السهم الأحمر الحارق.. الصاروخ القسامي مذيب الدروع الإسرائيلية

السهم الأحمر
استهداف آلية هندسية إسرائيلية بصاروخ موجه "السهم الأحمر" غرب منطقة تل زعرب بمدينة رفح في قطاع غزة (فيديو القسام)

في 24 يونيو/حزيران الحالي بثت كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس) عبر قناتها على تطبيق تيلغرام فيديو يتضمن استهداف آلية هندسية إسرائيلية بصاروخ موجه غرب منطقة تل زعرب بمدينة رفح في قطاع غزة، وأظهرت المشاهد استخدام صاروخ جديد أطلقت عليه "السهم الأحمر"، ويبدو أن هذا الإطلاق بمثابة تدشين رسمي له من قبل المقاومة، بعد 9 أشهر من الحرب.

أظهر مقطع الفيديو إصابة دقيقة للآلية المستهدفة (آلية هندسية من نوع أوفك)، ومسارعة جنود كانوا بجانبها، إلى الهروب.

هذا النوع من الصواريخ يحمل اسم "أتش جي – 8" وهو من إنتاج صيني بالأساس، وتبلغ دقته 90%، إذا كانت الظروف مواتية. واستخدامه في تلك اللحظات الفارقة، التي تمر بها المعارك في غزة، يمثل مفاجأة غير سارة لجيش الاحتلال، ويوحي بأن الأنفاق لا تزال -على قساوة القصف الرهيب- تحتفظ بالكثير من الأسرار الإستراتيجية، وأن جعبة أسلحة فصائل المقاومة لم تنفذ بعد.

ما هو السهم الأحمر؟

يعد السهم الأحمر من الصواريخ المضادة للدبابات، التي تتميز بخاصية "القيادة شبه الآلية لخط البصر" أو اختصارا "ساكلوز" (SACLOS)، وهي طريقة لتوجيه الصواريخ، توجب على المشغّل البشري أن يحافظ على الهدف في مرمى بصره أثناء طيران الصاروخ، بغية تصويب الحركة من خلال وحدة هندسية وعمليات حسابية ترصد أي انحراف للصاروخ عن خط الرؤية، واحتمالية تشتته عن هدفه، وخلال ذلك تُرسل أوامر التصحيح أولا بأول لضبط مساره.

لكن في هذه النسخة من السهم الأحمر التي يستخدمها القسام، فإن التوجيه يكون سلكيًّا، حيث ينطلق الصاروخ وهو متصل بأسلاك رفيعة يتم عبرها التحكم في مساره وتوجيهه نحو هدفه بشكل صحيح.

والميزة الأهم لتلك الوحدة الصاروخية، أنها تتسم بالمرونة، التي تمكّنها من العمل عبر الكثير من منصات إطلاق الصواريخ، بما في ذلك المنصات الثابتة ذات الحوامل المعدنية، وكذلك المركبات والمروحيات والسفن البحرية المزودة بمنصات إطلاق.

نظام السهم الأحمر إنفوجراف
(الجزيرة)

أما عن الرأس الحربي الذي ينطلق لضرب الآليات العسكرية الإسرائيلية، فإنه من النوع "هيت" الشديد الانفجار ويعمل عبر ما يسمى "تأثير مونرو"، وهو نظام تفجيري، يرتبط بتصميم العبوة الناسفة، التي تظهر مقدمتها على شكل حرف V مائل مجوف، وهذا التجويف يؤدي إلى تركيز طاقة الانفجار في اتجاه معين دقيق، الأمر الذي يزيد من قوة اختراق المادة المتفجرة للهدف عن طريق إنشاء تيار حراري عالي السرعة، وهو ما يجعل الصاروخ مدمرا للدروع الكثيفة.

يُعد الرأس الحربي "هيت" من أقوى الأسلحة الموجهة المضادة للدبابات، ويمكنه اختراق الدروع التي تحمي الآلية العسكرية بعمق يصل إلى 1200 مم. وهذا يجعله فعالا ضد مجموعة متنوعة من المركبات المدرعة، بما في ذلك دبابات القتال الرئيسية الحديثة.

