مدة الفيديو 03 minutes 22 seconds
من برنامج: شبكات

لجذب السياح وعدم إزعاجهم.. عالم مصري يطالب بوقف رفع الأذان عبر مكبرات الصوت

أثار تصريح أحد أهم علماء المصريات ووزير الدولة السابق لشؤون الآثار الدكتور زاهي حواس جدلا على منصات التواصل الاجتماعي، بعد أن طالب بوقف رفع الأذان عبر مكبرات الصوت من أجل راحة السياح في البلاد.

وتناولت حلقة (2022/11/6) من برنامج "شبكات" تصريحات العالم المصري في مقابلة مع قناة "صدى البلد"، بعد أن سئل عن أسباب تراجع عائدات السياحة في مصر، فعدد أسبابا منها رفع الأذان بمكبرات الصوت في المساجد.

وقد تسببت هذه التصريحات بجدل كبير في مصر، وتعليقا على هذه التصريحات قال العتيبي "سافرت سائحا لروما وسمعت أجراس الكنائس تدق، ولا فيه أحد إيطالي قال أزعجتك الأجراس نقفلها عشان السياح!".

أما عمر أشرف فيرى أن السياح قادمون لمصر من أجل سماع الأذان، فكتب "السايح بيشتكي من مضايقات البياعين من التحرش، من النصب عالسياح، إنما الأذان ده جزء من المشهد المصري اللي السايح جي علشانه".

في حين أكد أحمد أن أصوات الشارع والسيارات أكثرا إزعاجا من صوت الأذان، فقال "إذا تروح مصر تسكن في الطابق الـ77 تسمع أصوات إزعاج الشارع والسيارات 24 ساعة، وهذا يقول لك صوت الأذان مزعج".

في المقابل، طالب شبل طه بضبط الأذان لأنه مزعج على حد وصفه، فغرد "لازم ضبط للأذان بصراحة، توجيه الميكروفونات على البيت عندي، والله ما تقدر تعيش من صوت الإذاعة اللي قبل الأذان بالإضافة إلى صوت المؤذن الرديء".

يشار إلى أن القاهرة تضم 4757 مسجدا وزاوية، وتعرف الزاوية بأنها مسجد صغير، وقد طبقت سياسة الأذان الموحد منذ 2019، ويرفع الأذان بأصوات تختارها الوزارة من المشايخ المصريين المعروفين، كالشيخ محمد رفعت والشيخ عبد الباسط عبد الصمد وغيرهما.

وترفع جميع الدول العربية الأذان عبر مكبرات الصوت حتى الدول التي تتبنى أكثر الدساتير علمانية كتونس مثلا.