مدة الفيديو 03 minutes 45 seconds
من برنامج: شبكات

طفلة ذات 3 أعوام تبكي على قبر أمها الحية.. ما فضيحة والدها التي كشفها الأمن الأردني؟

أصبح من الممكن تفهم شهوة بعض مستخدمي مواقع التواصل لحصد الإعجابات والمشاهدات من خلال القيام بأعمال خطرة أو “سخيفة” عبر المقالب أو التحديات أو الخزعبلات، لكن استغلال أطفالنا لا يزال أمرا مستهجنا.

وفي هذا السياق سلطت حلقة (2022/10/12) من برنامج "شبكات" الضوء على مقطع انتشر على منصة "تيك توك" لطفلة أردنية عمرها 3 سنوات تبكي عند قبر والدتها، ويسألها الشخص الذي يصوّر المقطع لماذا توجد هناك، فترد باكية لأن زوجة أبيها طردتها من المنزل، وتواصل باكية بأن والدها لا يصدقها عندما يعود من العمل وتخبره بأن زوجته تقوم بضربها وإساءة معاملتها.

غير أن المفاجئ في الموضوع هو البيان الذي نشره الأمن العام في الأردن، إذ كشف أن كل ما ورد في الفيديو هو محض كذب وافتراء، وأن الذي قام بتصوير الطفلة هو والدها، وأن الطفلة بصحة جيدة جدا، ووالدتها على قيد الحياة.

أما سبب اختلاق هذا الفيديو الدرامي فهو حصد المشاهدات والتربح، وفق ما اعترف به الأب للأمن العام الذي استدعاه للتحقيق.

وقال الأمن الأردني في تغريدة له "من خلال التحقيقات وجمع المعلومات تم تحديد هوية الطفلة ومكان تصوير الفيديو، وأُلقي القبض على والدها بعد أن تبين بأن الطفلة بصحة جيدة، ووالدتها على قيد الحياة، واعترف والدها بقيامه بتصويرها بتلك الحالة المحزنة والمفبركة لنشر المقطع عبر مواقع التواصل وحصد مشاهدات مرتفعة عليه".

وتعليقا على الحادثة، انتقدت المغردة أروى التصرف، وقالت "يعني أبوها عشان مشاهدات ومصاري ما هان عليه دموع بنته وكيف بجبرها ع هيك تصرف".

في حين يرى سعيد أن الفقر والعوز وراء هذا الفيديو، فكتب "وسترون الكثير من طرق الاستجداء والاحتيال للحصول على المال وما جل ذلك إلا لشدة الفقر والعوز".

بدورها دعت بلسم النسيان أولياء الأمور إلى خشية الله في أولادهم، فغردت "يعني الواحد شو يحكي ما بعرف بتستغل طفله بهيك ظرف يا قليل خوف الله عشان المشاهدات اتقوا الله بولادكم".

ودعت نادية أحمد إلى الحفاظ على مشاعر الأطفال، فكتبت "حتى بمشاعر الأطفال بتلعبوا، طب خلوا للناس مساحة صغيره تصدق بعد فترة عن أي أحداث للعنف الأسري".

في المقابل لا يرى محمد أي مشكلة في المقطع المتداول، فغرد "لا أرى أنه عمل جرم يستحق الملاحقة هنالك الكثير من اللقطات والأفلام المفبركة بهدف جلب الانتباه وعلى جميع المواقع".

يذكر أن القانون الأردني يعاقب بالحبس من 3 أشهر إلى سنة من وُجد يقود قاصرا دون 16 عاما للتسول وجمع الصدقات أو يشجعه على ذلك، وأيضا حسب قانون حماية الطفل يمنع استغلاله.