الانتخابات التشريعية مأساة فرنسية.. صحف تندب حظ البلاد

تجمع سياسي لليمين المتطرف بحضور بارديلا ولوبان (رويترز)

"زلزال"، "سقوط مدوخ" "خوف"؛ هكذا وصفت صحف عالمية نتائج انتخابات التشريعية الفرنسية، أما عنوان لوفيغارو فكان: "التشريعية مأساة فرنسية"، في حين رأت لوتان السويسرية أن "الديمقراطية الفرنسية تتحدث وهي مخيفة".

وقالت لوفيغارو -في افتتاحية بقلم ألكسيس بريزيه- إن فرنسا تجد نفسها في مواجهة منظور مزدوج بين المغامرة السياسية والانسداد المؤسسي، في وضع لا يمكن وصفه إلا بكلمة واحدة هي الكارثة بما في الكلمة من معنى.

خسر كل شيء

ورأى الكاتب أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان لديه  كل شيء تقريبا: 3 سنوات من الحكم كرئيس يحكم بأغلبية نسبية ولكنها أغلبية على أية حال، وحزب في حالة جيدة، وقاعدة انتخابية ضيقة ولكنها قوية بشكل مدهش، وصورة شخصية متضررة ولكنها بسلطة لا جدال فيها.

أما الآن فقد خسر كل شيء، فقد أراد توحيد الكتلة المركزية وتقسيم اليسار، وعزل حزب التجمع الوطني، وقد ثبت خطأ كل حساباته، بعد أن كان رهانه في الأساس هو أن الفرنسيين من انتخابات إلى أخرى سوف يغيرون رأيهم، ولكنهم واصلوا إصرارهم، بل إن المستوى الذي وصلت إليه جبهة اليسار أضاف لمسة مثيرة للقلق الشديد إلى اللوحة.

وزعم رئيس الدولة أنه بقراره "يقطع الطريق على التطرف"، فإذا التطرف أعلى من أي وقت مضى، وهكذا تجد فرنسا نفسها في مواجهة منظور مزدوج من المغامرة السياسية والانسداد المؤسسي.

آرون: الاختيار في السياسة ليس بين الخير والشر، بل بين المفضل والمكروه.

وأرجع الكاتب ما اعتبره "كارثة" إلى 3 عناصر: تلك الخفة التي لا يمكن فهمها لرجل خاطر بسبب الحقد النرجسي بإغراق بلاده في الفوضى، وذلك المنطق المجنون لإستراتيجية المركز الفائق الذي ادعى القضاء على اليمين واليسار، ثم هذا السخط الناجم عن الضيق الديمقراطي الذي تغذى لسنوات عديدة على نفاقنا وإهمالنا للهجرة وانعدام الأمن والديون والعجز، وأزمات الخدمة العامة وتراجع التصنيع، وما إلى ذلك، وفقا للكاتب.

ورغم كل هذا أشارت الصحيفة إلى أن الوقت سيكون حاسما في هذه الانتخابات التي تتم على جولتين، مشيرة إلى الاستقطاب بين اليمين المتطرف وجبهة اليسار، وموضحة أن برنامج التجمع الوطني مثير للقلق في كثير من النواحي، ولكن معاداة السامية واليسار الإسلامي والكراهية الطبقية والهستيريا المالية على اليسار مخيفة أيضا.

وختم كاتب الافتتاحية بمقولة المفكر ريموند آرون "أن الاختيار في السياسة ليس بين الخير والشر، بل بين المفضل والمكروه".

جيران خائفون

أما صحيفة لوتان السويسرية فقد أوضحت في افتتاحية قاتمة -حسب وصف ليبيراسيون- أن "الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية في فرنسا تنتهي تحت أنظار جيرانها الأوروبيين الخائفين. ولن تشهد سويسرا أبدا الفوضى الفرنسية، ونظامها السياسي وثقافتها يحميانها من هذه الفوضى المروعة لأن تقاسم السلطة والتسوية تفرض في نهاية المطاف الاعتدال في الأفكار".

وإذا كانت فرنسا منارة سياسية أرست مبادئ جمهورية تضع العالمية على رأس قيمها -كما تقول لوتان- فإن رؤية فرنسا تبتعد عن هذه المبادئ يعني البدء في الشك في إمكانية وجود مجتمع إنساني.

وهكذا تأتي الديمقراطية بما يخشاه بعض الديمقراطيين، إذ إن التجمع الوطني رغم تلميعه، يبقى حزبا يمينيا متطرفا، يستمد جذوره من المؤسسين ذوي الأيديولوجية الإنكارية والفصل العنصري والفاشية الجديدة والعنصرية، وليست التصريحات الأخيرة لزعيمه جوردان بارديلا باستبعاد الفرنسيين مزدوجي الجنسية من مناصب معينة، سوى مثال على ذلك.

وختمت الصحيفة بأن من هم خارج فرنسا، لا يسعهم إلا محاولة فهم واحترام نتائج صناديق الاقتراع، على أمل أن تفتح الأزمة بابا جديدا يكون بداية مشروع لقاء غير مبني على الفشل والغضب، لتعود فرنسا منارة في أوروبا التي تحتاج إليها بشدة.

President of the French far-right National Rally (Rassemblement National-RN) party Jordan Bardella and Marine Le Pen, parliamentary party leader of the French far-right National Rally, attend a political rally to launch the party's campaign for the European elections, in Marseille, France, March 3, 2024. REUTERS/Gonzalo Fuentes
رئيس حزب التجمع الوطني بارديلا وزعيمة الحزب لوبان يحضران تجمعا سياسيا (رويترز)

الانتكاسة الخطيرة

ومن جهتها، استعرضت ليبيراسيون بعد لوتان، مقالا لمراسلة إيكونوميست في باريس صوفي بيدر، مشيرة إلى العنوان "الزلزال السياسي في فرنسا" بعد الإعلان عن الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية، وإلى "التقدم الهائل" لحزب الجبهة الوطنية وحلفائه، و"مساء الخير" للجبهة الشعبية الجديدة، وشددت على "التصويت الساحق والمؤلم لوسطيي ماكرون"، وتوقعت أن "تتجه فرنسا نحو فترة من عدم اليقين العميق وعدم الاستقرار السياسي".

واستعرضت ليبيراسيون ما كتبه المعلق ألدو كازولو في صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية من أن "الطوق الصحي المناهض للوبان قد انهار، بعد أن أبقى التجمع الوطني خارج السلطة وخارج النظام على مدى عقود، ولكن تصويت يوم الأحد "يمثل على اليمين، الانتقال من ورثة ديغول إلى ورثة فيشي".

وعلى موقع صحيفة نيويورك تايمز -حسب ليبيراسيون- أشار روجر كوهين إلى "الانتكاسة الخطيرة" لإيمانويل ماكرون الذي عانت حركته الوسطية التي كانت مهيمنة ذات يوم من هزيمة خطيرة، وتنتظره 3 سنوات صعبة".

ورأى رئيس مكتب صحيفة نيويورك تايمز في باريس أن ماكرون "سيُذكر في التاريخ باعتباره الرئيس الذي سمح لليمين المتطرف بالوصول إلى أعلى المناصب في الدولة"، مشيرا إلى أن التصويت كان بمثابة استفتاء على ماكرون الذي أسس حركة على شاكلته وقلب السياسة الفرنسية رأسا على عقب.

وبعد إعلان النتائج، ذكر موقع بوليتيكو كيف "صدم الرئيس الفرنسي الأمة وحلفاء فرنسا الدوليين عندما دعا إلى التصويت قبل أسابيع قليلة من دورة الألعاب الأولمبية، وبعد هزيمة مذلة في الانتخابات الأوروبية، حسب عرض ليبيراسيون.

وخلصت صحيفة "لاليبر بلجيك" إلى أن ماكرون الذي فجّر المشهد السياسي عام 2017، فجّر ما تبقى منه بالديناميت، فقد أراد أن يأخذ حزبَي اليمين واليسار على حين غرة ولكنه كان مخطئا تماما.

المصدر : الصحافة الأجنبية