قطر تحتفل بالمونديال.. أهداف قاسية في مرمى إسرائيل والسحر انقلب على البي بي سي

لم تتعرض دورة عبر تاريخ كأس العالم إلى مثل ما تعرض له مونديال فيفا قطر 2022 من حملات تشويه ودعوات مقاطعة، وتابع برنامج المرصد الذي بثته قناة الجزيرة بتاريخ (2022/11/28) أبعاد هذه الحملة وأسبابها.

وتحول التحريض على مونديال قطر إلى رياضة تمارسها وسائل الإعلام البريطانية والفرنسية والألمانية دون هوادة، فلم تترك أمرا يتصل بالمونديال والبلد المضيف إلا وافتعلت له ملفا وابتدعت له قضية.

ولم تجد هذه الحملات التحريضية صدى وسط الأجواء الاحتفالية التي صنعها المشجعون القادمون من مختلف أصقاع الأرض، ووفرت لها الدولة المضيفة كل أسباب النجاح وظروف الأمن والأمان.

كما جاء في تقرير للبرنامج أن مونديال قطر لم يقصِ أحدا، وكانت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية حاضرة بشكل يبدو أنه لا علاقة له بأجواء المونديال ولا بنتائج مبارياته، إذ جاء الإعلام الإسرائيلي ليلعب مباراة أخرى، لكن تسديداته كانت فاشلة في كل مرة، إذ رفض الجمهور العربي إجراء حوارات تلفزيونية مع وسائل الإعلام الإسرائيلية، وعبر عن رفضه دولة إسرائيل، مشددا على تشبثه بالقضية الفلسطينية.

هجوم ونفاق

يذكر أنه عندما كانت أنظار العالم تتجه إلى الدوحة وحفل الافتتاح ركزت "بي بي سي" (BBC) هجومها على الدولة المضيفة وعلى الفيفا وعلى كل ما جاء في طريقها.

وأحدثت مقاطعة "بي بي سي" بث حفل الافتتاح موجة سخط واسعة في الشارع والصحافة ببريطانيا، والتي وصفت مقاطعة الحفل بالنفاق، كما ورد في برنامج المرصد.

لكن الدرس القاسي لـ"بي بي سي" وغيرها من وسائل الإعلام الغربية المتحاملة على مونديال قطر أتى من رئيس الفيفا نفسه جياني إنفانتينو وهو يرد على الحملة عشية انطلاق المونديال الذي وصفه بالأفضل في تاريخ هذه التظاهرة العالمية.

وعلى مستوى التنظيم، نجحت قطر في استضافة مونديال استثنائي جمع الشعوب وأكد قيم التعايش بين الأمم، وتوفرت له أفضل منشآت وبنية تحتية في التاريخ، وجاءت الإشادات عفوية بظروف أمن وأمان لا سابق لها في تاريخ هذه التظاهرات.

المصدر : الجزيرة