خبير عسكري: الاحتلال يبيت النية لاقتحام منطقة جباليا

يرى الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد الركن حاتم كريم الفلاحي أن تصريحات الجيش الإسرائيلي بأنه سيعود إلى العمل من جديد في منطقة جباليا تشير إلى أن الاحتلال يبيت النية لاقتحام هذه المناطق.

وقال الفلاحي -في فقرة التحليل العسكري على شاشة الجزيرة- إن وجود حشود عسكرية إسرائيلية كبيرة في منطقة زكيم، وطلب الاحتلال من سكان المناطق القريبة من مخيم جباليا مغادرة المكان مثل حي النور والنزهة والروضة وحي السلام، مؤشر قوي على أن الاحتلال يحضر لأن تكون بهذه المناطق عمليات عسكرية.

ووفقا للخبير العسكري فإن الاحتلال يرسم خططه بناء على خطأ كبير في تقدير المعلومات الاستخباراتية، موضحا أن معركة الشمال ومدينة غزة استمرت أكثر من شهرين ولم ينجح الاحتلال في نقلها إلى المرحلة الثالثة من الحرب حتى الآن.

واعتبر الفلاحي نجاح المقاومة في قصف بئر السبع رسالة واضحة أن المقاومة لا تزال تملك القدرات الصاروخية التي تمكنها من ضرب العديد من المدن على غلاف غزة وتل أبيب أيضا.

وأكد أن العملية العسكرية الإسرائيلية في شمال غزة لم تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها حتى الآن حيث إنها لم تقض على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ولا قياداتها ولا تمكن جيش الاحتلال من الوصول إلى مكان الأسرى.

وفيما يتعلق بمعارك رفح نبه العقيد الفلاحي إلى أن ما يجري في خزاعة وفي عبسان هي محاولة من جيش الاحتلال للالتفاف أو التقرب غير المباشر من رفح.

وأشار إلى ضرورة انتباه المقاومة إلى أن منطقة الساحل يمكن أن تكون نقطة إنزال محتملة لجيش الاحتلال، بقصد إرباك موقف المقاومة بشكل عام، خصوصا بعد اتخاذ مجلس الحرب الإسرائيلي قرارا بتوسيع الحرب في رفح.

المصدر : الجزيرة