بايدن وترامب وجها لوجه.. أسباب تضاعف أهمية المناظرة بينهما

FILE PHOTO: Combination picture showing former U.S. President Donald Trump attending the Trump Organization civil fraud trial, in New York State Supreme Court in the Manhattan borough of New York City, U.S., November 6, 2023 and U.S. President Joe Biden participating in a meeting with Italy's Prime Minister Giorgia Meloni in the Oval Office at the White House in Washington, U.S., March 1, 2024. REUTERS/Brendan McDermid and Elizabeth Frantz/File Photo
رغم أهمية المناظرة المرتقبة بين بايدن (يمين) وترامب فإن شعبيتهما منخفضة، حسب استطلاعات الرأي (رويترز)

واشنطن- لأول مرة في التاريخ الأميركي، سيقف رئيسان لكل منهما سجل حكم يمتد لـ4 سنوات جنبا إلى جنب على منصة المناظرة.

وقد تكون المواجهة المرتقبة يوم الخميس بين الرئيس الديمقراطي جو بايدن والرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب أكثر المناظرات الرئاسية أهمية منذ عقود.

ويسعى بايدن بشدة إلى الحصول على ثقة الناخبين، وسط مخاوف بشأن عمره وقدراته الذهنية وقيادته للسياسات الخارجية والداخلية الرئيسية، في حين يصعد ترامب إلى المسرح مفعما بالثقة، على الرغم من أنه مدان بارتكاب جرائم جنائية.

وعن أهمية المناظرة، صرح المدير السابق للحزب الجمهوري بولاية ميشيغان ساوول أزنوزيس، في حديث للجزيرة نت أن "المناظرة تتيح الفرصة للمرشحين لإظهار فطنتهما وصحتهما العقلية والجسدية للناخبين الأميركيين".

ويضيف أن الكثيرين يشعرون "بالقلق إزاء قدرات بايدن الذهنية، ويحاول الديمقراطيون الإيحاء بأن ترامب قد تكون لديه قضايا مماثلة. ويمكن أن تكون هذه المناظرة هي العامل الحاسم في هذا الشأن".

Donald Trump And Joe Biden Participate In First Presidential Debate CLEVELAND, OHIO - SEPTEMBER 29: U.S. President Donald Trump and Democratic presidential nominee Joe Biden participate in the first presidential debate at the Health Education Campus of Case Western Reserve University on September 29, 2020 in Cleveland, Ohio. This is the first of three planned debates between the two candidates in the lead up to the election on November 3. Win McNamee/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY == DATE 30/09/2020
بايدن (يمين) وترامب في أول مناظرة مباشرة بينهما عام 2020 (الفرنسية)

بين 2020 و2024

قبل 4 سنوات، اعتبر الكثير من المعلقين أن المناظرة الرئاسية الأولى بين الرئيس آنذاك ترامب والمرشح الديمقراطي بايدن، والتي جرت في 29 سبتمبر/أيلول 2020، كانت "مروعة"، واعتبروها يوما سيئا للديمقراطية الأميركية.

ورأى المعلقون أن ما شهدته المناظرة الرئاسية كان مهينا لمنصب الرئيس الأميركي وللقيم الليبرالية التي تنادي بها الولايات المتحدة، خصوصا أن مئات الملايين تابعوا المناظرة حول العالم.

وانتهى المراقبون إلى عدم فوز أي مرشح بالمناظرة، حيث خيّم تبادل الاتهامات والهجمات الشخصية على الجدل بين المرشحين، الجمهوري والديمقراطي، في المناظرة.

وأظهرت المناظرة نموذجا متدنيا من النقاش والتواصل بين المرشحين، في وقت لم يوفرا أي إجابات شافية عن أسئلة المحاور في شبكة فوكس كريس والاس، والذي انتقل لاحقا لشبكة "سي إن إن".

وقبل 4 سنوات، كان النقاش الأوسع حول سجل ترامب في الحكم، وكيفية مواجهة تفشي وباء "كوفيد-19″، أما مناظرة الغد فسيتم التركيز فيها على سجل بايدن في الحكم، والذي يميزه ارتفاع نسب التضخم وانهيار منظومة الهجرة عبر الحدود الجنوبية مع المكسيك، وتورط الولايات المتحدة ولعبها دورا كبيرا في حربين الأولى بأوكرانيا والثانية بقطاع غزة، وهو ما ترك الأميركيين منقسمين بصورة غير مسبوقة حول القضايا الخارجية.