أضف إلى ذلك أن مداه الأقصى يصل إلى 4 كيلومترات وهو بذلك يتجاوز الكثير من الصواريخ الحالية المضادة للدبابات، فعلى سبيل المثال يصل مدى صاروخ "جافلين" الشهير إلى 2.5 كيلومتر فقط.

يبدو من تأمل الصور التي بثتها كتائب القسام، أنها تمتلك نوعا خاصا من "السهم الأحمر" يسمى "أتش جي -8 أل" HJ-8L، طُوِّر في التسعينيات من القرن الماضي، وهو منخفض الوزن، يمكنه أن يستوعب مقذوفين، أحدهما بمدى 3 كم والآخر بمدى 4 كم. وبسبب خفة وزنه، يمكن حمل وتشغيل هذا النموذج المطور بواسطة طاقم مكون من شخصين فقط.

 

خطة غير اعتيادية

يعد "السهم الأحمر" المعدّل مناسبا للإستراتيجية التي تتبناها المقاومة في القتال ضد جيش الاحتلال، وهي نمط الحرب غير المتكافئة، التي تلتقي فيها قوتان إحداهما أقل من ناحية العتاد، فتلجأ إلى تكتيكات غير نظامية تعظم من قوة أسلحة أرخص سعرًا، وأسهل استخدامًا، لكنها تحقق أثرا فعّالا.

ويعد السهم الأحمر مكونا رئيسيا من تلك الإستراتيجية، فهو سهل الاستخدام والصيانة، ومؤثر في مختلف ظروف القتال، وخفيف الوزن؛ مما يسهل على جنود القسام الحركة والتخفي واستهداف القوات الإسرائيلية.

ونظرًا لتقنيته البسيطة وسهولة إنتاجه، فإنه قليل التكلفة نسبيًّا مقارنة بأنظمة الصواريخ الأكثر تقدمًا. كل هذه الخصائص جعلته خيارًا جيدا للعديد من القوات العسكرية في العالم منذ إطلاق نسخه الأولى في الثمانينيات من القرن الماضي، ولنفس الأسباب فإنه ما زال بالفعل يستخدم في الكثير من الدول مثل ألبانيا وبوليفيا والإكوادور إلى جانب عدد من الدول العربية.

أما بالنسبة للقسام فإن "السهم الأحمر" يعد من صواريخ الجيل الثاني المضادة للدبابات، وبعد ظهوره على مسرح العمليات، فإنه ينضم إلى صاروخ "ماليوتكا"، وصاروخ "كونكورس" وكلاهما مضاد للدروع، وصُمِّما للتعامل مع الأهداف المتحركة، إضافة إلى صاروخ "فاجوت" وهو يُطلَق بأنبوب من الأرض أو من المركبات، وكل تلك الأنظمة الصاروخية روسية المنشأ.

وبالطبع أشهر هذه الأنظمة في هذا السياق، هو صاروخ "الياسين 105" الذي تصنعه القسام محليا، ويمكنها توفير كميات كبيرة منه، وكذلك صواريخ الكورنيت التي تعد أكثر تقدمًا، وهي من الجيل الثالث للأنظمة الصاروخية، وتعمل بطريقة سلكية أيضا مثل السهم الأحمر.

Baktar-Shikan Anti-Tank Guided Missile - Sri Lanka Army( ويكيبديا)
صاروخ "أتش جي – 8" (مواقع التواصل)

والهدف من تركيز كتائب القسام على هذا النوع من الأسلحة، هو مواجهة القدرات العسكرية الإسرائيلية الفائقة في نطاق الآليات والمدرعات والدبابات، التي تعد الوسيلة الوحيدة لدخول غزة بريا، وبدون تلك الآليات يستحيل التقدم في غزة أو تحقيق أي نتائج ملموسة على الأرض.

