كيف التهمت إسرائيل غذاء أهالي غزة؟

تشكل المحاصيل الحقلية في غزة مادة غذائية مهمة للإنسان والحيوان؛ وعادة ما تكون حقول القطاع مع بداية الصيف مليئة بالمحاصيل والفواكه الناضجة بجميع أنواعها وأشكالها.

ولكن بعد 9 أشهر من الحرب على غزة بات القطاع يعاني من كارثة إنسانية متفاقمة طالت الأراضي الزراعية بما فيها من محاصيل وفيرة.

وأفاد تقرير للأمم المتحدة بأن 96% من سكان قطاع غزة يعانون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد وأن واحدا من كل 5 من السكان (في غزة) يتضور جوعا.

وتظهر الأقمار الصناعية صورا حللها فريق التحقيق الرقمي في الجزيرة، تضرر (60%) من الأراضي الزراعية في غزة، بسبب الهجمات الإسرائيلية على القطاع والتي كانت كافية وضرورية لإطعام السكان الجياع في المنطقة.

وأدت الحرب الإسرائيلية المستمرة على القطاع منذ نحو 9 أشهر إلى تدمير كل ما فيه من شماله إلى جنوبه، وأودت بحياة 37 ألفا و900 شهيد على الأقل وجرح 87 ألفا آخرين.

تدمير الأراضي الزراعية في غزة
تدمير الأراضي الزراعية في غزة (الجزيرة)

شمال غزة

في بيت لاهيا، التي كانت تشتهر بالفراولة التي أطلق عليها السكان المحليون "الذهب الأحمر"، قامت الجرافات الإسرائيلية والآلات الثقيلة بتدمير حقولها بشكل منهجي وتحويلها إلى أراض خالية.

قبل الحرب، كانت صناعة الفراولة في غزة توظف الآلاف من الناس. وعادة ما يبدأ البذر والغرس في سبتمبر/أيلول، والحصاد من ديسمبر/كانون الأول حتى مارس/آذار.

A Palestinian farmers carries a strawberry box at a farm land north of Gaza Strip غيتي
مزارع فلسطيني شمال غزة (غيتي)

وأظهرت صور الأقمار الصناعية مناطق بيت لاهيا قبل وبعد الحرب وكيف دمرت المركبات الإسرائيلية تلك التربة الخصبة سابقا.

وفي تحدٍّ للهجمات الإسرائيلية المستمرة، اكتشف المزارعون، ومنهم يوسف أبو ربيع، طرقا بديلة للزراعة بين المباني التي تعرضت للقصف.

Palestinian farmer Youssef Abu Rabieh launches his own agricultural initiative despite the ongoing Israeli attacks in Beit Lahia, Gaza on April 28, 2024. غيتي
بيت لاهيا في 28 أبريل/نيسان 2024 (الأناضول)

مدينة غزة

كانت الحدائق المزدهرة وأشجار الفاكهة في خلفيات المنازل تنتشر في مدينة غزة، حيث كان يعيش فيها حوالي 750 ألفا من سكان غزة البالغ عددهم 2.2 مليون، ما يعادل ثلث سكان القطاع قبل عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة.

وأظهرت صور الأقمار الاصطناعية حي الزيتون -سُمي بهذا الاسم لكثرة أشجار الزيتون به- الواقع جنوب مدينة غزة (قبل العدوان وبعده) وكيف تم القضاء على كل المساحات الخضراء فيه تقريبا.

الزيتون رمز الصمود

يرتبط المواطن الفلسطيني ارتباطا وثيقا بشجرة الزيتون، كونها ترمز إلى تجذره في أرضه، وإلى السلام والأمن، وعند توقف القتال خلال الهدنة من 22 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 1 ديسمبر/كانون الأول، أسرع المزارعون لحصاد زيتونهم واستخراج الزيت، حيث إنه المصدر الوحيد للعيش وكانوا حينها بأمسِّ الحاجة إليه.

