القصف المدفعي متواصل على الفاشر والنازحون فقدوا كل شيء

اثار الدمار الذي لحق بمنازل المواطنين وسوق مدينة الفاشر ـ وسائل تواصل اجتماعي
آثار الدمار الذي لحق بمنازل المواطنين وسوق مدينة الفاشر (مواقع التواصل)

الفاشر- قالت تنسيقية لجان المقاومة في مدينة الفاشر إن قصفا مدفعيا شنته قوات الدعم السريع اليوم الثلاثاء، أسفر عن مقتل 4 مدنيين وإصابة 16 آخرين، جميعهم من مخيم أبو شوك للنازحين، وجرى نقلهم إلى المستشفى السعودي لتلقي العلاج، كما تعرض مستوصف "إقراء" الخاص بحي تكارير وسط المدينة للدمار في الجزء الأمامي منه جراء القصف.

ومنذ أكثر من 4 أسابيع تشهد مدينة الفاشر، عاصمة شمال دارفور غرب السودان، قصفا مدفعيا كثيفا من قبل الدعم السريع على المستشفيات ومنازل المدنيين، نتج عنه أزمة إنسانية خانقة تهدد حياة آلاف المدنيين.

وأدت الاشتباكات المستمرة إلى قطع الطرق الرئيسية وتعطيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة، وأصبحت آلاف العائلات محاصرة دون إمكانية الحصول على الغذاء والمياه، أو الرعاية الطبية الضرورية.

اثار الدمار الذي لحق بمنازل المواطنين وسوق مدينة الفاشر ـ وسائل تواصل اجتماعي
النازحون أصبحوا بلا مأوى أو طعام أو مصادر للدخل (مواقع التواصل)

"الوضع صعب للغاية"

ووفقا لتصريحات سابقة لوالي شمال دارفور المكلف حافظ بخيت لإذاعة محلية، فإن أغلب سكان المدينة هم نازحون يعيشون في العراء، بسبب القصف المدفعي المتواصل من قبل قوات الدعم السريع بهدف تهجيرهم، وأكد أن النازحين يعيشون بلا مأوى أو غذاء أو أية خدمات إنسانية، متسائلا عن مصيرهم مع اقتراب فصل الصيف.

كما ناشد بخيت رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان بأهمية فك الحصار المفروض على المدينة من الاتجاهات الأربعة، لتسهيل عملية دخول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وذكر أن هذا الحصار قد فاقم الوضع وأدى لارتفاع الأسعار، وأن قوات الدعم السريع تمثل الحلقة الأضعف في الولاية بعد مقتل قائدها علي يعقوب وضرب إمداداتها اللوجستية من قبل الطيران الحربي.

وتؤكد التقارير الميدانية لبعض الناشطين انتشار سوء التغذية وبعض الأمراض بين السكان، في ظل نقص حاد في الأدوية والمعدات وإغلاق بعض المرافق الصحية، ورغم جهود المنظمات الإنسانية، إلا أن قيود الأمن تحول دون توفير المساعدات بالشكل الكافي.

وتقول السيدة فاطمة إبراهيم، وهي نازحة مقيمة في مركز إيواء وسط المدينة، للجزيرة نت إن الوضع في الفاشر "صعب للغاية"، وإن النازحين بحاجة ماسة للمساعدة قبل فوات الأوان، وقالت إنهم يعانون من نقص الطعام والرعاية الصحية، ولا يعرفون إلى أين يتجهون في ظل هذه الحرب والفوضى.

كما أشارت إلى أنهم "يفتقرون إلى أدنى مقومات الحياة الكريمة"، في ظل استمرار عمليات القصف المدفعي على المنازل السكنية، وأوضحت أن نقص الإمدادات الأساسية يزيد من معاناة الناس التي تزداد سوءا يوما بعد آخر.

معاناة متفاقمة

وبدورها تقول سعاد الفاتح، وهي ربة منزل، للجزيرة نت، إن أسعار السلع الاستهلاكية شهدت ارتفاعا حادا خلال الأسبوع مقارنة بالفترة الماضية، مع ندرة بالبضائع الموجودة في الأسواق، وأضافت أن معظم التجار نقلوا بضائعهم من الأسواق إلى أماكن أخرى أكثر أمانا، في حين لجأ آخرون إلى القرى المجاورة.

وناشدت المسؤولين في الهيئات الدولية والمنظمات الإنسانية بالتدخل العاجل لتقديم المساعدات الضرورية للسكان المحتاجين، والتخفيف من آثار هذه الأزمة وقالت إن الأسعار الباهظة والندرة في المواد الأساسية قد فاقمتا من وضع الأسر، وهو ما يتطلب تدخلا سريعا من قبل الجهات المعنية لتوفير الإغاثة اللازمة.

كما نبه الباحث في علم الاجتماع محمد سليمان إلى أن النازحين في مدينة الفاشر يواجهون معاناة مريرة جراء عدم وجود مأوى لهم، وقال للجزيرة نت إنه مع اقتراب موسم الخريف، ليس لديهم ما يحميهم من الأمطار أو البرد، وهم في ظروف إنسانية سيئة بعد أن دمر القصف المدفعي منازلهم وكل ما يمتلكونه، وأصبحوا بلا مأوى أو طعام أو مصادر للدخل.

وطالب الباحث ذاته الحكومة والمنظمات الإنسانية بتوفير المساعدات العاجلة للنازحين، لا سيما في مجالي المأوى والإغاثة الغذائية، وقال إن عدم التدخل السريع قد يؤدي إلى كارثة إنسانية في ظل تفاقم أوضاعهم المعيشية.

اثار الدمار بمركز غسيل الكلي بالفاشر ـ وسائل تواصل اجتماعي
الدمار طال مراكز صحية ومركز غسيل الكلى الوحيد في المدينة (مواقع التواصل)

قلق متزايد

تستهدف قوات الدعم السريع يوميا منازل المدنيين في وسط المدينة بالمدفعية الثقيلة، وجرى استهداف مركز غسيل الكلى الوحيد الذي يعمل في الولاية مساء الأحد، وتكرر القصف الثلاثاء، كما قصف قبلها مستشفى النساء والتوليد السعودي غرب المدينة، إضافة لقصف عدد من منازل المواطنين، وهو ما أوقع عددا من القتلى والجرحى.

وشوهدت طائرة للجيش السوداني تحلق الأحد في سماء المدينة كما عزز الجيش السوداني وحلفاؤه دفاعاتهم المتقدمة في الأحياء الشرقية للتصدي لأي هجوم محتمل.

وعبر العديد من المواطنين في مدينة الفاشر عن قلقهم المتزايد إزاء ارتفاع أعداد الضحايا المدنيين جراء القصف والاشتباكات التي تشهدها المدينة في الأيام الأخيرة، حيث ما زالت المدينة تشهد حركة نزوح واسعة من قبل المدنيين إلى القرى المجاورة وبعض المناطق الأخرى.

ويقول آدم إسحاق، أحد سكان حي الثورة في الفاشر، للجزيرة نت إنهم يشعرون بقلق كبير على أرواح المواطنين العزل في ظل تصاعد وتيرة القتال والقصف، "لا نريد أن نرى المزيد من الأبرياء يسقطون ضحايا لهذه المواجهات" وأضاف: "نناشد جميع الأطراف وقف إطلاق النار على الفور، والعمل علي إيجاد حل سياسي ينهي هذا النزاع الدامي الذي باتت كلفته باهظة على المدنيين".

المصدر : الجزيرة