نقطة ساخنة

عن البرنامج

هل زرت اليمن؟ بل الأهم هل شاهدت الثورة؟ بل هل مر الربيع من هنا؟ قيل إنها أبشع حدثٍ شهده اليمن في تاريخه الحديث، وقيل إن النظام استخدم كل ما لديه من وسائل القمع، وإن قناصته ارتقوا البنايات واستهدفوا الرؤوس والأعناق.

تسلط الحلقة الضوء على الحراك في المغرب العربي الذي حل مشكلته مع الربيع العربي مبكرا، فقد استجاب الحاكم لمطلب الناس، وجرى تعديل دستوري أعقبته انتخابات حرة ونزيهة شهدت إقبالا جماهيريا على الاقتراع، وأسفرت عن صعود الإسلاميين.

تفتح الحلقة لأول مرة ملف مصر، كل أمر في مصر الآن هو لأول مرة، لأول مرة انتخابات لا يصوت فيها الأموات، ومرشحون متعددون لمنصب الرئيس.

المزيد من الحلقات

تستكمل الحلقة في جزئها الثاني، مصر الحكم والاستبداد والتحرير والثورة، مصر الإخوان والسلفيين والأقباط، العلمانيون والليبراليون والإسلاميون والعسكر فوق الجميع.

تتابع الحلقة في جزئها الثالث سيطرة العثمانيين على قلعة بلغراد عام 1521 لتكون بلغراد آخر بقعة مسيحية في البلقان، وأصبحت بوابة للشرق ومركزا للحضارة الإسلامية.

تتابع الحلقة في جزئها الثاني البحث في المذبحة الصربية التي راح ضحيتها 45 ألبانيا، فكانت الشرارة التي أشعلت الجهود الدولية التي بدأت دبلوماسية وانتهت عسكرية.

تبحث الحلقة في الحرب بين الصرب والأتراك في كوسوفو. المعركة بدأت عندما هجم الأتراك بجيش يتكون من مائة ألف من الجنود ضد ثلاثمائة وخمسين ألفا من الجنود الصرب.

تبحث الحلقة السنغال بين العلمانية والصوفية. بلاد في أقصى الغرب الأفريقي حيث ديمقراطية تناقض الواقع الإقليمي وفقر لا يحول دونها وحركة انفصالية تخضع لها.

تبحث الحلقة في حيثيات انهيار عاصمة عربية، شهادات الإدانة والخيانة، بغداد.. توطئة لما قد تكون عليه الأخريات، أخطاء القيادة العسكرية العراقية.

المغرب بين ضريبة الجغرافيا ولعنة التاريخ واستحقاقات السكان، معطيات المشهد المغربي بين تحديات الداخل والخارج، مسار الديمقراطية وحقوق الإنسان في المغرب.

نحاور حركات معلنة، نلتقي تنظيمات محظورة، نستطلع آراء متهمة بالتطرف، نرصد موقع الحركات الإسلامية بين العنف والديمقراطية، وموقفها من شرعية الأسرة المالكة.

تبحث الحلقة في الحرب بين أرمينيا وأذربيجان، أطول الصراعات المسلحة في مناطق الاتحاد السوفياتي السابق. ناغورنو كاراباخ, حيث يختلط كل شيء بكل شيء، الدين بالنفط بالتاريخ بالمصالح الإقليمية بالأدوار الدولية.