ويعتبر الزيتون في فلسطين إحدى الركائز الاقتصادية ويشكل عنصرا من عناصر الأمن الغذائي للفلسطينيين، كما يُستخدم زيت الزيتون في أشياء متعددة من الطعام إلى الصابون.

Palestinian farmers work to squeeze the olive crops they harvested to obtain olive oil during the last day of the 4 day humanitarian pause in Gaza City, Gaza غيتي
غزة.. عصر الزيتون في نوفمبر/تشرين الثاني 2023 (الأناضول)

دير البلح

محافظة دير البلح أو الوسطى تضم مساحة كبرى من الأراضي الزراعية في غزة واسمها يعني "بيت التمور"، وهي مشهورة بزراعة التمر والبرتقال والزيتون أيضا، ويبدأ حصاد التمر عادة في أواخر سبتمبر/أيلول ويستمر حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

Palestinian farm workers collect dates on a farm in Deir el-Balah, central Gaza Strip, Thursday, Sept. 30, 2021. أسوشيتد برس
دير البلح في 30 سبتمبر/أيلول 2021 (أسوشيتد برس)

خان يونس

كانت مدينة خان يونس الواقعة جنوب القطاع، تنتج الجزء الأكبر من الحمضيات في غزة، بما في ذلك البرتقال والغريب فروت، وبفضل تربتها الخصبة وطول فترة النهار مع اعتدال الطقس فيها، تتمتع المدينة بمناخ مثالي بالإضافة إلى اتساع المساحات الخضراء -كونها ثاني أكبر محافظة في قطاع غزة- في القطاع البالغة مساحته 365 كيلومترا مربعا.

Palestinian farmers work pick citrus fruits from trees during the citrus harvest season in Khan Yunis in the southern Gaza Strip, on November 7, 2022. غيتي
خان يونس في 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 (غيتي)

وتظهر صور الأقمار الاصطناعية أدناه كيف دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي بساتين خان يونس وأراضيها الزراعية.

رفح

المنطقة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، ويبلغ عدد سكانها قبل الحرب حوالي 275 ألف نسمة، ويقع في أقصى جنوب المحافظة معبر رفح البري وهو المعبر الحدودي بين قطاع غزة في فلسطين وشبه جزيرة سيناء في مصر، وكان بمثابة رابط حيوي بين غزة وبقية العالم قبل أن تدمره القوات الإسرائيلية في مايو/أيار الماضي.

وفي جنوب شرق رفح يوجد معبر (كرم أبو سالم) ويتم من خلاله شحن البضائع المزروعة والمنتجة في غزة إلى الخارج.

تظهر صور الأقمار الصناعية (قبل العدوان وبعده) كيف قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بحرق الحقول الحيوية وتسويتها في شرق رفح.

القطاع الزراعي في غزة قبل الحرب

Palestinian farmer picks tomatoes to be exported into Israel, on a farm in Deir El-Balah in the central Gaza Strip رويترز

فرضت إسرائيل حصارا بريا وجويا وبحريا على غزة منذ عام 2007، لكن المزارعين في القطاع ما زالوا قادرين على بناء قطاع زراعي نابض بالحياة، قبل الهجوم الإسرائيلي الأخير.

استطاع المزارعون بأبسط الإمكانيات تسيير الأمور ومواجهة نقص الغذاء، وذلك بسبب سيطرة الاحتلال على الواردات والصادرات في غزة، حيث قرر المزارع محمد أبو زيادة في بيت لاهيا القيام بتجربة زراعة الذرة الحمراء فهي لا تحتاج إلى أدوات زراعية ولا كميات كبيرة من المياه كباقي أصناف الذرة الأخرى وكان محمد فخورا للغاية بمحصوله الأول.

