ستة منافسين للغزواني.. تعرف على مرشحي الرئاسة بموريتانيا

محمد الأمين المرتجي الوافي حمادي ولد سيدي المختار أتوما أنتوان سليمان سومارى مامادو بوكارى با العيد محمدن امبارك بيرام ولد اعبيد
في خطابات إعلان ترشحهم للرئاسة، قدم المرشحون وعودا بإنصاف الشباب والقضاء على البطالة ومحاربة الفساد (الجزيرة)

نواكشوط– في مشهد إقليمي ودولي مضطرب، تتجه موريتانيا نهاية يونيو/حزيران الجاري إلى صناديق الاقتراع في انتخابات رئاسية هي الثامنة في تاريخها، لاختيار رئيس جديد أو تجديد الثقة في الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني لولاية ثانية.

ويتنافس 7 مرشحين في الانتخابات الرئاسية، المقرر عقدها يوم 29 من الشهر الجاري، من بينهم 5 من المعارضة، وسط استمرار سجن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز على خلفية محاكمته في ملفات فساد، وإعلان مناصريه مقاطعة الانتخابات، وعلى وقع رفض ملف ترشحه للرئاسة من طرف المجلس الدستوري، لعدم حصوله على العدد الكافي من المزكين.

وعلى مستوى آخر، تشكو المعارضة من ترهّل المنظومة الانتخابية، ومن استخدام موارد الدولة لمصلحة مرشحي النظام، وتدعو للشفافية، وتحذر من مغبة التلاعب بالانتخابات، على غرار ما حدث في الانتخابات التشريعية الأخيرة، التي اتهم فيها الطيف المعارض لجنة الانتخابات بالتزوير.

وفي خطابات إعلان ترشحهم للرئاسة، رفع المرشحون شعارات متنوعة تعد بإنصاف الشباب والقضاء على البطالة ومحاربة الفساد وضمان التنمية والاستقرار، وتعزيز الوحدة الوطنية. وتميز مرشحو المعارضة بترويجهم لضرورة التغيير، والقطيعة مع الأنظمة السابقة، ووعدوا ناخبيهم بدولة العدل والمؤسسات.

ورغم إخفاق المعارضة في التوحد وراء منافس واحد للرئيس الحالي ولد الغزواني مرشح الأغلبية الحاكمة، والتحديات الجمة التي تواجهها، فإن احتمال الذهاب إلى جولة ثانية يظل قائما، رغم أن الرئيس الحالي ولد الغزواني يمتلك حظوظا كبيرة مستندا إلى دعم الحزب الحاكم، وأحزاب الأغلبية وتيارات منسحبة من المعارضة انضمت لحملته مؤخرا.

وفي ما يلي تعريف بالمرشحين السبعة:

الحزب الحاكم بموريتانيا يدعم ترشح وزير الدفاع الغزواني للرئاسة
ترشُّح الرئيس الحالي الغزواني للرئاسة يحظى مجددا بدعم الأغلبية الحاكمة (الجزيرة)

محمد ولد الشيخ الغزواني

يعد الرئيس الموريتاني الحالي (67 عاما)، الطامح لقيادة البلاد لولاية ثانية بدعم من الأغلبية الحاكمة، الأقرب للفوز في الانتخابات.

يتميز بأسلوبه الهادئ وخطابه التصالحي، ويتمتع بخبرة سياسية وإدارية وعسكرية. تولى الرئاسة عام 2019، في أول تبادل للمهام بين رئيسين منتخبين في البلاد التي عانت طويلا من سلسلة انقلابات وديمقراطية مشوهة.

ولج ولد الغزواني عالم السياسة من بوابة المؤسسة العسكرية بعد تقاعده منها جنرالا، وشغل فيها منصب قائد الأركان العامة للجيش ومديرا عاما للأمن الوطني في عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي قاد معه الانقلاب العسكري عام 2008 ضد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، أول رئيس مدني منتخب في تاريخ موريتانيا.

