الإعلام الإسرائيلي: نتنياهو المفسد الأكبر لثقافة الحكم ويسعى للنجاة الشخصية

رصدت وسائل إعلام إسرائيلية استمرار انتقاد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو من قبل مسؤولين سابقين، وزيارة الوزير في حكومة الحرب بيني غانتس للولايات المتحدة وانعكاساتها الداخلية، إضافة لتداعيات الكمين الذي نصبته المقاومة لجنود الاحتلال بتفجيرها مبنى في خان يونس جنوب قطاع غزة.

ونقلت قناة "كان 11" عن إبراهام بايجه شوحاط، وهو وزير مالية سابق وتوفي قبل أسبوعين، قوله إن نتنياهو هو المفسد الأكبر لثقافة الحكم في دولة إسرائيل، إذ اعتمد ثقافة الكذب والاحتيال ونسبة الأفعال التي لم يقم بها لنفسه، والمعيار الأعلى لديه هو الشأن الشخصي للبقاء في الحكم.

ويرى أن ما أوصل الأمور إلى السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي من إخفاق استخباري وعسكري وسياسي كان يستلزم ألا يبقى نتنياهو يوما آخر في منصبه.

وفي السياق ذاته، حمّل رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك -في مقابلة إذاعية- نتنياهو مسؤولية جميع الإخفاقات على الأرض، وعدم تحقيق الأهداف المعلنة، مشددا في الوقت ذاته على أن إسرائيل ما زالت بعيدة عن تحقيق تلك الأهداف، وأن سلوك نتنياهو نابع من دوافعه للنجاة الشخصية، وليس من دوافع الأمن القومي.

"حدث خان يونس الصعب"

كما تناولت وسائل إعلام عبرية "الحدث الصعب"، الذي وقع الجمعة بمنطقة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، حيث قتل 3 جنود وأصيب 14، منهم 6 بحالة خطرة، وذلك بعد انفجار عبوة ناسفة زرعها مقاتلون من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حين دخولهم أحد المباني، حسب أور هيلر، مراسل الشؤون العسكرية في القناة 13.

ونقلت قناة "كان 11" عن محلل الشؤون العسكرية فيها روعي شارون أن هذه القوة كانت قد عادت إلى خان يونس قبل الحدث بيوم، وذلك بعد فترة طويلة قضتها خارجها، لافتا إلى أنه لم تكن هناك أي تحذيرات استخبارية مؤكدة بشأن المبنى الذي تم تفجيره.

وقال ألون بن دافيد، محلل الشؤون العسكرية في القناة 13، إن المنطقة التي وقع فيها الحدث كان قد تجازوها الجيش في طريقه للعملية البرية بخان يونس، متسائلا كيف يتم الحديث عن عملية في مدينة رفح جنوبي القطاع، والمعركة في خان يونس لم تنته بعد.

وفي سياق آخر، رصدت مراسلة الشؤون السياسية في القناة 13 موريا أسرف وولبيرغ تصاعد التوتر بين نتنياهو والوزير غانتس على خلفية زيارة الأخير للولايات المتحدة، إذ قال نتنياهو لغانتس حين اتصل عليه الأخير لإخباره بسفره: "يوجد رئيس حكومة واحد في هذه الدولة".

ولفتت إلى أن الجانب الأميركي هو من بادر إلى ترتيب الزيارة وليس مكتب غانتس، مضيفة: "لا أظن السبب هو انعدام الحوارات بين المسؤولين الأميركيين ومكتب نتنياهو، لكن ربما السبب هو عدم رضا عن الردود التي يتلقاها الأميركيون من المكتب".

المصدر : الجزيرة