Palestinian Mohammed Abu Ziyadah holds red-colored corns in a cornfield of Gaza City, Gaza غيتي
أبو زيادة مع محصوله في بيت لاهيا (الأناضول)

الصادرات الزراعية لغزة قبل الحرب

رغم الحصار المستمر طورت غزة قطاعا زراعيا يحقق الاكتفاء الذاتي قبل الحرب الأخيرة، حيث صدّر مزارعو غزة عام 2022، منتجات بلغت قيمتها 44.6 مليون دولار -وفقا لوزارة الزراعة الفلسطينية- حيث تم بيع الغالبية العظمى من هذه المنتجات إلى الضفة الغربية المحتلة (79%) وبقيمة بلغت 35.4 مليون دولار، تليها إسرائيل (19%) بقيمة 8.4 ملايين دولار، و661 ألفا و975 دولارا لدول مجلس التعاون الخليجي، و138 ألفا و868 دولارا للأردن.

سيطرة إسرائيل على صادرات عزة
سيطرة إسرائيل على صادرات عزة (الجزيرة)

ومن حيث القيمة التجارية، كان ثلثها من الفراولة و(28%) من الطماطم و(15%) من الخيار، وشملت الصادرات الأخرى مثل الباذنجان (9%) والفلفل الحلو (6%) والكوسا (3%) ، أما الفلفل الحار فكان (2.5%) والبطاطس (1%) والبطاطا الحلوة (0.5%).

الصادرات الزراعية لغزة قبل الحرب
الصادرات الزراعية لغزة قبل الحرب

صيادو الأسماك في غزة يخاطرون بحياتهم

Palestinian fishermen try to fish with rowing boats and fishing rods on the coast of Gaza city as damaged and destroyed buildings are seen behind in Gaza غيتي

لعب صيادو غزة البالغ عددهم 4 آلاف دورا حاسما في الأمن الغذائي الفلسطيني، حيث قاموا بتزويد السكان بالمأكولات البحرية التي يصطادونها ضمن الـ22 كيلومترا التي تسمح إسرائيل بالإبحار والصيد فيها، حيث أنتجت غزة عام 2021، حوالي 4700 طن من الأسماك وفقا للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، لم يتمكن الصيادون من الوصول إلى البحر، بينما يخاطر آخرون بحياتهم لجلب الطعام، مما يؤثر بشدة على قدرة غزة على توفير الغذاء وإطعام مواطنيها.

GAZA CITY, GAZA - OCTOBER 12: Smoke rises after Israeli airstrikes hit fishermen boats at Port of Gaza in Gaza Strip on October 12, 2023 غيتي
ميناء غزة في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2023 (الأناضول)

وتظهر صور الأقمار الصناعية أدناه الأضرار الجسيمة التي لحقت بميناء الصيد الرئيسي في قطاع غزة، حيث دُمرت جميع القوارب، إلى جانب الأضرار الجسيمة التي لحقت على طول الطريق والرصيف الرئيسي.

تدمير الآبار والحظائر والمزارع في غزة

Destroyed buildings stand in Gaza رويترز

قامت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) في فبراير/شباط، بتقييم الأضرار الزراعية والحيوانية في جميع أنحاء غزة.

ووجدت المنظمة أضرارا كبيرة في الآبار والحظائر ومزارع الدجاج والأغنام، بالإضافة إلى ذلك، وبلغت مساحة الأراضي الزراعية المتضررة في غزة 339 هكتارا من أصل 1277 بسبب العدوان الإسرائيلي.

آبار وحظائر ومزارع غزة التي دُمرت
آبار وحظائر ومزارع غزة التي دُمرت (الجزيرة)

تلف التربة في غزة سيستمر لسنوات طويلة

Palestinian Territories, Rafah: General view of fishing boats after their Palestinian owners covered them with sand to protect them from the phosphorus bombs dropped by the Israeli army غيتي

يقول خبراء إن المعدات العسكرية والقنابل ألحقت أضرارا بالتربة الخصبة في غزة وسيكون أثرها مستمرا لسنوات عديدة.

وقال المستشار الزراعي سعد داغر للجزيرة "إن المواد المستخدمة في المتفجرات وقنابل الفوسفور في الحرب على غزة، ستؤثر على الأرض والمياه على المدى الطويل".

المصدر : الجزيرة