ويقول أزنوزيس "إنه وعلى الرغم من أن الأمر مستبعد، فإنه إذا فشل تماما أي من المرشحين، سيكون هناك على الأقل بعض الفرص لاستبدالهما في مؤتمراتهما العامة المقبلة. هذه حالة فريدة من نوعها حيث يتم إجراء المناظرة قبل أن يتم ترشيحهما من مؤتمرات حزبيهما العامة".

شعبية منخفضة

وتعد المناظرة الرئاسية المرتقبة خطوة مهمة مع احتدام المعركة الانتخابية في أجواء متوترة وغير مسبوقة وحالة استقطاب عميقة لم يشهدها التاريخ الأميركي من قبل.

ويزيد من أهمية هذه المناظرة رفض أكثر من نصف الأميركيين المرشحين الرئاسيين لأسباب مختلفة، إلا أنهم لا يملكون خيارات أخرى مع انعدام أي فرص لمرشحي الأحزاب الأخرى أو المرشحين المستقلين.

وأشار أزنوزيس إلى أنه "يجب على بايدن أن يظهر أن صحته وقدراته الذهنية تؤهله للحكم 4 سنوات إضافية (..)، في حين يجب على ترامب أن يظهر أنه بديل عملي مناسب لبايدن، وعليه أن يحاول إحراج خصمه وإظهار ضعفه دون أن يبدو مترصدا أو متنمرا".

وعلى الرغم من تفوق ترامب في أغلب استطلاعات الرأي خاصة في الولايات السبع المتأرجحة، فإن شعبية كلا المرشحين منخفضة مقارنة بأي مرشحين رئاسيين على مدار التاريخ الأميركي.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز أن شعبية الرئيس بايدن انخفضت إلى أدنى مستوى لها الشهر الماضي منذ بدء حكمه. وأظهر الاستطلاع أن 36% فقط من الأميركيين يوافقون على أداء بايدن الوظيفي كرئيس، بعد أن كانت نسبتهم 38% في أبريل/نيسان الماضي. في الوقت ذاته، وصلت نسبة شعبية ترامب إلى 45% بين الناخبين.

وبالرغم من تحسن المؤشرات الاقتصادية المختلفة، لا يشعر أغلب الأميركيين بتحسن الأوضاع الاقتصادية في عهد بايدن بسبب ارتفاع الأسعار وارتفاع تكاليف الاقتراض.

وأدى إلغاء المحكمة العليا للحق الدستوري في الإجهاض قبل عامين إلى فتح انقسام أيديولوجي وديني حول الحقوق الإنجابية التي يخطط بايدن لاستغلالها ضد ترامب. لكن بايدن يواجه تحديات بنفس القدر بسبب أزمة الهجرة على الحدود الجنوبية.

العالم أيضا ينتظر

ويتعدى الاهتمام بالمناظرات الولايات المتحدة والناخب الأميركي، مع ترقب الرأي العام العالمي للقضايا الرئيسية في مشهد الانتخابات الأميركية. ويعد فوز ترامب بالانتخابات خبرا جيدا لروسيا ممثلة برئيسها فلاديمير بوتين.

وتعهدت حملة ترامب بالعمل على وقف الحرب في أوكرانيا عن طريق طرح مبادرة صارمة لروسيا وأوكرانيا تدفع بانتهاء القتال والتوصل لحلول وسط بين الطرفين.

في حين تنظر أوروبا بخوف لاحتمال فوز ترامب لعدم إيمانه بقيمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) للمصالح الأميركية، وهذا يضعه على النقيض من الرئيس بايدن الذي نجح في قيادة الحلف متحدا ضد التدخل الروسي في أوكرانيا.

كما أن حرب إسرائيل على قطاع غزة، والتي تهدد باستمرار الغليان الشبابي داخل الولايات المتحدة، تشكل نقطة ضعف مؤلمة للرئيس بايدن.

ويعد التشدد تجاه العلاقات مع الصين من القضايا النادرة، التي يجمع عليها المرشحان الرئاسيان، بغض النظر عن أسباب ومبررات كل منهما لاتخاذ هذه السياسة تجاه المنافس الأكبر للولايات المتحدة، إذ استمر بايدن في التشدد تجاه العملاق الآسيوي عسكريا ودبلوماسيا واقتصاديا.

المصدر : الجزيرة