أطفال غزة المفقودون.. مصائر مختلفة بين الموت والاحتجاز

للاستخدام الداخلي فقط أهالي الضحايا الفلسطينيين في غزة يوثقون أسماء من تبقى من أطفالهم تحت الأنقاض على جدران المنازل المدمرة
أهالي الضحايا في غزة يوثقون أسماء من تبقى من أطفالهم تحت الأنقاض على جدران المنازل المدمرة (الجزيرة)

غزة- في آخر مرة جالت فيها فاطمة حسونة حول المنزل الذي يرقد تحت أنقاضه جثامين أبناء عمها الخمسة، شاهدت نمو قمح من بين الركام بفعل ماء المطر، فبكت بحُرقة.

كان المشهد يحمل "تناقضا عجيبا" حسب قولها، فالقمح اشتراه عمّها "محمد" بغرض طحنه لإطعام أطفاله الذين عانوا من سياسة التجويع الإسرائيلية، لكنّ الأولاد قُتلوا قبل أن يأكلوا من الخبز، فيما وجدت الحبوب طريقها نحو الحياة، ومنذ ذلك الوقت، تخشى حسونة الاقتراب من الشارع الذي يوجد به المنزل في حي الدرج شرقي مدينة غزة.

ومما يزيد من آلام حسونة وعائلتها أن أجساد الأطفال الخمسة، سعدي (13 عاما) وبسمة (11 سنة)، ودعاء (9 سنوات) ومحمد (7 سنوات)، وحسن (سنة واحدة) لا تزال تحت الأنقاض، وتذكر في حديثها للجزيرة نت أن المنزل تعرض للقصف في 13 يناير/كانون الثاني الماضي، وكان يؤوي 3 عائلات، ولم تستطع طواقم الإنقاذ انتشال سوى أشلاء 4 أشخاص فقط، من أصل حوالي 11 شهيدا.

تخشى فاطمة حسونة الاقتراب من المنزل الذي يضم جثامين أبناء عمها الخمسة ملاحظة: فاطمة حسونة هي مصدر الصورة رقم 5 وأكدت أنها حصرية للجزيرة نت
فاطمة حسونة تخشى الاقتراب من المنزل الذي ترقد جثامين أبناء عمها الخمسة تحت ركامه (الجزيرة)

منازل تحتها أطفال

يترك عدم انتشال جثامين الشهداء، خاصة الأطفال منهم، ندوبا عميقة في ذاكرة آلاف العائلات الفلسطينية، التي فقدت صغارها لأسباب عديدة، حيث قدّرت منظمة "أنقذوا الأطفال" البريطانية، الاثنين الماضي، بأن حوالي 21 ألف طفل في غزة فُقدوا نتيجة الحرب الإسرائيلية.

وقالت المنظمة، في تقرير لها، إن العديد من الأطفال المفقودين عالقون تحت الأنقاض، أو محتجزون في سجون إسرائيلية، أو مدفونون في قبور غير معروفة، أو ضائعون من عائلاتهم.

فبالنسبة للشاب أنس جحا، فقد مرّ عيد الأضحى الأخير عليه ثقيلا وحزينا، وهو ينظر إلى أنقاض منزلهم، الذي يحتضن تحت أنقاضه نحو 60 جثمانا، بينهم حوالي 35 طفلا، ويقول جُحا إنه يشعر بـ"العجز والقهر والحسرة"، لعدم مقدرته على دفن جثامين أبناء عائلته، مضيفا "لا أستطيع النوم وأنا أفكر فيهم".

وقال جحا للجزيرة نت إن منزلهم، المكون من 5 طوابق، تعرض للقصف يوم 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي، في حي الشعف شرقي مدينة غزة، ما أسفر عن استشهاد 117 شخصا من أقاربه، تمكنت طواقم الإنقاذ من انتشال 57 منهم، بينما بقي الآخرون تحت الأنقاض، من بينهم طفلاه كاريمان (5 أعوام)، وفايز (3 أعوام).

وبعد أن سرح بخياله، محاولا استرجاع أسماء الشهداء الأطفال من أقاربه، بدأ في سرد أسماء من استحضرتهم ذاكرته المُرهَقة "حلا، أشرف، يزن، زين، كِنزي، المعتصم بالله، تالا، جنى، ريتال، هناء، عبير، محمود، لمى، سيد، عبود، وردة، فرح، صلاح، أسماء، براء، مالك، رياض…".

وفي هذا السياق، أشار الناطق باسم منظمة "اليونيسيف" كاظم أبو خلف، إلى أن نحو 100 طفل يقتلون أو يصابون يوميا في غزة.

وبحسب المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، فقد بلغ عدد الشهداء والمفقودين منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حوالي 47 ألفا و600 شخص، بينهم 15 ألفا و830 طفلا استشهدوا ووصلت جثامينهم المستشفيات.

