الدويري: دخول فيلادلفيا لن يؤثر عسكريا وإسرائيل لن تواصل الحرب بدون أميركا

قال الخبير العسكري اللواء فايز الدويري إن دخول القوات الإسرائيلية إلى محور فيلادلفيا الحدودي مع مصر لا يضيف شيئا من الناحية العسكرية لأن مساحته لا تتجاوز 120 مترا، مؤكدا أن إسرائيل ما كانت لتواصل الحرب لولا الدعم الأميركي الذي يعوضها عن خسائرها في الميدان.

وأضاف -في تحليل للمشهد العسكري في قطاع غزة– أن العمليات الإسرائيلية غالبا ستكون في الجزء الذي كان يؤوي النازحين في رفح، مشيرا إلى أنها مساحة لن تؤثر في ميزان الواقع العسكري.

ولفت إلى أن المقاومة تتبنى طريقة الكمائن وتفخيخ البنايات التي يحتمل أن يفر إليها الجنود في حال وقوعهم في كمين بحيث يتم تفجيرها لقتل الناجين من الكمين.

حديث غير واقعي

وعن حديث مسؤولي الاحتلال عن الفترة المتبقية للحرب، قال الدويري إنها أحاديث غير واقعية، مشيرا إلى أن حديث عضو مجلس الحرب غادي آيزنكوت عن استمرارها 5 سنوات أخرى غير واقعي، في حين حديث الجيش عن 7 أشهر فقط يعكس الأماني وليس الحقائق.

وأضاف أن الجيش يتحدث عن إنهاء الحرب في غضون 7 أشهر، لأنها الفترة المتبقية للانتخابات، وبالتالي فهو يحاول تقديم خدمة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ووضح الدويري أن المدة المتبقية للحرب مرهونة بعوامل ميدانية وأخرى إقليمية ودولية، مشيرا إلى أن التاريخ يشهد بحسم الحروب غير المتناظرة لصالح الطرف الأضعف عسكريا، لأن الشعوب لا يمكن هزيمتها.

ولفت إلى أن مواصلة الحرب تتوقف أيضا على مدى قدرة الشعب على المقاومة بدليل هزيمة الاتحاد السوفياتي في أفغانستان وأميركا في فيتنام، قائلا إن الإسرائيليين لم يفهموا هذه الحقيقة التاريخية، أو أصيبوا بغرور القوة.

وأكد الدويري أن هذه الحرب ما كانت لتستمر كل هذه الفترة لولا الدعم العسكري الأميركي، لأن إسرائيل لم تحقق أي هدف وخسرت نحو 1500 آلية حربية، أي معدات 4 فرق عسكرية كاملة، فضلا عن أعداد كبيرة جدا من القتلى والجرحى.

وختم بأن إسرائيل خسرت ما يصل إلى 40% من معداتها العسكرية في هذه الحرب، وعوضتها الولايات المتحدة، مؤكدا أنها لن تتمكن من الاستمرار إلا بضمان مواصلة هذا الدعم.

المصدر : الجزيرة