بايدن يلتقي رئيسا توفي منذ 30 عاما.. زلة تثير تفاعلا بمنصات التواصل

تصاحب أجواء المنافسة الشرسة لخوض الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة بين الرئيس الحالي جو بايدن، وسلفه دونالد ترامب حالة تربص وتصيد للأخطاء والهفوات خلال الخطابات.

ويطمح ترامب لأن يكون خصما لبايدن مرة أخرى في انتخابات الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وهو ما يحظى بتفاعل واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وفي آخر خطاباته بولاية لاس فيغاس، كان بايدن يتحدث عن لقائه بقادة الدول في قمة السبع بإنجلترا 2021، وأراد ذكر ما قاله للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلا أنه ذكر بدلا عنه اسم "فرانسوا ميتران"، وهو رئيس فرنسا الذي توفي منذ ما يقرب 30 عاما.

وقال بايدن: "جلست وقلت: لقد عادت أميركا.. نظر إليّ ميتران من ألمانيا.. أعني من فرنسا.."، وتوقف الرئيس الأميركي قليلا قبل أن يعود لإنهاء جملته بالقول: "حسنا، كم من الوقت ستعود؟".

وفرانسوا ميتران كان رئيسا لفرنسا بين عامي 1981 و1995، وتوفي عام 1996، ومن الطريف أن البيت الأبيض ينشر نص خطاب بايدن، لكن تم تصحيح قصد الرئيس وشطب اسم "ميتران" واستبدال اسم "ماكرون" به.

ومن المتوقع أن تكون هذه الزلة من بايدن مادة لسخرية ترامب منه، حيث اعتاد الأخير تقليده في خطابات سابقة تضمنت زلات وأخطاء شبيهة.

تعجب وسخرية

كما حظي الأمر بتفاعل واسع عبر منصات التواصل، رصد برنامج شبكات (2024/2/6) جانبا منه ومن ذلك ما كتبه رون: "نظرا لعمر رئيسنا، يمكن أن نتوقع منه أي شيء، بالنسبة له 30 سنة ليست بالماضي القديم".

أما كاسبال فغرد: "من كثر تكرار سقطاته أصبحنا لا نصدقها.. هل فعلا هنالك من يدير السياسة الأميركية من خلفه؟.. إذا كان في كل لقاء أو خطبة، يخربط ويدخل الحابل بالنابل!".

وقال لموس: "شكلهم موظفينه رئيس أميركا لأنه يعرف يتكلم انجليزي بس.. شلون صابرين عليه وهو كل شوي يطيح ويكلم الجدران لا ويكلم الأموات؟".

ومع ذلك، توقع فهد الشهري في تغريدته إعادة انتخابه لولاية ثانية وكتب: "رغم اللي نشوف من سوء لحالته وذاكرته لكن أعتقد وأجزم إنه راح يتم إعادة انتخابه لولاية ثانية".

ولم تكن الزلات حكرا على بايدن، ففي آخر خطاباته كذلك، أراد ترامب انتقاد نانسي بيلوسي من الحزب الديمقراطي، لكنه خلط بينها وبين منافسته الجمهورية، نيكي هيلي، فسخر منه بايدن بتغريدة قال فيها: "أنا لا أتفق مع نيكي هيلي في كل شيء، ولكننا نتفق على أنها ليست نانسي بيلوسي".

وترامب هو المرشح الأوفر حظا في سباق الحزب الجمهوري لتحدي بايدن في الانتخابات المقبلة، لكنه لم يحسم الترشيح بعد، ورفض طلب منافسته هيلي مناظرتها، والتي تحتل المركز الثاني بفارق كبير عن ترامب في استطلاعات الرأي.

وكان ترامب قد أعلن أمس الاثنين رغبته في عقد مناظرة فورية مع بايدن، وذلك رغم رفضه إجراء مناظرة مع أي من منافسيه على نيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.

المصدر : الجزيرة