لماذا أحدث قرار الإفراج عن مدير مجمع الشفاء جدلا واسعا داخل إسرائيل؟

أرجع محللان سياسيان أسباب الجدل الذي أعقب قرار إفراج إسرائيل عن مدير مجمع الشفاء الطبي في غزة الدكتور محمد أبو سلمية إلى محاولة إلقاء الشقين السياسي والعسكري تهمة الإخفاق على الآخر، فضلا عن الحساسية الكبيرة تجاه أي قرار يخص الحرب.

وفي هذا السياق، يقول الأكاديمي والخبير في الشؤون الإسرائيلية الدكتور مهند مصطفى إن هناك محاولة من حكومة بنيامين نتنياهو لإلقاء تهمة الإخفاق على الأجهزة الأمنية والعسكرية في كل ما يجري، مشيرا إلى أن الأخيرة كانت تحظى بمكانة عالية في إسرائيل ولكن الهجوم عليها صدمها وفاجأها.

ووصف مصطفى -خلال حديثه لبرنامج "غزة.. ماذا بعد؟"- أداء حكومة نتنياهو بأنه ضعيف وفاشل وأنها تعيش تخبطا وفوضى بداخلها، مشيرا إلى أن كل وزير يعمل حسب مصالحه لا وفق المسؤولية الجماعية، لكنه استدرك بالقول إنها متماسكة خشية انهيارها.

وأضاف أن بعض المقدسات الأمنية الإسرائيلية التي كان لديها حصانة وقداسة عالية تفككت وتصدعت، وهو أمر غير مسبوق، في إشارة إلى جهاز الشاباك الذي كان يحظى بتقدير واسع في المؤسسات الإسرائيلية، لافتا إلى أن قرار الإفراج عن أبو سلمية يخص عادة الجهاز الأمني لا السياسي.

وكانت القناة الـ12 الإسرائيلية قد نقلت عن مكتب نتنياهو أن رئيس الوزراء غاضب لأنه علم هو ووزير الدفاع يوآف غالانت من وسائل الإعلام بإطلاق سراح أبو سلمية وغيره من الأسرى، في حين قالت هيئة البث الإسرائيلية إن نتنياهو أمر بفتح تحقيق فوري في الإفراج عن سجناء فلسطينيين من غزة.

بدوره، أفاد جهاز الأمن الداخلي "الشاباك" بأن الإفراج عن مدير مستشفى الشفاء تم بسبب الاكتظاظ في السجون، مشيرا إلى أنه حذر من ذلك لفترة طويلة، بينما أكدت مصلحة السجون الإسرائيلية أن قرار الإفراج صدر عن الجيش والشاباك ولم يتم بسبب الاكتظاظ بالسجون.

ونبه مصطفى إلى أن حرب غزة أخرجت إلى السطح عمق الانقسام والشرخ داخل إسرائيل حول أهداف الحرب وغيرها، مستدلا بتصريحات غالانت الذي أشار إلى أن الجيش يحتاج إلى 10 آلاف جندي بشكل فوري، في رسالة إلى ضرورة تجنيد اليهود الحريديم.

حساسية كبيرة

بدوره، قال الباحث في الشؤون السياسية والإستراتيجية سعيد زياد إن إسرائيل باتت لديها حساسية كبيرة تجاه أي قرار مثل الهدنة التكتيكية التي أعلنها الجيش سابقا وقرار الإفراج عن أبو سلمية.

وبذلك فإن هذه القرارات تشكل حساسية كبرى داخل إسرائيل، وتضعها على صفيح ساخن بسبب حدة الاحتراب الداخلي -وفق زياد- الذى قال إن ذلك يدفع نتنياهو ووزيريه المتطرفين إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش لإغلاق كافة مسارات إنهاء الحرب.

وأشار إلى أن أي خلاف داخلي في صفوف إسرائيل يزيدها تشرذما ويشكل نقطة ارتياح للمقاومة، مضيفا أنه في حال فشل جيش نظامي في تحويل إنجازاته التكتيكية إلى مكاسب إستراتيجية أمام تنظيمات مسلحة فإن هذه الإنجازات مهددة بالتبدد وتحولها لهزيمة إستراتيجية.

وبشأن أوضاع الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية، قال مصطفى إن النقاش غائب داخل إسرائيل حول الانتهاكات المروعة بحق الأسرى الفلسطينيين داخل السجون، مؤكدا أن ما يجري يمكن وصفه بـ"نزع أنسنة الإنسان الفلسطيني".

وحول توقعاته للمشهد السياسي في إسرائيل، يرى مصطفى أن المعارضة لن تستطيع إسقاط حكومة نتنياهو ولا مستقبل لأي تمرد داخل حزب الليكود، متوقعا أن يقدم نتنياهو على حل الكنيست وتقديم الانتخابات لمصلحته لأنه يمتلك قدرة كبيرة على المناورة السياسية.

من جانبه، وصف زياد إسرائيل بأنها مجتمع مرضي سادي، وتصريحات قادتها لا تخاطب أي منطق أو إنسانية في ظل ممارسة أبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي بحق المعتقلين.

في الجهة المقابلة، يؤكد الباحث في الشأن الإستراتيجي أن أبرز ميزات المقاومة الفلسطينية قدرتها على التكيف وإعادة صفوفها بشكل خارق وفق معطيات الميدان ومسار القتال، "لذلك أي حرب استنزاف فإن الخسارة مؤكدة للجيش النظامي"، لكنه توقع في الوقت نفسه استمرار انغلاق الأفق السياسي بسبب تعنت نتنياهو، مؤكدا أن لا صفقة تبادل تلوح.

المصدر : الجزيرة