35 طفلا من عائلتي تحت الأنقاض بينهم طفلي كاريمان وفايز
35 طفلا من عائلة الشاب أنس جحا لا يزالون تحت الأنقاض وبينهم طفلاه (الجزيرة)

حاجز بين الأم وطفلها

ولا تتوقف مأساة الأطفال خلال الحرب على احتجاز جثامينهم تحت الأنقاض، فهناك الكثيرون ممن ضاعوا أو فُقدوا في ظروف أخرى، بعد أن فرّق الاحتلال بينهم وبين ذويهم، مثل ما تعرضت له الأم إلهام الحرثاني، التي فقدت نجلها ميسرة (12 عاما) خلال محاولتها النزوح من شمالي القطاع إلى جنوبه منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبعد بحث طويل، فوجئت الأم بوجود نجلها في جنوبي القطاع، في حين بقيت هي في شماله ببلدة جباليا، وفرّق بينهما حاجز الاحتلال العسكري، وتقول الحرثاني، في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت، إنها كانت وسط حشد تعرض للقصف وسط حي الشجاعية شرقي غزة بقذائف الدبابات وقنابل الفوسفور الأبيض، فاضطرت للرجوع لبلدتها، لكنها فَقدت ابنها.

وبعد عدة أيام من البحث، علمت بوجوده في جنوبي القطاع، بعد أن احتضنته سيدة تدعى "آمال عيد"، بينما لم تتمكن الأم الأرملة منذ 4 سنوات من الالتحاق بابنها في الجنوب، بعد أن تعرض منزل أهلها للقصف واستُشهد جميع سكانه وعددهم 22 شخصا، بالإضافة لاستشهاد والد زوجها، ورعايتها لحماتها (والدة زوجها) المقعدة.

وفي وسط القطاع، استطاعت الجزيرة نت أن تلتقي بميسرة، الذي ما زال يعيش مع السيدة "آمال عيد" وترعاه مع صغارها، لكنه يخشى من عدم القدرة على الالتقاء بأمه وأخوته مجددا، ويقول إنه يخاف -كل يوم- أن يقتلهم جيش الاحتلال في غاراته، أو أن يُقتل هو، ولا يلتقي بأمه مجددا، التي تخطر ببالها الهواجس ذاتها بعد كل ما قاسته من آلام الفقد.

عينا الطفل ميسرة الحرثاني تترقرقان بالدموع عند حديثه عن أمه وأشقائه الذين تفرّق عنهم بفعل الاحتلال
عينا الطفل ميسرة تترقرقان بالدموع عند حديثه عن أمه وأشقائه الذين فرق الاحتلال بينهم (الجزيرة)

عجز وحسرة

يرى الناطق باسم جهاز الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل أن الأرقام التي تتحدث عن فقدان 21 ألف طفل "منطقية"، خاصة أن "إسرائيل تستهدف بشكل واضح النساء والأطفال"، حسب قوله.

ويوضح بصل للجزيرة نت أن هذا الرقم يشمل جزءا ممن هم تحت الأنقاض، وآخرون استشهدوا ودفنوا في مقابر جماعية، ويقول "سيأتي اليوم الذي يكشف عن التفاصيل بعد انتهاء الحرب"، حيث قد يكون بعضهم قد ضاعوا بعد أن فرّق الاحتلال بينهم وبين ذويهم، وقد يكون جزء منهم في المعتقلات الإسرائيلية".

ولا تتوفر معلومات دقيقة حول الأطفال والقاصرين الذين اعتقلهم جيش الاحتلال خلال حربه على غزة، وهو ما يؤكده بصل الذي يقول إن "ظروف الحرب الحالية، تمنعنا من الحصول على إجابة حول مصير الأطفال، سيكون الكشف بدقة بعد الحرب".

وكشف الناطق باسم الدفاع المدني أن جهازه يتلقى يوميا الكثير من النداءات من الأهالي، تناشدهم استخراج جثامين أطفالهم من تحت الأنقاض، وهو ما يعجز عنه بسبب فقدان الإمكانيات، واصفا ذلك بالشعور "المأساوي والقاهر في الوقت ذاته".

ويقول "نعتذر للأهالي ونقول لهم إننا عاجزون، هذه من أصعب المشاهد التي نواجهها حينما تناشدنا أم أن ننتشل أطفالها الشهداء من تحت الأنقاض، ونحن غير قادرين على ذلك".

وحول الأسباب التي تحول دون انتشال الجثامين، يقول بصل إن إسرائيل دمرت 80% من إمكانيات الدفاع المدني، "فلا آليات ولا مقدرات، وإذا توفرت الآليات، فلا يوجد وقود لتشغيلها".

المصدر : الجزيرة