تبنّى الرئيس الحالي خطاب التودد للشباب في إعلان ترشحه، مؤكدا أن مأموريته القادمة "ستكون للشباب ومن أجلهم، وأن الهدف المركزي لكل محاور برنامجه هو ترقية الشباب ومحاربة البطالة". ويعد موضوع تشغيل الشباب الأكثر إلحاحا، خاصة في المجتمع الموريتاني الذي تغلُب عليه الفئة الشابة وتتفشى فيه الهجرة والبطالة.

ولد الوافي مرشح الشباب وصديق النظام للجزيرة
ولد الوافي خبير محاسبة يرفع شعار التغيير الآمن (الجزيرة)

محمد الأمين المرتجي الوافي

يترشح للرئاسة للمرة الثانية على التوالي ويتبنى توجها قريبا للنظام، وهو خبير محاسبة ومفتش رئيسي للضرائب والعقارات، شغل منصب مدير إداري ومالي للشركة الموريتانية للبترول (أطلس).

يرفع شعار التغيير الآمن ويقدم نفسه مرشحا للشباب، ويرأس حزب "الخيار الآخر" (قيد التأسيس). ترشح لرئاسيات 2019 وحصل على نسبة 0,44% من إجمالي الأصوات.

حمادي سيد المختار مرشح الإسلاميين ينافس على المركز الثاني من مواقع التواصل
حمادي ولد المختار مرشح الإسلاميين ينافس على المركز الثاني (مواقع التواصل)

حمادي ولد سيدي المختار

فقيه وواعظ (49 عاما) من أسرة علمية محافظة، وهو خريج إحدى المحاظر الموريتانية (التي يتعلم فيها طلاب العلوم الشرعية وفق الطريقة المشيخية)، وجامعة العلوم الإسلامية بموريتانيا.

انتخب نائبا برلمانيا لمأمورتين متتاليتين عن دائرة مقاطعة "كيفه" في الشرق الموريتاني، يشغل حاليا منصب رئيس "مؤسسة المعارضة الديمقراطية" ورئيس "حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية" (تواصل) ذي التوجه الإسلامي، وهو الحزب الأكثر تمثيلا في البرلمان من بين أحزاب المعارضة، بـ11 مقعدا من أصل 176.

ويحظى حزبه بشعبية كبيرة في مختلف المناطق الموريتانية، ورغم الانسحابات التي عانى منها في الفترات الأخيرة، فإن الحزب لا يزال يتزعم المعارضة.

ويعتبر ولد سيدي المختار، حسب مراقبين، منافسا قويا للمرشح الحقوقي بيرام الداه اعبيد، على المركز الثاني في الانتخابات المقبلة.

البروفسور سمارى مرشح مستقل من الأقلية الزنجية للجزيرة
البروفيسور سومارى مرشح مستقل من الأقلية الزنجية (الجزيرة)

أتوما أنتوان سليمان سومارى

يطمح البروفيسور الطبيب سوماري للانتقال من غرف العمليات إلى القصر الرئاسي. ينتمي للقومية السونونكية الزنجية ويتكلم العربية بطلاقة، ويعرف بين طلابه بالتزامه الديني الإسلامي. تخرج من كلية الطب بمرسيليا (1999) ويحمل الجنسية الفرنسية، وشغل منصب مدير مستشفى الأعصاب بموريتانيا، ويتولى الآن تدريس مادتي التشريح وجراحة الأعصاب بكلية الطب بنواكشوط.

اتخذ المصباح شعار حملته الانتخابية، ودعا للعدالة ومحاربة الفساد، وتوعد بالقطيعة مع ممارسات الأنظمة السابقة كافة حال انتخابه. يحظى بدعم بعض النخب السياسية والأكاديمية الموريتانية والشباب، وانضمت له تيارات عدة وأحزاب قيد التأسيس.

