محلل عسكري: عمليات المقاومة تدل على رصد دقيق لتحركات قوات الاحتلال

قال الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد ركن حاتم كريم الفلاحي، إن المشاهد التي بثتها قوى المقاومة الفلسطينية خلال هذا اليوم، تدل على نجاحها في رصد تحركات قوات الاحتلال بشكل دقيق، وإدارتها الفاعلة لمعركتها الدفاعية في قطاع غزة.

وبثت  كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ، مشاهد من استهداف مقاتليها جرافة عسكرية إسرائيلية، وقصف قوات الاحتلال بقذائف الهاون في قطاع غزة.

كما بثت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– مشاهد لقصفها بقذائف هاون مركزا للقيادة والسيطرة على خط الإمداد لمحور نتساريم، وسط القطاع، كما قصفت جنود الاحتلال وآلياته المتوغلة بمحيط "مسجد علي"، جنوب غربي حي الزيتون بمدينة غزة.

وأوضح الفلاحي في تحليل للجزيرة أن جيش الاحتلال كان قد أعلن إكماله إنشاء 4 عقد دفاعية على محور نتساريم، مما يعني وجود لواء بعقدتين، وتوزع هاذين اللواءين على طول المحول البالغ 6.8 كيلومترات وبعرض 650 مترا.

مقاومة شرسة

وأضاف بأن هذه القوات تحاول أن تؤمن الحماية للمحور من خلال الدفع بقوات ناحية الشمال والجنوب، لكنها تواجه بمقاومة شرسة، حيث تم قنص أحد الجنود قبل أيام، ويتم إطلاق الهاونات يوميا تجاه القوى المتوغلة والمتمركزة في المحور.

ويرى الخبير العسكري أن المشاهد الأخيرة لعمليات المقاومة تعكس رصدا دقيقا لتحركات قوات الاحتلال بالمنطقة، ووضعها بين فكي كماشة في محور نتساريم، وتواجدا فاعلا ونجاحا في إدارة المعركة الدفاعية بالقطاع.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن العملية العسكرية ستستمر في رفح، وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي ذكر أنه يستهدف كتائب حركة حماس وبنيتها التحتية شرق رفح، وأضاف أن قوات اللواء 401 تواصل دهم الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

ويشن جيش الاحتلال منذ ذلك الحين حربا على غزة، وصفها خبراء أمميون وحقوقيون بأنها حرب إبادة وتجويع، حيث استشهد نحو 35 ألف فلسطيني، وأصيب أكثر من 78 ألفا، ودمرت قرابة 70% من البنية التحتية للقطاع.

المصدر : الجزيرة