اعتقالات السلطة للمقاومين في جنين.. ضبط مشروع أم تنفيذ لإملاءات الاحتلال الإسرائيلي؟

قال الأكاديمي والباحث السياسي محمد هلسة إن ما تبرر به السلطة الفلسطينية اعتقالها مقاومين فلسطينيين هو بمثابة العذر الذي هو أقبح من الذنب نفسه، معتبرا أنها لم تتعلم من دروس الماضي في التعامل مع المرحلة الحالية.

وأضاف أنه كان المفترض بالأجهزة الأمنية والنخبة السياسية في السلطة أن تبني تحركاتها على نتائج زيارة الرئيس محمود عباس لجنين ودعوته للوحدة الوطنية، لكنها فضلت الاستمرار في اتخاذ الإجراءات التعسفية ضد الشعب الفلسطيني وحركاته المقاومة.

جاء حديث هلسة في الحلقة التي خصصها برنامج "ما وراء الخبر" بتاريخ (2023/7/17) لدعوة كتيبة جنين التابعة لسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، إلى مظاهرات احتجاجية في عموم فلسطين، للمطالبة بالإفراج عن مقاومين معتقلين لدى السلطة الفلسطينية.

وقالت الكتيبة إن السلطة نقضت وعودها بالإفراج عن المعتقلين مقابل زيارة الرئيس عباس إلى جنين، وهو ما نفاه المفوّض السياسي والمتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية طلال دويكات، قائلا إنه لا صحة لوجود اعتقالات سياسية، وإن ما جرى من اعتقالات تم على خلفية شكاوى مواطنين، وستستكمل الإجراءات القانونية بحق المعتقلين.

وتساءلت حلقة ما وراء الخبر عن السياقات والأسباب التي دفعت كتيبة جنين في سرايا القدس للضغط المعلن على السلطة من أجل الإفراج عن المعتقلين والدعوة إلى التظاهر تنديدا باعتقالهم، وعن الطريقة التي ستتعامل السلطة الفلسطينية بها مع مطالب المقاومة.

غضب مشروع

وأشار هلسة في حديثه لما وراء الخبر إلى أن الجماهير التي خرجت كانت تشعر بالخذلان والغضب مما تعرضت له من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك من أداء السلطة الفلسطينية، وكان من الأحرى بالسلطة أن تستوعب هذا الغضب لا أن تؤججه بالاعتقالات التي طالت مقاومين.

وتساءل الباحث السياسي الفلسطيني عن توقيت هذه الاعتقالات، والذي جاء عقب دعوة الرئيس الفلسطيني الأمناء العامين للحركات الفلسطينية إلى اجتماع موسع، معتبرا أنها ستشكل مصدر تشويش على هذه الدعوة، وتعطي رسالة بأن السلطة لا تريد الذهاب إلى وحدة حقيقية، أو لا ترغب في وجود فصائل بعينها في هذا الاجتماع.

وأبدى هلسة أسفه لما يراه ارتباطا مباشرا بين الاعتقالات التي قامت بها السلطة، وما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية من التوصل إلى اتفاق إسرائيلي معها لاستعادة السيطرة على جنين، في مقابل وقف الاجتياحات.

وأضاف بأن السلطة بإجراءاتها تلك ليست ذاهبة فقط في سياق معاندة الحالة العسكرية في جنين، وإنما ذاهبة في سياق معاندة الحالة والمزاج الشعبي العام للمجتمع في فلسطين، ولم تقم بما يلزم من ردم للهوة بينها وبين الشعب، وإنما عملت على توسيعها.

شرعية المقاومة والسلطة

في المقابل، يتشكك الكاتب والمحلل السياسي محمد هواش فيما ذكرته كتيبة جنين عن تقديم وعد بالإفراج عن معتقلين مقابل زيارة الرئيس عباس لجنين، مشددا على أن الزيارة جاءت لأسباب تتعلق بشرعية المقاومة والسلطة ودعم اندماج مؤسسات المجتمع الفلسطيني والتوحد أمام الاحتلال الإسرائيلي.

ويرى هواش -في حديثه لما وراء الخبر- أن الاحتلال هو من يعمل على إطلاق إشاعات وتسريب أخبار تهدف لإغراق المجتمع الفلسطيني في خلافات لا أساس لها، مؤكدا أنه لم يتم اعتقال أحد من مقاومي جنين، وأن ما تم من اعتقالات كان على خلفية جنائية تتعلق بالاعتداء على مخفر للشرطة.

واعتبر الحديث عن الوحدة ورفض الاعتقال بشكل كامل حديثا عاطفيا، وأن ما جرى لم يكن احتجاجا سلميا وكان مخالفا للقانون والسلم الأهلي، ومن ثم فإنه يرى أن على فصائل المقاومة أن تدعم السلطة في اتخاذ إجراءات حازمة لضبط الأمور، لا العكس.

وشدد على أنه لا يجوز الخلط بين الحقوق المشروعة والتجاوزات والتحريض الذي يقوم به البعض ضد السلم الأهلي، مؤكدا في ذات الوقت على أن السلطة تعمل على احتواء الموقف وعدم اتساعه، وستحرص على مناقشة كافة المواضيع المتعلقة خلال الاجتماع المرتقب بين الرئيس والأمناء العامين.

المصدر : الجزيرة