مامادو بوكار با مرشح الأقلية الزنجية يترشح لأول مرة مواقع التواصل
مامادو بوكاري با يترشح من الأقلية الزنجية لأول مرة (مواقع التواصل)

مامادو بوكارى با

ينتمي للأقلية الزنجية من قومية "الفلان"، وتعد هذه التجربة الأولى له في الترشح للرئاسيات. ترأس حديثا "حزب العدالة الديمقراطية حركة التجديد"، الذي يناضل من أجل حقوق الأقلية الزنجية في الجنوب الموريتاني.

ويعد مامادو أحد الأعضاء المؤسسين لهذا الحزب عام 2007، وقد حصد حزبه 4 مقاعد برلمانية في الانتخابات النيابية الأخيرة.

التزم في خطاب إعلان ترشحه بالسعي لإيجاد حلول لمكافحة الفقر والبطالة، ولضمان العيش المشترك وتعزيز الوحدة الوطنية، والقضاء على العبودية والمساواة بين الموريتانيين، وبإضفاء الطابع الرسمي على اللغات الوطنية وتعزيزها لتحتل مكانة مهمة في الثقافة والتعايش الاجتماعي.

المرشح العيد محمدن امبارك مرشح قوي وحقوقي معتدل يحظى بقبول واسع ودعم من أحزاب ذات مرجعية قومية الصورة للجزيرة
الحقوقي العيد محمدن امبارك مرشح يحظى بقبول واسع ودعم من أحزاب ذات مرجعية قومية (الجزيرة)

العيد محمدن امبارك

يترشح لأول مرة ويبلغ من العمر (45 عاما)، وهو خريج المدرسة الوطنية للمحامين بباريس، وحاصل على شهادة أكاديمية في القانون الخاص من جامعة نواكشوط. ومارس المحاماة عقدين من الزمن، وانخرط في العمل الحقوقي مع منظمة "نجدة العبيد"، وانضم لحزب "التكتل" المعارض وانتخب نائبا عنه في 2018، وأعيد انتخابه نائبا في 2023 عن "حزب الجبهة الجمهورية للوحدة والديمقراطية".

يحظى بدعم "تحالف قوى الإنقاذ" المتكون من "حزب الجبهة الديموقراطية"، الحصان الأسود بالانتخابات النيابية الأخيرة إذ حصد 7 مقاعد برلمانية، و"حزب تحالف قوى التقدم" ذي التوجه القومي، و"حزب القوى الوطنية"، و"الحركة الشعبية التقدمية"، وحركة "نستطيع"، و"منتدى الوعي الديمقراطي".

بيرام ولد اعبيد يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة بموريتانيا
المرشح بيرام ولد اعبيد عُرف بنضاله لمناهضة العبودية محليا ودوليا (الجزيرة)

بيرام ولد اعبيد

دخل اعبيد (58 عاما) المعترك السياسي والحقوقي منذ تسعينيات القرن الماضي، ينتمي لشريحة "الحراطين" (تسمية تطلق على الأشخاص الذين عانوا من الرِق، وغالبيتهم من ذوي البشرة السمراء).

وانطلقت شرارة نضاله الحقوقي المثير للجدل مع حركة "نجدة العبيد" قبل أن يؤسس حركة " إيرا" عام 2007، ليخوض حملات واسعة محليا ودوليا لمناهضة العبودية ومخلفات الاسترقاق.

يترشح للرئاسة للمرة الثالثة على التوالي، وقد حصد المركز الثاني في رئاسيات 2019 خلف الرئيس غزواني، ومتفوقا على تحالف من أحزاب معارضة حينها.

عانى بعدها انسحاب قيادات وازنة من تحالفه، واقترب من الرئيس الحالي في بداية مأموريته، مما أدى إلى تراجع شعبيته، لكنه ابتعد مجددا عن الرئيس مع اقتراب موعد الحملة الانتخابية.

المصدر : الجزيرة