وحتى اللحظة فإن المقاومة تمتلك من الأنظمة الصاروخية المضادة ما يحجّم تقدم القوات الإسرائيلية أو على الأقل يكلفها خسائر فادحة، ففي فبراير/شباط 2024 أي قبل قرابة خمسة أشهر أعلنت كتائب القسام تدمير أكثر من 1100 آلية إسرائيلية، وهذا عدد كثير.

ولا تعد تلك هي المرة الأولى التي تنجح فيها قوات غير نظامية في تكليف الإسرائيليين خسائر في الآليات العسكرية، فمثلا أطلق حزب الله في حرب لبنان عام 2006 أكثر من 1000 صاروخ مضاد للدبابات، وبسبب ذلك أُلحق ضررا بالغا بقرابة 50 دبابة إسرائيلية مشاركة في المعركة إلى جانب عدد أكبر من الأعطاب الصغيرة في الدبابات وبقية الآليات، بحسب مصادر إسرائيلية.

كل ذلك أسّس لمرحلة جديدة من أشكال وأساليب الصراع مع الدبابات في هذه المنطقة، أصبحت فيها قدرات تلك الأسلحة وأنظمة تشغيلها البشرية والتقنية، بمثابة تحدٍّ مهين لأحد أقوى جيوش المدرعات في العالم.

 

حرب غير نظامية

امثلة على تكتيكات الحرب غير النظامية
(الجزيرة)

يعيدنا ذلك مرة أخرى إلى نموذج الحرب غير المتكافئة التي تخوضها المقاومة ضد الاحتلال، فهناك جانبان يخدمان هذه الحرب، الأول يتعلق بالتضاريس الحضرية التي تستوعب انتشار المقاومة، وتوفر لها وسائل للكمون والمناورة، وفي حوزتها تلك المقذوفات؛ لتصبح مهمة اصطياد الآليات العسكرية ممكنة.

والثاني يتعلق بسلاح الأنفاق التي تُتّخَذ مستقرات للتخطيط والتجميع، وبؤرا للانطلاق ثم الاختفاء، فضلا عن أنها تتيح لأفراد المقاومة الاشتباك، من مسافة قصيرة.

ومن ثم فإن تكتيكات الحرب غير النظامية، مثل استخدام وحدات أو خلايا صغيرة متنقلة وعمليات الكرّ والفرّ والكمائن وعمليات "تخريب" بنى العدو التحتية وخطوط الإمداد، واستثمار المقاومة في العبوات الناسفة التي تمكنها من صنع كمائن معقدة متعددة الأسلحة السهلة التصنيع، وعظيمة الأثر، كل ذلك يمثل خيارا مناسبا وناجزا بالنسبة للقوة الأقل من حيث العدد والعتاد في هذه النوعية من الحروب، التي لا تلتقي فيها القوات في مواجهة مباشرة.

وكل سلاح تستخدمه المقاومة، توظفه لخدمة هذه الإستراتيجية، وصولا إلى الكلاشنكوف مثلا، وهو بندقية شهيرة على مستوى العالم تتميز بأنها سهلة الاستخدام والصيانة وتعمل في كل البيئات الممكنة تقريبًا، ورغم أن مداها الفعال قصير وتنخفض دقتها مع المسافة، فإنها تؤدي دورا جيدا في الحروب الحضرية حيث يمكن للمقاومة استهداف الجنود الإسرائيليين على مسافات أقصر من المعتاد في هذه النوعية من المواجهات.

ولتعظيم الأثر فإن القوات المقاومة غير النظامية قد تلجأ إلى عمليات تتكامل فيها الأسلحة معا، فيتمكن السهم الأحمر مثلا أو الياسين 105 من إيقاف قافلة عسكرية للاحتلال، ثم توجيه ما بقي منها إلى منطقة مفخخة بالعبوات الناسفة ليكونوا في مرمى بنادق قناصة الغول أو الكلاشنكوف، وتلك المشاهد هي آخر ما يتمنى جيش الاحتلال أن يراه.

المصدر : الجزيرة