الشريعة والحياة في رمضان

عن البرنامج

نقاش مفتوح يديره المذيع محمود مراد مع علم من علماء الدين الإسلامي في كل حلقة وذلك حول عدد من الموضوعات والقضايا الدينية والروحية التي تهم الناس في دنياهم وآخرته


قال الداعية الإسلامي الدكتور محمد راتب النابلسي إن العلاقة بين العبد وربه بسيطة، ولا تحتاج إلى وسطاء، وبمجرد دعاء العبد لله، فإنه يسمعه ويستجيب، فإن دعوته بلسانك يسمعك، وإذا دعوته بقلبك يعلم ما تقول.

قال المقرئ الشيخ عبد الرشيد صوفي إن الحد الأدنى الواجب لتلاوة القرآن به هو المحافظة على مخارج الحروف وصفاتها، وقد اشترط الفقهاء لصحة سورة الفاتحة، التي لا تتم الصلاة إلا بها، سلامة مخارج الحروف.

قال المفكر الإسلامي أبو زيد المقرئ الإدريسي إن الأفول الحضاري الإسلامي المؤسف بدأ مبكرا منذ فجر القرن السادس الهجري، مشيرا إلى أن وراء ذلك عدة عوامل داخلية وخارجية.

قال رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا الشيخ محمد الحسن ولد الددو إن الدنيا دار صراع بين الحق والباطل، ولو توقف الصراع بين حزب الله وحزب الشيطان لفسدت الأرض، لأن التوقف يعني هزيمة أحد الحزبين.

المزيد من الحلقات

رفض أستاذ الفقه وأصوله والقضايا المعاصرة بكلية الشريعة في قطر فضل عبد الله مراد حديث البعض عن إغلاق باب الاجتهاد، معتبرا ذلك كارثة أصابت الفقه الإسلامي، مؤكدا أن الاجتهاد فيض رباني يمنحه الله من يشاء.

قال عضو المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث الشيخ سالم الشيخي إن واقع المسلمين في الغرب تغير خلال العقود الأخيرة بعد أن تنبه علماء المسلمين إلى واقعهم المتذبذب، مؤكدين على ضرورة الاستقرار في الوطن الجديد.

قال الرئيس السابق للشؤون الدينية بتركيا الشيخ محمد غورماز إن أهم معجزة حدثت للنبي محمد صلى الله عليه وسلم هي تحويل البداوة إلى حضارة، والشرك إلى توحيد ويثرب لمدنية؛ ومنها انطلقت الحضارة الإسلامية.

قال أستاذ التفسير وعلوم القرآن في كلية الشريعة بجامعة قطر رمضان خميس إن المال وسيلة لا غاية، وهو جزء من الرزق وليس الرزق كله، معتبرا أن دعوة الناس إلى الفقر تفتقر إلى الوعي القرآني وتعين الاستبداد.

قال الداعية الإسلامي السنغالي نجوغو امباكي صمب إن أفريقيا هي المحطة الأولى للدعوة الإسلامية بعد الجزيرة العربية، متهما الغرب باتخاذ جماعات العنف ذريعة للتدخل ببلدان القارة المسلمة باسم محاربة الإرهاب.