كأس العالم

جدول مباريات

إعلان ميسي ورونالدو.. هل التقيا فعلا؟ وكم مليون دولار قبضا لنشر هذه الصورة؟

ظهر اللاعبان كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي في صورة تمثل صراع الجبابرة، إذ تجمع بينهما نظرات حدية على رقعة الشطرنج فوق سطح حقيبة سفر ولسان حالهما يقول: من سيهزم الآخر في رحلة من غير رجعة؟

ولم يجلس النجمان في الواقع مع بعض لالتقاط هذه الصورة، بل تم التقاط صورة لكل منهما بمكان منفصل وربما في زمان منفصل للترويج لماركة جلديات فرنسية شهيرة جدا هي "لوي فيتون"، والتي جعلت من حقيبة لها رقعة شطرنج تجمع بين ميسي ورونالدو، حيث أرادت هذه العلامة التجارية الرفيعة أن تعلن عن بضاعتها في فرصة استثنائية، وهي انطلاق كأس العالم في قطر، فاختارت عمالقة العصر.

أما عن صفة أحجار الشطرنج فقد تم اختيارها بعناية فائقة لتجعل النجمين في وضعية التعادل ولا يهزم أحدهما الآخر، وهي نسخة لأشهر لعبة شطرنج بين بطلين: النرويجي ماغنوس كارلسن والأميركي هيكارو ناكامورا، والتي انتهت بالتعادل عام 2017.

وعلق رونالدو في مؤتمر صحفي له في الدوحة على مواجهته مع ميسي في لعبة الشطرنج قائلا إنه يريد أن يكون من يعطي حركة "كش ملك" لميسي، وسيكون شيئا مميزا أن يحدث ذلك في لعبة كرة القدم كما هو الأمر بالنسبة للشطرنج.

كم قبض كل منهما من أجل نشر هذه الصورة؟

وعن العائد المادي لهذا الإعلان يشار إلى أن رونالدو يستلم مبلغ مليونين و400 ألف دولار على البوست الواحد على إنستغرام، فيما يتقاضى ميسي ما يقارب مليونا و700 ألف دولار.

وبحسبة بسيطة، يتجاوز إجمالي ما دُفع لكلا النجمين 4 ملايين دولار، أي أن التكلفة الإجمالية لإعلان الشركة فاقت 5 ملايين دولار، ولكن مبلغ 5 ملايين دولار لترويج إعلان لـ"لوي فيتون" ليس بالكثير، فهذا الإعلان على صفحة النجم الدون تخطى 38 مليون إعجاب، وتجاوز الإعلان نفسه على صفحة ليونيل ميسي على الإنستغرام 29 مليون إعجاب، ما مجموعه 67 مليون تفاعل على إنستغرام فقط.

تفاعل المنصات

وقد تابعت حلقة (2022/11/22) من برنامج "شبكات" تفاعل رواد منصات التواصل مع هذا الإعلان، حيث كتبت الناشطة إيمان "طيب أهم شي أن الحقيقة طلعت كل واحد ماخذيله الصورة بوحده مو مع بعض، الحمد لله ارتحت نفسيا".

وعبر المغرد محمد خالد عن وجه المقارنة بين ميسي ورونالدو لأنهما من الجيل نفسه، وقال "تحليلكم مال الأفضل في عصره والأفضل بالتاريخ مثل سالفة منو إجه قبل: البيضة لو (أو) الدجاجة، لأنهما في نفس العصر".

وعن ترتيب أحجار الشطرنج، علقت الناشطة أسمى رحموني قائلة "حتى رقعة الشطرنج وأحجار اللعب في الصورة مصفوفة بنتيجة التعادل".

أما الناشط ثائر الدروبي فكان تعليقه يدور حول الاستفادة المالية التي يجنيها هؤلاء اللاعبون، فكتب "والشعب العربي لهلق بيسب بعضو، وكل واحد بيشل عرض التاني كرمال تنين قابضين كمشات من دولارات".

وهناك من رأى أن المقارنة بينهما أساسها التضخيم الإعلامي بالدرجة الأولى، إذ كتب الناشط أحمد الغزالي "هي مجرد منافسة بين الأفضل في السنين الماضية، التتش (الصراع) بين المتعصبين والمحبين لكريستيانو أو ميسي، والمنافسة تكون في الملعب بينهما فقط، التضخيم يكون من الإعلام والجمهور".

المصدر : الجزيرة