نيويورك تايمز: على الحزب الديمقراطي أن يصدح بالحقيقة الواضحة لبايدن

نيويورك تايمز: ترشيح بايدن يعني تسليم النصر لترامب (غيتي)

وجّهت صحيفة "نيويورك تايمز" نداء لقادة وأعضاء الحزب الديمقراطي الأميركي للتحدث بصراحة للرئيس جو باين، وإخباره بأنه لا يصلح للترشح لفترة رئاسية ثانية.

وقالت الصحيفة، ذات التوجه الليبرالي والمؤيدة لسياسات الحزب الديمقراطي، في افتتاحية مطولة لها، على غير العادة، إن على الديمقراطيين، إذا أرادوا هزيمة المرشح الجمهوري دونالد ترامب، أن يخبروا بايدن بأن ترشيحه يعني تسليم النصر لترامب.

ومضت الصحيفة في ندائها قائلة إن على الديمقراطيين أن يخبروا بايدن بأنه يحرج نفسه ويعرّض إرثه للخطر، وإنه بحاجة إلى الاستماع بوضوح أنه لم يعد متحدثا فعالا.

واجب قادة الحزب

وأوضحت أنه يجب على من هم على رأس الحزب الديمقراطي مثل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، وزعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز، وحتى رئيسة مجلس النواب السابقة نانسي بيلوسي أن يعلموا أن الوقت قد حان للتحدث بقوة إلى الرئيس والجمهور حول الحاجة إلى مرشح جديد، قبل نفاد الوقت للمرشحين الآخرين لعرض قضيتهم على مندوبي مؤتمر الحزب.

وقالت إن حملة الهمس غير كافية لهذه اللحظة، لأن اللحظة ملحة، وكلما استمر بايدن في إصراره على الترشح، كلما كان من الصعب استبداله، مشيرة إلى أن أميركا شهدت بالفعل ما يحدث لحزب يربط نفسه بطموحات فرد واحد، مثل الحزب الجمهوري، ولم يكن الأمر جيدا بالنسبة للجمهوريين، الذين فقدوا طريقهم.

من أجل الأمة الأميركية

وأضافت أن الانتخابات الرئاسية لعام 2024 ليست منافسة بين رجلين، أو حتى بين حزبين سياسيين، إنها معركة من أجل الأمة الأميركية بأكملها.

وقالت إن الوضع أصبح أكثر خطورة، فقد أصبح بايدن يعتبر نفسه لا غنى عنه، ولا يبدو أنه يفهم أنه هو المشكلة الآن، وإن أفضل أمل للديمقراطيين في الاحتفاظ بالبيت الأبيض هو أن يتنحى.

وأشارت إلى أن الطريقة الوحيدة لإقناع بايدن بالتنازل هي إثبات أن الحزب لم يعد يتبعه.

وحذرت الصحيفة الديمقراطيين والشعب الأميركي من أن ترشيح ترامب لولاية ثانية يشكل تهديدا خطيرا للديمقراطية الأميركية.

منازلة ترامب

وسردت الصحيفة كثيرا من التفاصيل التي تثبت ضعف بايدن على منازلة ترامب، ومن ذلك أنه حافظ على جدول زمني مكتوب وخاضع للرقابة للظهور العلني، وتجنب إلى حد كبير تلقي أسئلة من الناخبين أو الصحفيين التي تسبب الكثير من المتاعب في مرحلة النقاش، وعندما يتخلى عن الملقن الخاص به، مثلما حدث خلال مقابلة استمرت 22 دقيقة مع جورج ستيفانوبولوس من "إيه بي سي" يوم الجمعة الماضي، يستمر في الظهور كرجل في حالة تدهور.

وقالت إنه ولأكثر من عام، أوضح الناخبون -بلا شك- في الاستطلاعات والمقابلات أن لديهم شكوكا كبيرة حول اللياقة البدنية والعقلية للسيد بايدن لمنصبه، وتجاهل السيد بايدن مخاوف هؤلاء الناخبين وعرّض البلاد لخطر كبير من خلال الاستمرار في الإصرار على أنه أفضل ديمقراطي لهزيمة ترامب.

استطلاعات الرأي

وأكدت نيويورك تايمز أن استطلاعات الرأي العام المتعددة منذ الأداء الضعيف لبايدن في المناظرة مع ترامب، أظهرت أن تأييد الناخبين له وفرصته في التغلب على ترامب قد انخفض بشكل ملحوظ، وأن أحدث استطلاع -استطلاع نيويورك تايمز/سيينا- أظهر أن 74% من الناخبين يعتقدون أن بايدن أكبر من أن يخدم، بزيادة قدرها 5 نقاط مئوية منذ المناظرة.

وقالت إن الحزب الديمقراطي يحتاج لمرشح يمكنه الوقوف في وجه ترامب، ويمكنه أن يقدم للأميركيين بديلا مقنعا لرؤية ترامب القاتمة لأميركا.

خطر ترامب

وتحدثت الافتتاحية عن المخاطر التي يمكن أن يجرها تولي ترامب رئاسة أميركا لفترة ثانية، قائلة إنه أسوأ رئيس في التاريخ الأميركي الحديث، وهو مجرم أدين بخرق القانون كجزء من حملته للفوز في انتخابات 2016، وحرّض على هجوم على الكونغرس بهدف إبقاء نفسه في السلطة، ووعد خلال الحملة الحالية، بنسخة أكثر صرامة من نفسه إذا أعيد انتخابه، حتى إنه رفض التنصل من العنف.

وإذا انتخب ترامب، تحذر الصحيفة الأميركيين، فسيحوّل، وفقا لتصريحاته شخصيا البيروقراطية الفدرالية وحتى وزارة العدل إلى أسلحة لإيذاء أعدائه السياسيين، وقد أتاحت له المحكمة العليا للتو، بمساعدة "القضاة الثلاثة الذين عينهم"، خرق القانون دون الخوف من الملاحقة الجنائية.

وسردت الصحيفة بالتفصيل ما يمكن أن يفعله ترامب بحقوق المرأة والبيئة والسياسة الخارجية وأمن أميركا، وتشجيع "المستبدين" في جميع أنحاء العالم، مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وغيره.

وختمت بأن الديمقراطيين لن يستطيعوا هزيمة ترامب إذا ترشح بايدن للرئاسة مرة أخرى.

المصدر : نيويورك تايمز