، وذلك بدعم اتهامات ترامب له بالضعف وقلة الكفاءة.

خلاف تكتيكي

ومع ذلك، يؤكد البرغوثي أن ما يجري بين الإدارة الأميركية ونتنياهو هو خلاف تكتيكي صغير في إطار اتفاق إستراتيجي عام كبير، إذ تعتبر الولايات المتحدة إسرائيل حليفة أساسية لها.

ويشدد البرغوثي على أن ضعف الرد الأميركي على نتنياهو سيضعف إدارة بايدن ويجعل خسارتها في الانتخابات واردة بشكل أكبر، ويخلص إلى أنه على بايدن مواجهة نتنياهو بشجاعة، إذ إن الأخير في أضعف حالاته داخل إسرائيل، وإذا امتلك بايدن الجرأة يمكنه وضعه في الزاوية.

بدوره، يرى الدكتور حسن أيوب أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية أن استقالة أندرو ميلر نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإسرائيلية الفلسطينية تأتي ضمن سلسلة من الاستقالات المماثلة لمناصب مرموقة، تعبيرا عن الاحتجاج العلني على سياسة الإدارة الأميركية تجاه الصراع في غزة والضفة الغربية.

وحسب أيوب، فإن هذه الاستقالات بالإضافة إلى رسائل الاحتجاج من عشرات الموظفين في البيت الأبيض ووزارة الخارجية واللجنة الانتخابية تدل على وجود خلافات جدية داخل الإدارة الأميركية.

ويرى أن نتنياهو وضع بإعلانه العلني عن الأزمة الإدارة الأميركية في موقف دفاعي، إذ اضطرها إلى إثبات ولائها لإسرائيل بشكل علني، خاصة أن نتنياهو يربط الحاجة لهذه الأسلحة بالدفاع عن وجودها، مما يعتبر محاولة صريحة للابتزاز الأخلاقي.

تاريخ من التلاعب

ويشير أيوب إلى أن لدى نتنياهو تاريخا من التلاعب بالعلاقات مع الإدارات الديمقراطية الأميركية، وهو يمارس هذا التلاعب الآن بالتزامن مع اقتراب انتخابات أميركية شديدة الدقة، إذ يتدخل بشكل مباشر عبر رسائل تفيد بأن بايدن لا يدعم إسرائيل بالشكل المطلوب، مما يدفع اللوبي اليهودي إلى تكثيف جهوده لدعم ترامب.

بدوره، يرى ستيفن هايز الباحث في الشؤون الدولية والسياسية أن توقيت إعلان نتنياهو ليس مجرد صدفة، بل هو خطوة محسوبة بدقة، إذ تأتي قبل 7 أيام فقط من المناظرة الأولى بين الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب.

ويضيف هايز أن نتنياهو يقدم بهذا الشكل دعما غير مباشر لترامب، معتبرا أن هذه الخطوة تعطي ترامب فرصة لمهاجمة سياسات بايدن الخارجية، حيث يمكن أن يتهمه بعدم دعم إسرائيل بشكل كافٍ، مما قد يؤثر على بعض الممولين وعلى الرأي العام الأميركي.

ويرى هايز أن بايدن يواجه وضعا معقدا للغاية زادته استقالة ميلر، مضيفا أن التوصل إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة قد يكون أفضل خطوة لمساعدة بايدن في هذه المرحلة.

وفي توضيحه لهذا الوضع المعقد يشير هايز إلى أنه على بايدن إقناع الناخبين بأنه قوي في موقفه تجاه إسرائيل، لكنه في الوقت نفسه يجب أن يوازن بين دعم الجماعات المؤيدة لها والجماعات المؤيدة للفلسطينيين في الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة