حملة مقاطعة إسرائيلية لشركة صينية.. لماذا وكيف علق مغردون عرب؟

أمام اتساع دائرة المقاطعة لعدد من العلامات التجارية العالمية الداعمة للاحتلال الإسرائيلي، انطلقت حملة مقاطعة في إسرائيل لشركة ملابس صينية عملاقة بعد اتهامهم لها بتأييد الفلسطينيين، وهذا الأمر حظي باحتفاء عربي عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن شركة الملابس الصينية المعروفة "شي إن" عرضت العلم الفلسطيني للبيع على تطبيقها وموقعها الإلكتروني، لكن عمليات البحث عن العلم الإسرائيلي على موقعها لا تقودُ إلى أي نتيجة.

كما نشر نشطاء إسرائيليون صورا عبر مواقع التواصل قالوا إنها تظهر ألوان العلم الفلسطيني (الأخضر والأحمر) على البضائع التي اشتروها من المتجر الإلكتروني للشركة.

وفي السياق، قالت صحيفة إسرائيل اليوم إن الشركة ألغت التوصيلَ المجاني للإسرائيليين، ووجهت رسالة إلى المؤثرين الإسرائيليين المتعاقدة معهم تقول فيها "بسبب بعض التعديلات أجلنا تاريخ نشر الحملة الإعلانية. يرجى الامتناع عن النشر حول شي إن".

وأغضبت إجراءات الشركة الصينية الإسرائيليين، مما دفعهم إلى تدشين حملة مقاطعة واسعة للشركة، كما سجل بعضهم مقاطع فيديو للحظة حذف تطبيق "شي إن" من هواتفهم.

احتفاء عربي

ورصد برنامج شبكات (23/10/2023) جانبا من احتفاء مغردين عرب بإجراءات الشركة الصينية، ومن ذلك ما كتبته بتول: "كفو عليكم يا شي إن.. تستاهلون أدخل الحين وأعبي السلة".

وبينما غردت آلاء "شي إن والله أنا ما أشتري منكم.. بس وعد من اليوم ورايح ما راح أشتري غير منكم. أحبكم"، كتب نور "مكسبهم من العرب أعلى بكثير، لذلك هم سيفعلون أي شيء.. هي فقط مكاسب سياسية واقتصادية لا غير".

في حين قالت سلسبيل "شي إن راس تاجنا وفخرنا، قاطعين (قاطعت) الشراكات مع الإسرائيليين ولاغيين (وألغت) كل التوصيلات المجانية للمحتلين".

ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية الإجراءات التي اتخذتها الشركة الصينية شي إن بأنها "عقاب جماعي لإسرائيل بسبب حربها على قطاع غزة"، في وقت لم تصدر فيه الشركة الصينية حتى الساعة أي بيان أو تصريح بشأن الاتهامات الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة