الدويري: الأيام المقبلة ستشهد انسحابات أخرى للاحتلال من جباليا ومحيطها

قال الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء فايز الدويري إن الأيام والأسابيع المقبلة ستشهد انسحابات جديدة لقوات الاحتلال الإسرائيلي من جباليا ومخيمها ومحيطهما شمالي  قطاع غزة، بعد انسحابهم الجزئي من أحد محاور المخيم.

وكان مراسل الجزيرة قد أكد في وقت سابق انسحاب قوات الاحتلال من بعض المحاور في مخيم جباليا، حيث دارت في الأيام الأخيرة معارك ضارية مع فصائل المقاومة شمالي القطاع.

وأوضح الدويري -في تحليل للمشهد العسكري في قطاع غزة– أن أي انسحاب يكون إما بعد إنجاز مهمة أو بهدف الخلاص من معركة فاشلة، مضيفا أن فيديوهات المقاومة تؤكد أن الانسحاب كان لتحقيق الهدف الثاني.

وأكد أن هذه القراءة تأتي من خلال التغذية الراجعة من قبل مجموعات كتائب المقاومة وما يعلن من بيانات تؤكدها مقاطعها المختلفة، التي تقدم تعبيرا حقيقيا وصادقا لما حدث وتكذب ما يصرح به قيادات جيش الاحتلال والمتحدث باسمه.

وأضاف الخبير العسكري أن مقاطع الفيديو التي تبثها المقاومة تظهر أداء ميدانيا بمستوى رائع وإدارة ناجحة وفاعلة للمعركة الدفاعية، رغم فارق القوة الكبير بين الطرفين.

ولفت إلى أنها ليست المرة الأولى التي يعلن فيها جيش الاحتلال الانسحاب بعد دخوله إحدى مناطق القطاع بأسبوع أو 10 أيام، مؤكدا في ذات الوقت أن هذه الانسحابات تتم لذات السبب، وهو التراجع بعد أن أثخنتها المقاومة.

وأوضح أن هذه العمليات يكون لها هدف معلن هو القضاء على المقاومة، والذي تفشل فيه قوات الاحتلال دائما حيث تنسحب، بينما تستمر المقاومة في القتال، وهدف آخر غير معلن وهو تدمير ما تبقى من بنى تحتية ومدارس الأونورا ونبش المقابر.

وكانت القوات الإسرائيلية قد عادت وتوغلت في جباليا ومخيمها مساء 11 مايو/أيار الجاري بعد أن كانت أعلنت نهاية العام الماضي "السيطرة" على شمال القطاع.

المصدر : الجزيرة