فقد 30 من عائلته بالحرب.. قائد فريق إنقاذ بغزة يروي يوميات عمله للجزيرة

يشارك المقدم رائد عاشور (52 عاما) قائد فريق إنقاذ في جهاز الدفاع المدني برفح  في قطاع غزة بعمليات الإنقاذ منذ 3 عقود، شهد خلالها عدة حروب إسرائيلية على القطاع.

وفي الحرب الحالية، فقد عاشور 30 شهيدا من أفراد عائلته من بينهم شقيقاه وأسرهم، بينما لا يزال مستمرا في ممارسة دوره كقائد فريق إنقاذ بالقطاع.

وروى عاشور جانبا من يومياته خلال عمليات الإنقاذ في ظل الحرب الحالية، حيث رصد تقرير للجزيرة من خلالها جانبا من معاناة وظروف عمل فرق الإنقاذ منذ بدء الحرب الإسرائيلية على القطاع.

ويقول عاشور، إن هذه الحرب مختلفة عما سبق من حروب شهدها خلال العقود الثلاثة الماضية، حيث يرى أنها حرب إبادة واضحة، فيما تزداد الصعوبات في ظل انعدام الإمكانات اللازمة لعمليات الإنقاذ، حيث يضطر المنقذون للحفر بأيديهم مع الاعتماد على معدات بسيطة لا تفي بالغرض المطلوب في حالات مختلفة.

وأشار إلى أن حياة أفراد الدفاع المدني في خطر، حيث يتم استهدافهم من قبل قوات الاحتلال، لافتا إلى أنه تم استهداف أحد مراكز الدفاع المدني واستشهاد أحد عناصره في إحدى المرات.

وحكى عاشور عن تفاجئه خلال عمليتي إنقاذ بعد ذهابه فيهما إلى منطقتي الاستهداف بأن المنزل المستهدف يعود لأحد أشقائه، حيث فقد شقيقين وأسرهما بعد تدمير منزليهما، ليكون إجمالي عدد مَن فقدهم في هذه الحرب حتى الآن 30 شهيدا من أفراد عائلته.

وخلّفت الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول أكثر من 114 ألفا بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة العديد من الأطفال والمسنين.

المصدر : الجزيرة