الاحتلال يطلق الرصاص تجاه فريق الجزيرة وصحفيين بمخيم جنين

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص بشكل مباشر تجاه فريق الجزيرة وصحفيين آخرين خلال وجودهم في محيط مستشفى خليل سليمان الحكومي بمخيم جنين في الضفة الغربية، مما أدى إلى إصابة أحد الصحفيين.

وقال مراسل الجزيرة ليث جعار إن عددا من الصحفيين تعرضوا لإطلاق النار من قناصة إسرائيليين انتشروا في محيط المستشفى، وذلك خلال تغطيتهم الاقتحام الإسرائيلي لمدنية جنين ومخيمها.

وأضاف أن القناصة تستهدف كل من يتحرك على الأرض دون استثناء بما في ذلك الطواقم الطبية والصحفية، لافتا إلى أنهم محاصرون في محيط المستشفى ولا يستطيعون التحرك بعد إصابة أحد الصحفيين ونقله إلى داخل المستشفى.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن المصور الصحفي عمرو مناصرة الذي كان يرتدي لباسا صحفيا ودرعا واقية وشعار الصحافة، أصيب بجروح في ظهره أثناء تأدية مهامه الصحفية في المخيم.

وفي السياق، نعت وزارة الصحة الفلسطينية الطبيب أسيد كمال جبارين الذي استشهد برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، وذلك خلال توجهه إلى العمل في مستشفى جنين الحكومي حيث يعمل أخصائي جراحة عامة.

وأكدت الوزارة أن قتل الطبيب جبارين عمدا يضاف إلى جرائم الاحتلال اليومية، وناشدت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالتدخل العاجل لحماية الفلسطينيين وكوادر المؤسسات الطبية.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت استشهاد 7 فلسطينيين بينهم طفل، وإصابة 8 آخرين إصابات 3 منهم خطيرة، برصاص وحدات خاصة إسرائيلية تسللت إلى مدينة جنين ومخيمها شمالي الضفة الغربية المحتلة في ساعات الصباح الأولى.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن قوات الاحتلال تمنع طواقمه من الوصول إلى مصابين في المخيم.

المصدر : الجزيرة