خبير عسكري: إسرائيل تخوض حرب أميركا وستواجه معارك ضارية في رفح

قال الخبير العسكري العقيد ركن حاتم الفلاحي إن حديث جيش الاحتلال عن استعداده لخوض معارك شرسة لاستعادة جثث الأسرى الذين قتلوا خلال الحرب يمثل نوعا من التعبئة الشعبية قبيل التوسع في عملية رفح، مؤكدا أن الولايات المتحدة لا تريد إنهاء القتال.

وأضاف الفلاحي، في تحليله المشهد العسكري في غزة، أن معركة رفح لن تكون كمعارك الفترة السابقة، مرجحا أن تكون المواجهات أكثر ضراوة لأن المقاومة لم يعد أمامها سوى استنزاف جيش الاحتلال.

وأشار إلى أن تكرار عمليات استهداف الدبابات الإسرائيلية من المسافة صفر بشكل كبير في رفح يؤكد أن المعركة ستكون مختلفة حتى في استبسال مقاتلي المقاومة.

ويرى الخبير العسكري أن القادة العسكريين الإسرائيليين يحاولون تبرير فشلهم الاستخباري والعملياتي بالحديث عن إعادة المقاومة بناء قدراتها الصاروخية في الشمال لكي يمهدوا لمواجهات طويلة الأمد بالمنطقة.

ووصف حديث رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي عن استعادة جثث 4 أسرى خلال العمليات الدائرة في جباليا شمالي القطاع بأنه نوع من الدعاية، قائلا إن العمليات الإسرائيلية التي جرت في مناطق عديدة مؤخرا لم تحقق نتائج حقيقية.

وفيما يتعلق بالموقف الأميركي، قال الفلاحي إن تصريحات مسؤولي إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تؤكد رغبة واشنطن في مواصلة العمليات، وإن إسرائيل ليست سوى أداة في حرب تريدها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى للقضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المصدر : الجزيرة