اشتعل نارا.. القسام تبث مشاهد قنص جندي إسرائيلي بحي الزيتون

بثت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- مشاهد من عملية قنص أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي جنوب حي الزيتون، بمدينة غزة شمالي القطاع.

وأظهرت المشاهد قيام أحد قناصي القسام بإعداد سلاح القنص ورصد عدد من الجنود المشاة خلال انتقالهم من منطقة إلى أخرى قبل استهداف أحدهم وإصابته إصابة مباشرة.

واشتعلت النيران بالجندي المستهدف قبل سقوطه وهو يصرخ جراء إصابته، فيما سارع باقي الجنود بالهرب بعد إصابة زميلهم.

وخلال الشهر الماضي، بثت القسام عمليتي قنص لضابط وجندي، في منطقة بيت حانون الحدودية شمالي قطاع غزة.

وحضر سلاح القنص لكتائب القسام بقوة في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة بفضل بندقية الغول القسامية محلية الصنع، التي أطلق عليها هذا الاسم تيمنا بمطورها الشهيد عدنان الغول، ويصل مداها القاتل إلى 2000 متر.

ولا يعرف على وجه الدقة عدد عمليات القنص التي نفذتها كتائب القسام منذ بداية الحرب الحالية، لكنها كشفت في 22 فبراير/شباط الماضي، عن تنفيذ مقاتليها "57 مهمة قنص، منها 34 ببندقية الغول القسامية، وأدت إلى مقتل العشرات من جنود الاحتلال".

ودأبت القسام على توثيق عملياتها ضد قوات وآليات جيش الاحتلال -في مختلف محاور القتال- منذ بدء العملية البرية الإسرائيلية أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث تستخدم القسام قذائف مضادة للأفراد والدروع والتحصينات، علاوة على الكمائن المحكمة وعمليات القنص الدقيقة.

المصدر : الجزيرة